أخبار العالم

ناتشو على مشارف الدوري السعودي للمحترفين


تولي ساوثغيت قيادة مانشستر يونايتد فكرة جيدة… فهل يمكن تحقيقها؟

من الواضح أنه من الصعب للغاية استمرار المدير الفني الهولندي إريك تن هاغ على رأس القيادة الفنية لمانشستر يونايتد بعد نهاية الموسم الحالي. لقد تم بالفعل تحديد التأهل لدوري أبطال أوروبا هدفا أساسيا لكي يستمر تن هاغ في منصبه، لكن الفريق يبتعد حاليا عن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، وبالتالي فمن المرجح أن يرحل تن هاغ في نهاية الموسم.

ويجب الإشارة هنا إلى أن المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، غاريث ساوثغيت، أصبح المرشح المفضل لمنصب المدير الفني القادم لمانشستر يونايتد.

فهل من الممكن أن يحدث ذلك حقا؟ في الواقع، يجب أن يحدث الكثير من الأشياء قبل أن يصبح ذلك ممكناً، فيجب في البداية أن يكون هناك منصب شاغر، وبعد ذلك يجب أن يكون ساوثغيت متاحاً (عقده مع منتخب إنجلترا ينتهي هذا العام)، ويجب أن تكون هناك رغبة مشتركة من الطرفين (مانشستر يونايتد وساوثغيت) لحدوث ذلك (يقال إن مانشستر يونايتد حريص على ذلك). والأهم من ذلك كله أن تكون هناك رغبة من لاعبي مانشستر يونايتد للعمل تحت قيادة ساوثغيت، بل ويجب أن يكون رد الفعل العام إيجابيا ومشجعا على حدوث ذلك.

ويظل رد الفعل العام هذا هو الجزء الأكثر إثارة للاهتمام في الوقت الحالي. فعندما تم طرح هذه الفكرة لأول مرة منذ بضعة أشهر، كنت أنا شخصيا أعتقد أنها فكرة سيئة جدا، بل وشعرت أن الأمر برمته عبارة عن خدعة وتقارير لا أساس لها من الصحة. وعندما كان المنتخب الإنجليزي يلعب مباراة سيئة أو يقدم كرة قدم مملة، كان جمهور مانشستر يونايتد يطلق العنان لانتقاد ساوثغيت على وسائل التواصل الاجتماعي ويشير إلى أنه لا يصلح لقيادة الفريق.

لكن بعد أن فكرت مليا في الأمر ودرسته من كل جوانبه، وجدت أن تولي ساوثغيت القيادة الفنية لمانشستر يونايتد سيكون فكرة رائعة في الواقع. إنني أرى أن هذه الفكرة مقنعة للغاية لدرجة أنه من المستحيل حتى التفكير في القيام بأي شيء آخر خلاف ذلك.

أولاً، نحن نعلم جميعا أن مانشستر يونايتد يعاني بشدة منذ عشر سنوات، لدرجة أنه تحول إلى بيت للأشباح يلتهم الماضي والحاضر وليس لديه أي مستقبل واضح. وبالتالي، يجب أن يحدث شيء كبير يخرج النادي من هذا الركود. مانشستر يونايتد لا يحتاج إلى مدير فني بارع في النواحي الخططية والتكتيكية، لكنه بحاجة إلى مدير فني خبير في وضع الأنظمة الصارمة وقادر على التخلص من كل الأشياء السيئة المتراكمة في النادي منذ سنوات طويلة.

ومن الواضح للجميع أن ساوثغيت يمتلك كل هذه الصفات، بل يمكن القول إنه الشخص الوحيد الذي لديه سجل حديث في القيام بذلك بالضبط، وأعني بذلك قيادة مؤسسة كروية متحجرة وتحويلها إلى مكان أكثر سعادة.

لقد فعل ذلك ساوثغيت مع المنتخب الإنجليزي. ولكي ندرك ذلك حقا يتعين علينا أن نعود بالذاكرة إلى ما كان عليه المنتخب الإنجليزي خلال الفترة بين عامي 2000 و2016 وننظر إلى قائمة المنتخب الإنجليزي والنتائج التي كان يحققها آنذاك.

صراحة المدير الفني للمنتخب الإنجليزي وخبرته في وضع نظام صارم هما ما يحتاج إليهما مانشستر يونايتد في الوقت الحالي (رويترز)

وعلاوة على ذلك، من الواضح أيضا أن ساوثغيت يناسب المُلاك الجدد لمانشستر يونايتد، فهو يعرف جيدا العلاقة بين برايلسفورد وأشوورث.

كما أنه يجيد مساعدة اللاعبين الشباب على الشعور بالسعادة. لقد نجح في إخراج المنتخب الإنجليزي من عثراته السابقة ووضعه على المسار الصحيح، وهي الأشياء التي يحتاج إليها مانشستر يونايتد في الوقت الحالي.

إنه يمتلك الأشياء الأساسية التي يفتقر إليها مانشستر يونايتد بشكل واضح: الصرامة والنظام والصدق. ويأخذنا هذا إلى طرح هذا السؤال: من قال الحقيقة داخل «أولد ترافورد» خلال العقد الماضي؟ هل هو رالف رانغنيك، الذي تم الاستغناء عنه بعد فترة وجيزة، أم لويس فان غال، الذي كان يبدو وكأنه يصرخ في وجه العاصفة؟ من المؤكد أن ساوثغيت سيقول الحقيقة، لكن هذا أمر مؤلم وجيد في نفس الوقت.

ويمكننا أن نرى ذلك بالفعل الآن، حيث يبدو ساوثغيت في المؤتمرات الصحافية عنيدا ويرفض الوعد بأي شيء. سيكون ساوثغيت قادرا على التعامل مع لاعب مثل أنتوني ويساعده على تقديم أفضل ما لديه داخل الملعب. وحتى لو خسر ساوثغيت المباراة النهائية للدوري الأوروبي مثلا، فإنه سيتجه نحو الجماهير ويقدم لها التحية بكل شجاعة لأنه قدم كل ما لديه ولم يحالفه التوفيق. في الواقع، يحتاج مانشستر يونايتد إلى عملية تطهير شاملة، كما أن رد الفعل الشعبي العنيف يُعد أمرا ضروريا للغاية. من المؤكد أن ساوثغيت لن يعد بتحقيق المجد الفوري، وإنما سيعمل على تطهير النادي من كل مشكلاته، ثم يبدأ بعد ذلك في جني ثمار العمل الجاد الذي قام به.

قد يرى البعض أن هذا الطرح مضلل، بل وربما غير قابل للتطبيق على أرض الواقع، لأنه يعتمد على فكرة أن شخصا واحدا يمكنه إيجاد علاج لكل مشكلات مؤسسة مريضة، وأن ساوثغيت رغم قدرته على صنع المعجزات ليس له القدرة على التدخل في القرارات الإدارية في النادي.

لكن الحقيقة هي أنني أريد بالفعل أن يكون كل العاملين داخل مانشستر يونايتد مثل ساوثغيت. بل والأبعد من ذلك، أنني أود أن أرى أشخاصا مثل ساوثغيت في كل المجالات الأخرى بعيدا عن كرة القدم. ربما يعتقد البعض أن هذه هي الطريقة التي تبدأ بها الديكتاتوريات، بمعنى الاعتماد على شخص واحد ذي وجه صارم يرتدي بدلة أنيقة لتغيير كل شيء بمفرده!

ربما كان يجب أن أركز في هذا المقال على الأسباب الدقيقة التي جعلت أحد أندية كرة القدم الغنية جداً يحتل المركز السادس، وليس الثاني، في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز. في الواقع، يبدو أن مانشستر يونايتد يجسد كل الأندية الأخرى التي سقطت بنفس الشكل فيما يمكن أن نصفه بـ«تفاهات» الحياة الحديثة، وتقليص الأشياء الثمينة في السابق، وتفريغ المؤسسات من مضمونها الحقيقي، وكأن هناك إصرارا على ارتكاب الأخطاء والسير في الطريق الخاطئة. فهل يمكن حقا إصلاح الأمور؟

هذا هو السؤال الذي يطرحه مانشستر يونايتد دائماً. وإذا كان الأمر كذلك، فهل يمكن أن يكون هذا الأمر حقاً في أيدي السير جيم راتكليف وغاريث ساوثغيت، الذي يبلغ من العمر 53 عاماً وربما يرغب في خوض هذا التحدي الصعب؟

* خدمة «الغارديان»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى