أخبار العالم

نفاد تذاكر قمة نوفاك وألكاراس في «موسم الرياض»


من البلد إلى البحر… جدة تعيش المونديال وبنزيمة يشعل حماس الاتحاد

ارتدت جدة حلة المونديال، وازدانت شوارعها وميادينها بشعارات ممثل الوطن نادي الاتحاد، قبل أيام قليلة من انطلاق مهمة العميد في بطولة كأس العالم للأندية والتي سيدشنها بلقاء أوكلاند سيتي بطل أوقيانوسيا، الثلاثاء المقبل.

وكان الفريق النيوزيلندي أول الواصلين إلى المملكة من بين الفرق المشاركة في المحفل العالمي.

وقال حساب الاتحاد السعودي، عبر منصة «إكس»: «أوكلاند سيتي النيوزيلندي يصل للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية، (السعودية 2023)، مرحبًا بكم في السعودية».

ويشارك فريق أوكلاند سيتي فى مونديال الأندية للمرة الحادية عشرة فى تاريخه، ليعزز رقمه القياسي، كأكثر الأندية مشاركة في تاريخ البطولة.

وسيلاقي الفائز من الاتحاد وأوكلاند، فريق الأهلي المصري بطل أفريقيا في الدور الثاني من البطولة.

جانب من التجهيزات في محيط ملعب الجوهرة المشعة (تصوير: علي خمج)

ومنذ هبوط الزائر إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة يلحظ مظاهر المونديال في كل زاوية من زوايا المطار العملاق، بينما ينتشر الشباب والفتيات من أبناء الوطن ممن انخرطوا في العمل التطوعي لإرشاد المشجعين القادمين من كل القارات، حاملين معهم لوحات تعبيرية تشير إلى استعدادهم للمساعدة وبكل اللغات.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد أطلقت مؤخراً وبالتعاون مع وزارة الرياضة، ميزة إصدار التأشيرة الإلكترونية لحاملي تذاكر «بطولة كأس العالم للأندية»، في خطوة تهدف لتسهيل إجراءات السفر إلى السعودية لجماهير كرة القدم التي ستحضر منافسات «مونديال الأندية 2023»، وستوفر هذه الميزة أفضل تجربة ممكنة لزوار المملكة؛ لمساندة أنديتهم.

وأعلنت مطارات جدة عن إنهاء كل استعداداتها عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي لاستقبال الفرق المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية وجماهيرها، من خلال توفير جميع الخدمات والتسهيلات للمسافرين عبر منظومة متكاملة من الخدمات بالتعاون مع الجهات الأمنية والتشغيلية وشركاء النجاح، بهدف توفير تجربة سفر مثيرة للاهتمام.

زوار أجانب يتجهون لإصدار تصاريحهم الخاصة من إحدى المرافق المونديالية بجدة (تصوير: علي خمج)

وأوضح الرئيس التنفيذي لمطارات جدة، أيمن أبو عباة، أن مطار الملك عبد العزيز الدولي أكمل جميع استعداداته لاستقبال المشاركين في البطولة ورفع الجاهزية من خلال توظيف القدرة التشغيلية، وكفاءة الكوادر البشرية، وتهيئة صالات السفر للزيادة المتوقعة في أعداد المسافرين خلال موسم البطولة، حيث يتوافر في الصالة رقم (1) 220 منصة لإنهاء إجراءات المسافرين منها 80 جهازاً للخدمة الذاتية، و114 منصة للجوازات، و46 بوابة سفر مرتبطة بجسور الركاب، كما جرى العمل على توفير خدمات مميزة للضيوف مثل المسارات الخاصة وخدمة النقل… وغيرها، مشيراً إلى أن تلك الاستعدادات تمت بالتعاون مع شركاء النجاح في المطار من الجهات الحكومية والتشغيلية، وبالتعاون والتنسيق المسبق أيضاً مع وزارة الرياضة ووزارة السياحية للمساهمة في نجاح هذا الحدث الرياضي الهام، وعكس صورة عن التسهيلات التي تقدمها المملكة للزوار والسياح.

وفي السياق نفسه خصصت مطارات جدة خدمة «المسار السريع» لضمان سرعة إنهاء إجراءات الفرق والشخصيات الهامة من النوادي الرياضية المشاركة في البطولة والإعلاميين والمشجعين «حاملي تذاكر البطولة»؛ حيث توفر الخدمة انتقالهم من الطائرة إلى منصة الجوازات التي تمّكنهم من إنهاء إجراءاتهم خلال دقائق دون الحاجة للانتظار، وزُيِّن المسار بهوية البطولة، وظهر عدد من الموظفين للإرشاد والمساعدة بلغات عدة، بالإضافة إلى توفير كاونتر معلومات بالقرب من حوض الأسماك (الأكواريوم)، وموظفين من وزارة الرياضة، إلى جانب توفير «سيارات فارهة» لتتيح للقادمين اختيار الانتقال عبر وسيلة مواصلات مريحة من المطار إلى الملعب والعكس، من خلال مكاتب مخصصة للخدمة في صالة السفر.

وفي سبيل التفاعل مع المسافرين وخلق ذكريات مميزة، خُصِّصت مواقع للمشجعين في مناطق المغادرة الداخلية والدولية في الصالة رقم (1)، من خلال تنظيم فعاليات متنوعة، وتوزيع جوائز قيمة على الفائزين، عبارة عن أجهزة هواتف ذكية وألعاب إلكترونية، إلى جانب تزيين الصالة بشعارات البطولة، ما يعطي المكان طابعاً خاصاً واحتفالياً.

وبالإضافة إلى ذلك، أُنْتِج فيلم ترويجي إبداعي للاحتفال بكأس العالم للأندية 2023، لعرضه عبر شاشات ضخمة في مناطق مختلفة من المطار، بهدف توفير تجربة مميزة وتفاعلية للجماهير.

وتتضمن الشاشات مشاهد من مباريات البطولة، ووصول اللاعبين والفرق والجماهير إلى جدة عبر المطار، بالإضافة إلى عرض مشاهد لأهم المعالم السياحية في جدة.

وكانت آخر مرحلة من بيع تذاكر النسخة الـ20 لكأس العالم للأندية قد انطلقت في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني).

بنزيمة أشعل حماس الاتحاديين بتعافيه الكامل من الإصابة (نادي الاتحاد)

ومن منطقة البلد التاريخية إلى شاطئ البحر الأحمر، تنتشر اللافتات واللوحات المونديالية لتعطي انطباعاً عن الأجواء الحماسية التي يعيشها سكان جدة، وتحديداً عشاق نادي الاتحاد.

وكان الحساب الرسمي لنادي الاتحاد على منصة «إكس» قد غرّد قبل أيام في خطوة لتحفيز جماهيره: (أطلقوا الشعارات… الهتافات… الشالات… كــلنا من أجــل الكـــيان… لنـــجعل جـــدة صـــفــراء… هيا بنا إلى المونديال).

وفي خطوة استثنائية تحدث للمرة الأولى، سمحت إدارة النادي لرابطة المشجعين بالحضور وإجراء بروفاتهم حية على الهواء مع انطلاق التدريبات لتشعل حماس اللاعبين، ومن بينهم الفرنسي كريم بنزيمة الذي بدا واضحاً أنه تعافى بشكل كامل من إصابته الأخيرة.

على الصعيد الفني، تعاني معظم الفرق المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية من تراجع واضح على مستوى الأداء والنتائج خلال الفترة الأخيرة، قبل أيام فقط على انطلاق منافسات البطولة العالمية.

ولم يحقق مانشستر سيتي بطل دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أي فوز في آخر 4 مباريات متتالية في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، للمرة الأولى منذ عام 2017.

وخسر السيتي مؤخراً أمام أستون فيلا بهدف دون رد، حيث سبق هذه الخسارة سقوط الفريق في فخ التعادل أمام تشيلسي وتوتنهام وليفربول على التوالي، ليفقد 9 نقاط في آخر 4 جولات، ويتراجع إلى المركز الرابع في سلم ترتيب «البريميرليغ» وبفارق 6 نقاط كاملة عن آرسنال المتصدر.

ولا يختلف الوضع كثيراً بالنسبة لفريق أوراوا ريد دياموندز بطل قارة آسيا الموسم الماضي، والذي ودع منافسات دوري أبطال آسيا هذا الموسم، بعد خسارته أمام مضيفه هانوي إف سي الفيتنامي 1 – 2، ليخرج الفريق مبكراً من مرحلة المجموعات، بعد حصوله على 7 نقاط في المجموعة العاشرة خلف المتصدر بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، ليفشل حتى في التأهل ضمن أفضل الفرق أصحاب المركز الثاني.

كذلك أنهى فريق أوراوا ريد مؤخراً منافسات الدوري الياباني في المركز الرابع، بفارق يصل إلى 13 نقطة عن المتصدر فيسيل كوبي الذي فاز باللقب في النهاية، ليفشل الفريق في تحقيق نتائج إيجابية خلال بطولتي الدوري ودوري أبطال آسيا، مع مشاركته في كأس العالم للأندية بصفته حامل لقب البطولة القارية.

وخرج فريق ليون المكسيكي أيضاً من بطولة التصفيات النهائية للدوري المكسيكي، بعد خسارته بنتيجة 4 – 2 في مجموع المباراتين أمام فريق كلوب أميركا في الدور ربع النهائي، ليودع المنافسات رسمياً، ويفشل في الفوز بلقب الدوري مع خوضه منافسات كأس العالم للأندية، بصفته بطل قارة أمريكا الشمالية خلال العام. وفي المسار الآخر للبطولة الذي يوجد فيه أندية الاتحاد، أوكلاند سيتي، الأهلي، وفلومينينسي، فإن الأهلي المصري هو الآخر خسر بطولة دوري السوبر الأفريقي بعد هزيمته أمام صن داونز الجنوب أفريقي في نصف النهائي، بنتيجة 0 – 1 في مجموع المباراتين، وقبلها خسر أيضاً نهائي كأس السوبر الأفريقي أمام اتحاد العاصمة الجزائري بهدف دون رد، وهي المرة الأولى التي تحدث منذ فترة طويلة، والتي يخسر فيها الأهلي بطولتين قاريتين على التوالي داخل أفريقيا.

أما نادي أوكلاند سيتي فودع منافسات كأس نيوزيلاند عام 2023، بعد هزيمته في الدور الرابع أمام ويسترن سبرينغ بنتيجة 3 – 2، خلال شهر يوليو (تموز) الماضي، ليخرج مبكراً ويبتعد عن المشاركة في المباريات الرسمية حتى موعد انطلاق كأس العالم للأندية، من خلال مواجهته الاتحاد في جدة.

وخسر أيضاً فريق فلومينينسي آخر مبارياته في بطولة الدوري البرازيلي أمام خصمه جريميو بنتيجة 2 – 3، لينهي منافسات الدوري في بلاده بالمركز السابع، بفارق 14 نقطة كاملة عن فريق بالميراس صاحب المركز الأول الذي فاز باللقب في النهاية، بعد منافسة قوية مع فريق جريميو صاحب المركز الثاني.

يذكر أن فريق الاتحاد لم يبدأ الموسم الحالي أيضاً بشكل جيد، حيث قررت إدارة النادي إقالة البرتغالي نونو سانتو من تدريب الفريق، وتعيين الأرجنتيني مارسيلو غاياردو بدلاً منه، بعد تراجع ترتيب الفريق في بطولة دوري المحترفين هذا الموسم إلى المركز الرابع، ليحقق الأرجنتيني الفوز في 3 مباريات مع تعادل واحد في آخر 4 مواجهات بمسابقتي الدوري ودوري أبطال آسيا هذا الموسم.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى