أخبار العالم

نادال يعود في «إنديان ويلز» وظهور جديد لديوكوفيتش

[ad_1]

يأمل الإسباني رافائيل نادال في طرد شبح الإصابات الذي يلاحقه في الفترة الأخيرة وإزالة الشكوك حيال خوضه منافسات عام 2024 مع عودته للمشاركة في دورة إنديان ويلز للماسترز ألف نقطة التي تنطلق اليوم.

ويستهل نادال، المتوج بـ 22 لقباً كبيراً آخرها عام 2022، مغامرته في أول دورة للماسترز ألف على ملاعب صلبة الخميس أمام الكندي ميلوش راؤنيتش قبل أن يستعد، في حال بلوغه الدور الثاني، لمواجهة من العيار الثقيل أمام الدنماركي هولغر رونه السابع عالمياً.

وكان نادال (37 عاما) غير المصنف في إنديان ويلز بعدما أرجعته الإصابة إلى المركز 652 عالمياً صرّح في وقت سابق بأن 2024 قد يكون عامه الأخير وهو يأمل في أن يكون منافسا على الأراضي الترابية وخصوصا في رولان غاروس الفرنسية الأحب إلى قلبه والفائز بها 14 مرة (20 مايو/أيار-9 يونيو/حزيران) والألعاب الأولمبية في باريس (26 يوليو/تموز-11 أغسطس/آب).

نادال (ا ف ب)

وغاب «الماتادور» الإسباني عن معظم منافسات العام الماضي بعدما خضع لعمليتين جراحيتين لمعالجة إصابة في الفخذ، قبل أن يعلن عودته في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وبعدما خاض ثلاث مباريات في بريزبين في يناير (كانون الثاني) تحضيرا لبطولة أستراليا المفتوحة، اضطر للانسحاب من أولى البطولات الأربع الكبرى جراء تعرّضه لإصابة عضلية. وخاض نادال مباراة اختبارية استعراضية في لاس فيغاس الأميركية السبت خسرها أمام مواطنه كارلوس ألكاراس الثاني عالمياً وحامل لقب إنديان ويلز 3-6 و6-4 و14-12. وقال نادال عقب خسارته: «خلال المجموعة الأخيرة، لعبت بمستوى جيد لم يحصل منذ فترة طويلة… شعرت أني أفضل مما توقعت».

وتابع: «مستوى التنس شيء، وشبح الإصابات شيء آخر».

وكان نادال المتوج بلقب إنديان ويلز أعوام 2007 و2009 و2013، فشل في مشاركته الأخيرة عام 2022 في رفع عدد ألقابه إلى أربعة بخسارته في النهائي أمام الأميركي تايلور فريتز.

كما سيكون عشّاق التنس على موعد مع عودة أسطورة آخر هو الصربي نوفاك ديوكوفيتش لإنديان ويلز لأول مرة منذ 5 سنوات، علما أنه لم يخض أي منافسات منذ نهاية يناير بعد خسارته في نصف نهائي بطولة أستراليا أمام الإيطالي يانيك سينر.

وغاب الصربي عن إنديان ويلز في النسخ الأخيرة بسبب رفضه الحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لكن تم الترحيب به مجددا على الأراضي الأميركية منذ الصيف الماضي، علما أن حامل الرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى (24) فشل في تخطي الدور الثالث في كاليفورنيا في مشاركته الأخيرة عام 2019 عندما سقط أمام الألماني فيليب كولشرايبر.

وسبق لديوكوفيتش المتربع على صدارة الترتيب العالمي للاعبين المحترفين أن فاز باللقب خمس مرات أعوام 2008 و2011 و2014 و2015 و2019، في حين يلهث خلف لقبه الـ 99 في مسيرته.

ومن المتوقع أن يواجه ديوكوفيتش في ثمن النهائي الفرنسي أوغو أومبير المنتشي بفوزه بدورة دبي السبت، ما خوله التقدم للمركز الرابع عشر عالميا في أفضل تصنيف له في مسيرته.

ولدى السيدات، ستحاول الكازاخستانية إيلينا ريباكينا أن تدافع عن لقبها الذي أحرزته العام الماضي بفوزها على البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية. وستواجه ريباكينا منافسة محتدمة من البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة أولى عالميا والفائزة باللقب عام 2022 والأميركية كوكو غوف من بين أبرز المرشحات للفوز باللقب.

وبدورها تعود الأميركية المخضرمة فينوس وليامز (43 عاما) لحمل المضرب للمرة الأولى منذ مشاركتها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة الصيف الماضي. وتسعى الفرنسية كارولين غارسيا بعد تراجعها إلى المركز 26 عالمياً لاستعادة الثقة بنفسها بعد ثلاث هزائم خلال الأدوار الأولى في دورات أبوظبي والدوحة ودبي في فبراير (شباط).

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى