أخبار العالم

نرفض فرض أي وصاية أميركية على غزة


في توغلها البري… إسرائيل تعزل مدينة غزة وشمالها عن باقي القطاع

واصل الجيش الإسرائيلي، اليوم (الخميس)، عمليات توغله البري في داخل قطاع غزة المستمرة منذ عدة أيام بالتزامن مع شن هجمات جوية مكثفة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وأعلنت مصادر فلسطينية عن عشرات القتلى والجرحى في غارات جوية على مناطق متفرقة من قطاع غزة استهدفت منازل سكنية ومواقع مدنية وأراضٍ زراعية.

وذكرت المصادر أن الجيش الإسرائيلي عزل في توغلاته البرية مدينة غزة وشمالها إلى حدٍ كبير عن بقية القطاع نتيجة للعمليات البرية الإسرائيلية والاشتباكات ذات الصلة مع نشطاء وفصائل فلسطينية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته تواصل القتال على الأرض في قطاع غزة، وتطوق بالفعل مدينة غزة من كلا الجانبين.

وذكر الجيش أنه خلال ساعات الليل، واجه جنود من لواء جولاني والقوات المدرعة مجموعات فلسطينية مسلحة أطلقت نيران مضادة للدبابات عليهم وفجروا عبوات ناسفة وألقوا قنابل يدوية.

وأضاف أن قواته قتلت عشرات المسلحين الفلسطينيين، فيما تحركت المقاتلات بالتعاون مع القوات الجوية، ووجهت طائرة لمهاجمة فرقة مضادة للدبابات خططت لإطلاق النار وتمت تغطيتها بنيران القوات البحرية.

آلية عسكرية إسرائيلية تجري مناورات داخل قطاع غزة (إ.ب.أ)

في هذه الأثناء، حذرت الأمم المتحدة من أن عزل مدينة غزة وشمالها يهدد بتوقف تسليم المساعدات الإنسانية من الجنوب إلى نحو 300 ألف نازح داخلياً في شمال القطاع.

وكان قطاع غزة شهد أمس مقتل 280 فلسطينياً، مما رفع عدد القتلى المبلغ عنه منذ بدء هجمات إسرائيل في السابع من الشهر الماضي إلى 8805، ثُلثاهم من الأطفال والنساء، وفقاً لوزارة الصحة في غزة.

وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة أن حصيلة «مجزرتي» إسرائيل في مخيم جباليا يومي أول أمس (الثلاثاء) وأمس (الأربعاء) تجاوز ألف شخص ما بين قتيل وجريح ومفقود.

وحسب المكتب الإعلامي، بلغ عدد القتلى 195 والمفقودين تحت الأنقاض 120 والجرحى 777 جراء تدمير طائرات حربية إسرائيلية مربعين سكنيين في مخيم جباليا.

وتكافح فرق الإنقاذ، وأغلبها من الدفاع المدني الفلسطيني، لتنفيذ مهامها، وسط غارات جوية متواصلة، ونقص حاد في الوقود لتشغيل المركبات والمعدات.

وتشير التقديرات إلى أن الآلاف محاصرون تحت الأنقاض، فيما أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنها اضطرت، بسبب نقص الوقود، إلى تقليص عدد سيارات الإسعاف التي تديرها.

وقدرت الأمم المتحدة وجود أكثر من 1.4 مليون شخص في غزة نازحين داخلياً، حيث لجأ أكثر من 690 ألفاً و400 شخص إلى 149 منشأة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وفي الأيام الأخيرة، انتقل عشرات الآلاف من النازحين داخلياً، الذين كانوا يقيمون سابقاً مع عائلات مضيفة، إلى الملاجئ العامة بحثاً عن الطعام والخدمات الأساسية، مما أدى هذا إلى زيادة الضغط على الملاجئ المكتظة بالفعل.

في هذه الأثناء، تصاعدت التحذيرات من مخاطر نفاد الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية من المستشفيات في قطاع غزة في ظل انقطاع كامل للكهرباء منذ أكثر من 20 يوماً إثر وقف إسرائيل إمدادات الكهرباء والوقود إلى غزة.

وبعد توقف الخدمات بسبب نقص الوقود والكهرباء في مستشفى الصداقة التركية الفلسطينية، ذكرت وزارة الصحة في غزة أن مستشفى الشفاء في مدينة غزة والمستشفى الإندونيسي في بيت لاهيا أوشكا على النفاد من الوقود، وناشدت المجتمع الدولي والسكان المحليين في المساعدة في توفير الوقود.

وحذرت الوزارة من أن 42 طفلاً تحت أجهزة دعم الحياة، و62 جريحاً يستخدمون أجهزة التنفس، و650 مريضاً مصاباً بالفشل الكلوي، هم الأكثر عرضة للخطر في حالة انقطاع التيار الكهربائي.

وفي الوقت الحالي، هناك 15 مستشفى من أصل 35 مستشفى لديها القدرة على استيعاب المرضى الداخليين لا تعمل، بالإضافة إلى مركزين متخصصين للمرضى الخارجيين.

وتتأثر جميع المستشفيات والعيادات العاملة بنقص حاد في الوقود، مما يؤدي إلى تقنين صارم واستخدام محدود للمولدات للوظائف الأساسية فقط. علاوة على ذلك، فإن صيانة وإصلاح المولدات الاحتياطية، التي لم تكن مخصصة في الأصل للتشغيل المستمر، أصبحت صعبة بشكل متزايد بسبب ندرة قطع الغيار.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى