أخبار العالم

نمو صافي ربح «أديس» القابضة السعودية 13.6 % إلى 120.5 مليون دولار في 2023


كوريا الشمالية تحذر من «عواقب وخيمة» لمناورات جارتها الجنوبية مع أميركا

حذّرت كوريا الشمالية اليوم (الثلاثاء) سيول وواشنطن من دفع «ثمن باهظ» للمناورات العسكرية المشتركة والواسعة النطاق التي بدأتا بإجرائها هذا الأسبوع، وحضت الحليفتين على وقف هذه المناورات «المسعورة»، وفقاً لوكالة (الصحافة الفرنسية).

وهذا العام أعلنت بيونغ يانغ أن كوريا الجنوبية هي «عدوتها الرئيسية»، وأغلقت المؤسسات المخصصة لإعادة التوحيد والتواصل وهددت بشن حرب في حال انتهاك «0.001 ملم» من أراضيها.

وبدأت واشنطن وسيول مناوراتهما العسكرية السنوية خلال الربيع الاثنين بمضاعفة القوات المشاركة مقارنة بعام 2023، وذلك لتعزيز قدراتهما على الرد بوجه التهديدات النووية المتصاعدة باستمرار من بيونغ يانغ، وفق ما أعلنتا.

وقالت الحليفتان إن مناورات «درع الحرية» تتضمن 48 مناورة ميدانية وتدريبات على اعتراض الصواريخ وقصف وهجوم جوي وإطلاق نار حي.

طيارو القوات الجوية الكورية الجنوبية والأميركية يلتقطون صورة أمام مقاتلة من طراز F-15K جنوب سيول في إطار تدريباتهم المشتركة (د.ب.أ)

وحض متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الشمالية لم يكشف عن هويته، سيول وواشنطن على وقف المناورات العسكرية «المتهورة» و«المسعورة».

وقال المتحدث في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن جيش بيونغ يانغ «يدين بشدة التدريبات العسكرية المتهورة التي تجريها الولايات المتحدة وجمهورية كوريا» و«يحذرهما بشدة لوقف التحركات التي تسبب المزيد من الاستفزازات وعدم الاستقرار».

وأضاف أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية «ستدفعان ثمنا باهظا لخيارهما الخاطئ بينما تدركان أنه يسبب لهما إرباكا أمنيا على مستوى خطير في كل لحظة».

وتعتبر كوريا الشمالية أن هذه المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمثابة تدريب على غزو أراضيها، وقد أجرت تجارب عسكرية صاروخية في الماضي ردا عليها.

وأكدت سيول اليوم أن جيشها مستعد تماما لأي استفزازات محتملة من جانب كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان «إذا قامت كوريا الشمالية بالاستفزاز بشكل مباشر بحجة مناوراتنا العسكرية المشتركة، فسنرد بشكل ساحق وفقا لمبدأ (التحرك) الفوري والقوي والنهائي».

جنود كوريون جنوبيون وأميركيون يشاركون بتدريبات في مركز العمليات الجوية والفضائية الكورية في قاعدة أوسان الجوية (إ.ب.أ)

وكرر الزعيم كيم جونغ أون الشهر الماضي أن بيونغ يانغ لن تتردد في «إنهاء» كوريا الجنوبية إذا تعرضت بلاده لهجوم، واصفا سيول بأنها «العدو الأول والأخطر لكوريا الشمالية والعدو اللدود الثابت».

وفي يناير (كانون الثاني)، أطلقت كوريا الشمالية وابلا من القذائف المدفعية بالقرب من جزيرتين كوريتين جنوبيتين حدوديتين، ما دفع سيول إلى إجراء تدريبات بالذخيرة الحية وإصدار أوامر بإجلاء سكان المنطقة.

وتعهد الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول برد قوي إذا شنت بيونغ يانغ هجوما، ودعا جيشه إلى «التحرك أولا، والإبلاغ لاحقاً» في حال استمر استفزازه.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى