أخبار العالم

نمر الهيمالايا ينتقل بصورة متزايدة إلى ارتفاعات أعلى


ينتقل نمر الهيمالايا الذي يعيش عادة في الجبال المنخفضة والمتوسطة العلوّ، بصورة متزايدة إلى ارتفاعات أعلى تصل إلى 4 آلاف متر؛ وذلك نتيجة الضغط البشري والتغير المناخي، بحسب باحثين هنود، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد التقطت كاميرات أوتوماتيكية في ولاية سيكيم في جبال الهيمالايا الهندية، «صوراً كثيرة» لنمور تتجوّل على ارتفاعات تصل إلى 3966 متراً، على ما أفاد معهد «وايلدلايف إنستيتيوت أوف إنديا» الهندي المتخصص في الحياة البرية.

وعلى عكس نمر الثلج الذي يعيش عادة على ارتفاعات عالية جداً، تفضّل نمور البنغال مبدئياً الغابات الموجودة في قيعان الأودية، بحسب مدير الأبحاث في «وايلدلايف إنستيتيوت أوف إنديا» قمر قريشي.

ويؤكد عالم الأحياء «أنّ مجرّد صعود هذه الحيوانات إلى الجبال يثبت أنها تواجه ضغوطاً».

وكانت بين الحين والآخر تُرصد نمور على ارتفاعات تتخطى أربعة آلاف متر في نيبال وبوتان، وهما دولتان تقعان في منطقة الهيمالايا.

لكنّ النتيجة الجديدة تظهر تسارعاً في الظاهرة بالهند، حيث وصلت الأرقام القياسية السابقة إلى 3602 متر في عام 2019 و3640 متراً قبل عام، وفق مدير المكتب الهندي التابع لمنظمة الصندوق العالمي للطبيعة أنوراغ داندا.

نمر بنغالي يسير داخل حظيرة مفتوحة في حديقة سفاري البنغال على مشارف سيليجوري بالهند في 11 فبراير 2018 (أ.ف.ب)

«جزر صغيرة»

يرى الباحث في «وايلدلايف إنستيتيوت أوف إنديا» بوجا بانت، أنّ تطوّر هذه الظاهرة يعود بشكل رئيسي إلى «التغير المناخي وزيادة الضغط البشري».

ويشير الخبير في النمور برانابيش سانيال إلى أنّ «درجات الحرارة على الارتفاعات العالية زادت بشكل أسرع من الدرجات السائدة على ارتفاعات تقل عن ألفي متر خلال العقدين الفائتين»؛ ما يوفر إمكانية إيجاد «موئل جديد» للنمور.

ويواجه هذا النوع أيضاً زيادة في أعداده، بحسب قريشي.

وبعدما كانت أعدادها تبلغ نحو 40 ألف نمر في مرحلة الاستقلال عام 1947، انخفضت إلى 1411 نمراً سنة 2006، قبل أن تعود لتتجاوز عتبة 3000 حيوان بفضل برامج الحماية.

وفي غضون نصف قرن، زادت الهند مساحة المناطق المحمية ثلاث مرات، لتصبح نحو 76 ألف كيلومتر مربع، وهي مساحة أكبر من مساحة سريلانكا المجاورة.

لكنّ معظم المحميات الطبيعية في البلاد والبالغ عددها 53 محمية لا تزال «جزراً صغيرة في محيط من الاستغلال غير المستدام للمساحات»، على ما يذكر تقرير هندي يتمحور على وضع النمور.

أحد المارة ينظر إلى لعبة نمر معروضة خارج متجر بينما تتساقط الثلوج في اليوم الثاني على التوالي في سريناجار – كشمير الخاضعة للسيطرة الهندية الأحد 4 فبراير 2024 (أ.ب)

استخدام متزايد للتكنولوجيا؟

يؤكد الرئيس السابق لهيئة الغابات في ولاية أوتاراخاند شريكانت تشاندولا، أن الضغط على النمور «يتزايد في كل مكان».

ويشير إلى أنّ «أعداد الفرائس تنخفض وباتت النمور الصغيرة تطارد تلك الكبيرة في السن».

وأصبحت النمور أكثر عدوانية تجاه البشر. ففي يناير (كانون الثاني)، تسبب هجوم نمر بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اثنين قرب محمية كوربيت في أوتاراخاند؛ ما أثار غضب السكان.

ويكثّف مدير المحمية ديراج باندي حملات الوقاية من النمور لتجنّب وقوع حوادث. ويقول: «لا يمكن أن نأمر نمراً بالتجوّل في أماكن معينة وعدم الذهاب إلى أخرى».

وتشير أبحاث «وايلدلايف إنستيتيوت أوف إنديا» إلى أنّ النمور تنتقل بشكل متزايد إلى المناطق المرتفعة.

ومع أنّه لا يشكك في الظاهرة، يشير قريشي إلى أنّ كثرة صور النمور الموجودة على ارتفاعات عالية يعود إلى الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا، مشيراً إلى أن «تصويرها بات أسهل بكثير من السابق، في ظل تطوّر مصائد الكاميرا والهواتف المحمولة وأجهزة الاستشعار الحراري».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى