أخبار العالم

نحن في حاجة إلى روايات تخبرنا بالحقيقة


بدر بن عبد المحسن: «المسافر راح…» فـ«انطفأ ضوء الحروف»

«لا تلوّح للمسافر… المسافر راح..»، «‏ذَبلَتْ أنوارُ الشوارع… وانطفى ضيّ الحروف» برحيل الأمير والشاعر والإنسان بدر بن عبد المحسن؛ «البدر» الذي أوقد قناديل الشعر نصفَ قرنٍ من الزمان، وظلَّ يحرس النجوم، وينسج من الكلمات ألحاناً تطوي سهر العاشقين، وتمنحُ الفضاء ألقاً وسحراً وجمالاً، وتسكب في المعنى عذوبةً وصفاء.

كان اليوم (السبت) هو الموعد الذي أطفأ فيه البدر ضوء الحروف وغادر تاركاً خلفه شلالاً من ضياء، وحدائق من ياسمين، كتب وداعيته، راثياً نفسه على نحو مختلف، لم ينظر خلفه بل تطلع نحو الموت كمخلص يأخذه إلى فضاء أرحب، وكأنه طيرٌ يحنُّ أن ينطلق من الأسر نحو الحرية، قال في أزمته الصحية، مخاطباً أخاه الأمير سعود (كتبها في أغسطس 2021):«من ‏يالله يا قلبي سرينا.. ضاقت الدنيا علينا/ ولا بدها يا سعود بتغيب شمسي/ ذي سنة رب الخلايق فرضها/ ‏ولعلها حريتي بعد حبسي/ ‏ولعلي ألقى عند ربي عوضها».

غادر بدر العبد المحسن .. تاركاً خلفه شلالاً من ضياء وحدائق من ياسمين

«مهندس الكلمة»

توفي الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن في العاصمة الفرنسية باريس، بعد معاناة مع المرض عن عمر ناهر 75 عاماً، تاركاً تراثاً من الشعر، أغلبه نصوص مغناة، ساهمت خلال نصف قرن في إضافة سمة حداثية على القصيدة، كما أعطى زخماً للقصيدة العامية، جاعلاً منها منصة راقية للتعبير عن مضامين الحبّ والغزل والانتماء الوطني أيضاً.

يعشق «مهندس الكلمة»، بدر العبد المحسن الرسم بالريشة أو بالكلمات، فمن خلالهما ينهّمر كشلال من المشاعر فوق اللوحة أو على صفحات الورق.. وهو القائل إن الكتابة وسيلته للشعور بالحياة.

كما أن نصوص الشاعر بدر العبد المحسن مليئة بالصور الجمالية، فهو يقلّب أشكال الحروف ويراقص الكلمات ليرسم لوحة تعج بالصور المشرقة ويعزف سيمفونية فريدة في تعابيرها وألحانها… مع قدرة على جعل المتلقي متعلقاً بالنصّ، ومنفعلاً بألوانه وصوره وتشكيلاته الفنية، ومحلقاً في فضائه الشعري، مع جزالة في اللفظ، وقدرة فائقة على نظم الكلمات كعقد من اللؤلؤ يزيّن به صدر المعنى، وعادة ما تكون القصيدة مطواع موهبته في تشكيلها ليصنع منها سردية تضج بالانفعال والانتماء والتعبير.

وفي فضاء القصيدة؛ ينسج البدر لغة شعرية مكتنزة بالفن، وتصنع بؤراً جماليةً تشع بالخيال والموسيقى، لذلك انسابت قصائده سريعاً لتزين الأغاني وتمنحها روحاً من البهجة والدلالة والخلود.

قبل شهور من رحيله، وفي سن الـ74 من عمره، قال الأمير بدر إن طموحه في هذا السن «هو الشعور بالحياة»، وأكمل قائلاً خلال أمسية عابقة في معرض الرياض للكتاب إن الاستمرار في الكتابة يشكل جسر العبور لهذا الشعور.

ورغم أن قصائده وكلماته ملأت الفضاء لحناً وغناءً فإنه يحنّ لأيام كان فيها النصّ مطواعاً أكثر في يده، قائلاً: «إن كتابة نصّ أدبي قبل 30 عاماً قد لا يستغرق ليلة أو ليلتين، بينما يستغرق اليوم مراحل عدة».

ومع مشاعر الأسى والافتجاع التي لفتّ وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية والعالم العربية، عادت من جديد كلماته في رثاء الأمير سلطان بن عبد العزيز، الذي توفيّ في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2011، وفيها يقول هذا البيت: «وليته لا رحل مثلك حفرنا في السحاب قبور / وعشنا في رجا وسمٍ نشوفك في مخاييله».

رحل «البدر» الذي أوقد قناديل الشعر نصفَ قرنٍ من الزمان

القصائد الوطنية

أما قصائده الوطنية، فهي لوحات من الانتماء للأرض والإنسان، مع جزالة المعنى وصدق العاطفة، والروح الجياشة بالوفاء والفخر والاعتزاز، كتب للوطن وقادته أجمل القصائد، مثل: «الله البادي» و«فوق هام السحب»، و«توحيد ووحدة»، و«فارس التوحيد»، و«وطن الشموس»، و«أئمة وملوك»، و«مملكة الحب والسلام»، و«سيوف العز»، و«حدثينا يا روابي نجد»، و«عزّ الوطن»، و«سلمان العرب»، كما ساهم في كتابة «سيمفونية البداية» العرض الأوكسترالي بمناسبة يوم التأسيس 22 فبراير (شباط) 2024 بالاشتراك مع شعراء آخرين.

الشعر المغناة

عذوبة المعنى ورقة الكلمة الشعرية، جعلت قصائد بدر العبد المحسن تشعل حناجر المطربين والفنانين، فكبار الفنانين السعوديين لحنوا له، أبرزهم: سراج عمر، ومحمد شفيق، وسامي إحسان، وعبد الرب إدريس. كما غنى له: طلال مداح، ومحمد عبده، وعبادي الجوهر، وعبد المجيد عبد الله، وخالد عبد الرحمن، وعبد الله الرويشد، وكاظم الساهر، وصابر الرباعي، وراشد الماجد، وغيرهم.

«البدر» في سطور

(*) ولد الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، في الرياض، في 2 أبريل (نيسان) 1949، وتلقى تعليمه الأولي بين السعودية ومصر، وتعليمه المتوسط في «مدرسة الملكة فكتوريا» في الإسكندرية، ودرس المرحلة الثانوية في الرياض، كما درس في بريطانيا وفي الولايات المتحدة الأميركية.

(*) عُين سنة 1973 بمنصب رئيس الجمعية السعودية للثقافة والفنون، وعين رئيساً لتنظيم الشعر بالسعودية.

(*) كرّمه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمنحه وشاح الملك عبد العزيز عام 2019.

(*) في مارس (آذار) 2021 أعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة عزمها على جمع وطباعة الأعمال الكاملة الأدبية الكاملة للأمير بدر بن عبد المحسن تنفيذاً لتوجيه وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وذلك تقديراً لإسهاماته في الحراك الإبداعي السعودي خلال خمسة عقود من الزمن.

(*) في مارس (آذار) 2023 كُرم في ختام مهرجان القرين الثقافي في دولة الكويت في دورته الـ28 باختياره شخصية المهرجان.

(*) أعماله الشعرية:

«ما ينقش العصفور في تمرة العذق»، 1989.

«رسالة من بدوي»، 1990.

«لوحة ربما قصيدة»، 1996.

«ومض»، 2010.

«هام السحب»، وقد صدرت «الأعمال الشعرية» الكاملة للأمير بدر العبد المحسن عام 2022، تزامناً مع معرض الرياض الدولي للكتاب.

«مهندس الكلمة» بدر العبد المحسن

(*) من قصائد البدر:

«يذكرني القمر ظلك»

يذكرني القمر ظلك عجب ياللي ظلالك نور

أنا اللي ما عرفت الليل لولا عتمة أهدابك

حبستك في السما شمس وعلى وجه السحاب طيور

ونخيل باسق يشرب رضاك ويعطش عتابك

وجلست أناظرك ما رف لي جفن تقل مسحور

أقول إن الجمال انتي وكل العشق باسبابك

هقيت إني ملكتك ما دريت إن الأماني غرور

وإنك في يدي لين انتحابي الوقت وقفا بك

سقا الله يوم كان أكبر همومك خاطري المكسور

وكنت الضي في عينك وكنت السقم في ثيابك

سقا الله يوم كنتي الأرض أنهار وشجر وقصور

ديار نورها من طاقتك… وأحلامها بابك

عيوني يا شقى عيوني، من الجدب الموات البور

أراضي ما بها إلا ما ذوى وانهد في غيابك

أحبك كان لي قلب يجض من الجفا مقهور

وصار اليوم يفرح لو لقى له عذر يشقى بك

(*) لا تلوح للمسافر..

المسافر راح..

ولا تنادي للمسافر

المسافر راح..

يا ضياع أصواتنا.. في المدى والريح

القطار وفاتنا..

والمسافر راح..

يالله يا قلبي تعبنا من الوقوف..

ما بقى بالليل نجمة ولا طيوف..

ذبلت أنوار الشوارع.. وإنطفى ضي الحروف

يالله يا قلبي سرينا.. ضاقت الدنيا علينا

القطار وفاتنا..

والمسافر راح..

مادري باكر هالمدينة وشتكون..

النهار والورد الأصفر والغصون..

هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون..

وينها عيوني حبيبي..

سافرت مثلك حبيبي..

القطار وفاتنا..

والمسافر راح.

لا تلوح للمسافر المسافر راح

ولا تنادي للمسافر.. المسافر راح

يا ضياع أصواتنا

في المدى والريح

القطار وفاتنا..

والمسافر راح

***

يا الله يا قلبي تعبنا من الوقوف

ما بقى في الليل نجمه ولا طيوف

ذبلت أنوار الشوارع.. وانطفى ضي الحروف

يا الله يا قلبي سرينا

ضاقت الدنيا علينا

***

ما درى باكر هالمدينة.. وش تكون

النهار.. والورد الأصفر والغصون

هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون

وينها عيونك حبيبي.. سافرت مثلك حبيبي

من خلال الرسم بالريشة أو بالكلمات، ينهّمر بدر العبد المحسن كشلال من المشاعر فوق اللوحة أو على صفحات الورق

(*) «لولاي أحبك»

(كتبها في أغسطس 2021)

صوتي تجرح ما بقى غير همسي

وعسى حروفي اليوم توفي بغرضها

کن السنين استكثرت طول عرسي

سبعين غيري ما حصلّه بعضها

ولا بدها يا سعود بتغيب شمسي

ذي سنة رب الخلايق فرضها

ولاعلها حريتي بعد حبسي

ولا علي ألقى عند ربي عوضها

لولاي أحبك ما تذكرت نفسي

ولا انتبهت لعجزها أو مرضها

ومادام أشوفك طاب حزني وأنسي

وما همني حلو الحياة ومضضها

لعل قبل سعود لحدي ورَمسي

أخوي من أثرى حياتي ونهضها

ويا من ذكرني ما تذكرت منسي

ذكرت من عد النجوم وقبضها

أنا الذي لو تلمس الريح خمسي

كان السحاب أرخى العباة ونفضها

هذا الشجن حرثي والأيام غرسي

قصيدتي يبطي الزمن ما نقضها



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى