أخبار العالم

نصائح لتحضير الجسم لصيام شهر رمضان

[ad_1]

نصائح لتحضير الجسم لصيام شهر رمضان

مع اقتراب شهر رمضان قد يتساءل الكثير منا كيف نجهز أجسادنا لصيام الشهر الكريم؟ الجواب على هذا السؤال يكمن ببساطة في تعديل روتين حياتك شيئاً فشيئاً.

وفي هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح التي قد تساعد في تهيئة الجسم للصيام دون الشعور بالتعب.

يشهد جسم الصائم خلال شهر رمضان تغيرات هرمونية للحفاظ على إمداد خلايا الجسم بالطاقة اللازمة. ووفقا لخبراء الصحة، إذا قمت بإعداد جسمك بشكل صحيح، فإن الصيام لن يكون مرهقا، وسوف تستفيد قدر الإمكان من هذه العملية.

ولتجنب الآثار الجانبية للصيام قدر الإمكان، والتي تشمل الصداع والتعب والحرمان من النوم، يمكن اتباع الخطوات التالية:

تنظيم وقت النوم

من أهم الطقوس المتبعة خلال شهر رمضان هي وجبة السحور. ونظراً لضرورة عدم تفويت وجبة السحور من أجل تزويد الجسم بالطاقة الكافية طوال اليوم، فإن أول خطوة يجب القيام بها هي ممارسة النوم في وقت مبكر من الليل.

وبالتالي، سيتمكن جسمك من الاستيقاظ مبكرًا لتناول وجبة السحور مع الحصول على قسط كافٍ من النوم.

تقليل استهلاك القهوة

يبدأ الكثير من الأشخاص يومهم بشرب فنجان من القهوة، مما قد يسبب لهم الصداع الشديد في الأيام الأولى من الصيام.

ولذلك ينصح الخبراء بالتقليل التدريجي من استهلاك الكافيين، بدءاً من القهوة إلى الشاي والمشروبات الغازية، واستبداله بالقهوة منزوعة الكافيين أو عصائر الفاكهة الطازجة.

تناول وجبات قليلة

ومن المهم تعويد الجسم قبل شهر رمضان على تناول الوجبات المتوازنة التي تمد الجسم بالطاقة لفترات طويلة.

وينصح بتقليل الوجبات إلى وجبتين أو ثلاث وجبات يومياً بحيث تحتوي على أطعمة بطيئة الهضم، مما يساعد على الوقاية من نقص السكر في الدم الشديد، والامتناع عن تناول الوجبات الخفيفة.

الإفطار المبكر

ويوصي الخبراء ببدء وجبة الإفطار في وقت مبكر من الأيام التي تسبق شهر رمضان حتى يتأقلم الجسم مع وجبة السحور.

الامتناع عن الوجبات الدهنية:

يجب تجنب الأطعمة التي تتطلب جهداً في الهضم، مثل الحلويات، والأطعمة المقلية، ومنتجات الألبان كاملة الدسم، والتركيز على تناول الأطعمة سهلة الهضم، مثل السلطات، والفواكه، والحبوب الكاملة.

حاول التقليل من التدخين قبل شهر رمضان

التوقف المفاجئ للنيكوتين خلال النهار هو سبب مهم للصداع والتعب الذي قد يعاني منه الصائم طوال شهر رمضان. إذا لم تنجح في التوقف عن التدخين قبل شهر رمضان، حاول التقليل تدريجياً من عدد السجائر التي تدخنها خلال النهار لتعويد جسمك على التوقف عن التدخين خلال نهار رمضان.

إذا لم تكن متأكداً من قدرة جسمك على تحمل ضغط الصيام لمدة شهر متواصل، فمن الأفضل استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة لإرشادك حول مدى قدرة جسمك على تحمل الصيام، خاصة تلك التي الذين يعانون من حالات صحية مثل مرض السكري أو الحمل.

جهز نفسك عقليا

إلى جانب تحضير جسمك قبل بدء صيام رمضان، من المهم بنفس القدر تحضير نفسك عقليًا أيضًا. ويمكن القيام بذلك من خلال فهم دوافع الصيام ومعرفة الفوائد الصحية الكبيرة لهذه الممارسة. يمكن أن يساعدك ذلك على تطوير عادات يومية تجعلك لا تشعر بالتغييرات التي سيشهدها روتينك فجأة.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى