أخبار العالم

نهاية خدمات التشغيل الصينية


احتفل خط السكة الحديد بين إثيوبيا وجيبوتي، الذي بنته الصين، بإنجازاته يوم الجمعة.

وبعد ست سنوات من التشغيل التجاري، أنهى الفريق الصيني رسميا خدمات التشغيل والصيانة لخط السكة الحديد، خلال حفل أقيم في أديس أبابا.

وستواصل الصين التعاون مع إثيوبيا وجيبوتي في مشروع السكك الحديدية لتحسين جودة الخدمة واستدامتها.

“على مدى السنوات العشر الماضية، كانت مبادرة الحزام والطريق إحدى القوى الرئيسية التي تقود التطوير النشط لبناء البنية التحتية والصناعة التحويلية في إثيوبيا، كما خلقت أيضًا عددًا كبيرًا من فرص العمل للشباب الإثيوبي. وفي هذا الصدد، أصبح خط السكة الحديد بين أديس أبابا وجيبوتي الذي بنته الصين مشروعا رمزيا واسع النطاق لمبادرة الحزام والطريق. وأوضح تاجيسي شافو، رئيس البرلمان الإثيوبي.

أصبح خط السكة الحديد بين أديس أبابا وجيبوتي الآن قادرًا على تقديم خدمات متنوعة لنقل الركاب والبضائع، مع زيادة سنوية قدرها 39٪ في إيرادات النقل. تم تدريب واعتماد ما مجموعه 2840 موظفًا إثيوبيًا وجيبوتيًا للعمل في السكك الحديدية.

وقال حسن حميد، وزير البنية التحتية والنقل في جيبوتي: “منذ بدء تشغيل خط السكة الحديد بين أديس أبابا وجيبوتي، زاد حجم النقل في موانئ جيبوتي بنحو 20 بالمائة”.

أول خط سكة حديد مكهرب في شرق أفريقيا يخفض وقت نقل البضائع من أكثر من ثلاثة أيام إلى أقل من 20 ساعة، ويخفض التكلفة بمقدار الثلث على الأقل، مما يساعد إثيوبيا على الوصول إلى موانئ التجارة البحرية. وأشاد مسؤولون حكوميون من إثيوبيا وجيبوتي بدور السكك الحديدية في تعزيز الرخاء الاقتصادي الإقليمي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى