أخبار العالم

“نحن نعتبره احتلالا” وترفض الفصائل الفلسطينية سيطرة أي طرف خارجي على معبر رفح


أعلنت الفصائل الفلسطينية، اليوم الأربعاء، رفضها سيطرة أي جهة خارجية على معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر، بعد تداول أنباء عن خطة لتولي شركة أمنية أمريكية إدارة ومراقبة المعبر.

وقالت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، ممثلة الفصائل، في بيان لها، إنها “تابعت ما تردد في وسائل الإعلام عن خطة لتولي شركة أمنية أمريكية إدارة ومراقبة معبر رفح البري”. “.

وشددت على أن لجنة المتابعة لن تقبل من أي جهة “فرض أي شكل من أشكال الوصاية على معبر رفح أو غيره”، بغض النظر عن صحة هذه الأنباء.

وأشارت إلى أنها ستعتبر ذلك “شكلاً من أشكال الاحتلال”، وأنها ستتعامل مع أي خطة من هذا النوع “كما تتعامل مع الاحتلال”.

ودعت الفصائل الفلسطينية الجامعة العربية وكافة الدول العربية والإسلامية، وعلى رأسها مصر، إلى “رفض أي مخططات ومحاولات تمس بالسيادة الفلسطينية المصرية على معبر رفح”.

كما دعا كافة الأطراف إلى رفض أي شكل من أشكال التعاون مع مثل هذه الخطط، مشددا على أن “إدارة الوضع الداخلي هو شأن فلسطيني بحت يتم الاتفاق عليه وطنيا من خلال الآليات القائمة والمتفق عليها”.

توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، في الجانب الفلسطيني من المعبر، ضمن ما زعم أنها عملية “محدودة النطاق” مستمرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة منذ صباح الاثنين.

وتهدد سيطرة إسرائيل على معبر رفح -الممر الرئيسي للمساعدات الإنسانية- بتفاقم الأوضاع الكارثية، خاصة وأن المخزون الغذائي في غزة لا يكفي إلا من يوم إلى أربعة أيام، بحسب ما جاء في إعلان الأمم المتحدة يوم الثلاثاء.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تستأنف إسرائيل وحماس المفاوضات غير المباشرة في القاهرة الأربعاء، في محاولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار واتفاق تبادل الأسرى.

وكانت حماس قد أعلنت يوم الاثنين قبولها للاتفاق المصري القطري المقترح، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زعم أنه “لا يلبي متطلبات بلاده”، وأعلن التزامه بمواصلة العملية العسكرية في رفح.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر 2023 حربا على غزة خلفت نحو 113 ألف شهيد وجريح غالبيتهم من الأطفال والنساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار واسع ومجاعة أودت بحياة الأطفال والشيوخ. .





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى