أخبار العالم

نحن نسيطر على حدودنا ونسيطر عليها


ردت القاهرة على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن محور فيلادلفيا الحدودي مع مصر، مؤكدة أنها “تسيطر على حدودها (مع قطاع غزة) وتسيطر عليها بشكل كامل”.

جاء ذلك بحسب تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، لقناة فضائية محلية، نقلتها وكالة الأنباء المصرية (آسا).

وتطرق نتنياهو، في مؤتمر صحفي، مساء السبت، إلى محور فيلادلفيا بين قطاع غزة ومصر، وقال: “بدون السيطرة على محور فيلادلفيا في غزة، لا يمكننا القضاء على حماس، وندرس جميع الخيارات بشأنه”.

وشدد المتحدث باسم الخارجية المصرية على أن “هذه القضايا تخضع لاتفاقيات أمنية وقانونية، وأي حديث في هذا الشأن يخضع للتدقيق والرد عليه بمواقف معلنة”.

وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، السبت، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين ومصريين (لم تذكر أسمائهم)، أن تل أبيب أبلغت مصر بخطتها لتنفيذ عملية عسكرية للسيطرة على حدود غزة معها، في إشارة إلى محور فيلادلفيا.

وذكرت الصحيفة أن مصر أكدت لإسرائيل أنها ستعزز الحواجز على حدودها مع غزة، وستقوم بتركيب المزيد من أبراج المراقبة والكاميرات، “لكنها لن تشارك التسجيلات مع الجانب الإسرائيلي”.

كما أوضحت أن القاهرة لم تعط الموافقة النهائية لتل أبيب على العملية المزعومة.

في حين نقلت قناة القاهرة الإخبارية المقربة من السلطات المصرية نفي مصدر مسؤول عن التنسيق المصري الإسرائيلي بشأن الإجراءات الأمنية الجديدة عبر محور فيلادلفيا.

وفي سياق آخر، أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية، خلال مقابلته الإعلامية، أن بلاده تدعم كل جهد يهدف إلى التحقيق في أي انتهاكات إسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وذلك ردًا على سؤال بشأن “موقف مصر مما يحدث”. في محكمة العدل الدولية.”

عقدت محكمة العدل الدولية في لاهاي، يومي الخميس والجمعة، جلستين علنيتين في إطار بدء النظر في الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل بتهمة ارتكاب “جرائم إبادة جماعية” ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

ومن المقرر أن تحدد العدالة الدولية خلال الأيام المقبلة خطواتها المستقبلية فيما يتعلق بالإجراءات التي ستتخذها.

ناميبيا “غير المناسبة” ترفض موقف ألمانيا من قضية الإبادة الجماعية ضد إسرائيل

وانتقدت دولة ناميبيا موقف ألمانيا الذي رفض هذا الأسبوع الاتهامات التي وجهتها جنوب أفريقيا لإسرائيل بارتكاب “إبادة جماعية” أمام محكمة العدل الدولية.

وكانت ناميبيا مستعمرة ألمانية سابقة، وتقع في الجنوب الأفريقي، وشهدت أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

وقالت الرئاسة الناميبية في بيان لها مساء السبت، إن “ناميبيا ترفض دعم ألمانيا لنوايا الإبادة الجماعية التي تنتهجها دولة إسرائيل العنصرية ضد المدنيين الأبرياء في غزة”.

وذكّر ويندهوك بأن “ألمانيا ارتكبت أول إبادة جماعية في القرن العشرين على الأراضي الناميبية في الفترة 1904-1908″، مشيراً إلى أن “الحكومة الألمانية لم تكفر بعد عن الإبادة الجماعية التي ارتكبتها هناك”.

وأعرب الرئيس الناميبي هيك كينكوب، الذي أعرب عن أسفه “لعجز ألمانيا عن تعلم دروس تاريخها الرهيب”، عن صدمته من القرار الذي اتخذته الحكومة الألمانية يوم الجمعة “برفض الاتهام العادل أخلاقيا الذي وجهته جنوب أفريقيا”. أمام محكمة العدل الدولية التي “تقرر أن إسرائيل ترتكب جريمة إبادة جماعية”. تحرك جماعي ضد الفلسطينيين في غزة.

واتهم الرئيس الناميبي برلين بـ”تجاهل 23 ألف قتيل” في غزة و”الدفاع” أمام محكمة العدل الدولية عن “أعمال الإبادة المروعة التي ارتكبتها الحكومة الإسرائيلية”.

ودعا ألمانيا إلى “إعادة النظر في قرارها غير المناسب”.

رفضت الحكومة الألمانية، اليوم الجمعة، “بكل قوة وصراحة” الاتهامات الموجهة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بارتكاب جرائم إبادة جماعية، معتبرة أن هذا الاتهام “لا أساس له من الصحة”.

بين عامي 1904 و1908، كانت ألمانيا مسؤولة عن مجازر في ناميبيا أودت بحياة ما لا يقل عن سبعين ألف شخص ينتمون إلى شعبي هيريرو وناما الأصليين، ويعتبرها عدد من المؤرخين أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

وفي مايو/أيار 2021، وبعد أكثر من خمس سنوات من المفاوضات الصعبة، أعلنت ألمانيا اعترافها بارتكاب “إبادة جماعية” في هذه المنطقة الواقعة جنوب القارة، والتي استعمرتها بين عامي 1884 و1915، ووعدت بتقديم مساعدات تنموية بقيمة 1.1 مليار دولار. يورو على مدى ثلاثين عاما، من المفترض. أن يستفيد منه أحفاد القبيلتين.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى