أخبار العالم

ميليشيا «النجباء» العراقية الموالية لإيران:«هدوء يسبق العاصفة» ضد القوات الأميركية

[ad_1]

باراك يدعو إلى محاصرة أعضاء الكنيست 3 أسابيع حتى إسقاط نتنياهو

في أعقاب الاعتداءات التي نفذها الشرطة الإسرائيلية خلال المظاهرات التي تطالب بصفقة تبادل أسرى، وتبكير موعد الانتخابات،

دعا رئيس الوزراء الأسبق، إيهود باراك، إلى تصعيد غير مسبوق في الاحتجاج وتطويق ومحاصرة الكنيست (البرلمان) حتى تسقط حكومة بنيامين نتنياهو.

وأسفرت اعتداءات الشرطة عن إصابة عدد كبير بجراح، بمن فيهم أفراد من عائلات الأسرى، واعتقال 21 شخصاً بينهم عدد من قادة المظاهرات مثل العميد في الاحتياط أمير هسكيل.

ودعا باراك الجمهور الواسع، بمن في ذلك النقابات والمعلمون والشباب، إلى عصيان مدني شامل 3 أسابيع يجري خلالها شل الحياة الاقتصادية في البلاد، وإرسال 30 – 40 ألف شخص يحاصرون مقر الكنيست ليل نهار، بوصفها وسيلة ضغط لإجبار نتنياهو على الاستقالة.

وقال باراك، الذي يعد صاحب أكبر أوسمة في تاريخ إسرائيل لقيادته «عمليات حربية خطيرة وراء صفوف العدو»، وشغل أيضاً منصب رئيس أركان الجيش ووزير الدفاع ورئيس وحدات الكوماندوز المختارة، إن «إسرائيل تواجه أخطر وضع في تاريخها، وذلك ليس لأنها تحارب (حماس)، بل لأن نتنياهو يتربع على عرش حكومتها؛ فهو رجل خطير يدير الحرب بطريقة مغامرة، ويغلب مصالحه الشخصية على مصالح الدولة، وهو يريد التمسك بالسلطة بأي. وفي الخيار بين كسب الرئيس الأميركي جو بايدن، وبين وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، يختار بلا تردد إرضاء بن غفير والدخول في صدام مع بايدن».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (إ.ب.أ)

ردود فعل غاضبة

وجاءت أقوال باراك ضمن ردود فعل غاضبة كثيرة بسبب اعتداءات الشرطة على المتظاهرين ليلة السبت – الأحد. وأطلقت الشرطة خلال ساعات الليل، سراح المتظاهرين الـ21 الذين اعتُقلوا، يوم السبت، خلال المظاهرات في تل أبيب التي قمعتها الشرطة بعنف. وأعلنت التحقيقات مع عناصر الشرطة (ماحاش) التابعة لوزارة القضاء، تحقيقاً في أعقاب اللقطات التي نُشرت الليلة الماضية والتي شوهد فيها شرطي، وهو يجلد متظاهراً خلال الاحتجاجات في تل أبيب.

وكانت قيادة حملة الاحتجاج ضد خطة الانقلاب على منظومة الحكم من جهة، وعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس»، من جهة أخرى، قد قررتا تصعيد حدة مظاهراتهم ضد الحكومة، وبشكل خاص ضد تقاعسها في المفاوضات حول صفقة لتبادل الأسرى، ولأجل تبكير موعد الانتخابات، ففاجأتهم الشرطة بعمليات قمع قاسية وبطش بالمتظاهرين.

ولأول مرة تقرر الشرطة منع المتظاهرين من بناء منصة خطابة في شارع كابلان في تل أبيب، الذي يمر بالقرب من وزارة الدفاع ومقر قيادة الحرب، وعندما تمردوا وأقاموا المنصة حشدت الشرطة قوات كبيرة من حولهم. وعندما حاول بعض المتظاهرين النزول إلى شارع أيلون لإغلاقه أمام حركة السير، قامت الشرطة باستخدام خراطيم المياه عليهم، وأصيب أحدهم وهو في الثانية والسبعين من عمره، وفرقت الشرطة المحتجين بالقوة مستخدمة الهراوات والسياط.

الشرطة الإسرائيلية تستخدم مدافع المياه ضد المتظاهرين في تل أبيب (رويترز)

دهس أسيرة محررة

واعتقلت الشرطة 21 شخصاً، بينهم اثنان من قادة حملة الاحتجاج، العميد في جيش الاحتياط أمير هسكيل، ورجل الهايتك موشيه ردمان، وأصابت اثنتين من أفراد عائلات الأسرى بجراح، كما دهس أحد رجال الشرطة الأسيرة الإسرائيلية المحررة إيلانة غرينتسنكي، التي أمضت 51 يوماً في أسر «حماس»، وما زال زوجها في الأسر.

ونشرت قيادة الاحتجاج فيلماً يبين شرطيين وهما يضربان بهراوة رأس أحد المتظاهرين، ويقومان بإلقاء متظاهر آخر على براز فرس الشرطة، وشرطياً آخر يجلد أحد المتظاهرين بالسوط. وروى متظاهر آخر أنه كان يقطع الشارع عند شارة ضوئية فشاهد قوة فرسان تهاجم المتظاهرين وهم على الرصيف.

وكانت هذه المظاهرات أكبر قليلاً من مظاهرات الأسبوع الماضي، كما تضمنت تجديداً، حيث انتشر ألوف المتظاهرين على أكثر من 70 نقطة في مفارق الطرقات وفوق الجسور في الطرق الرئيسية، وهم يرفعون شعارات تطالب بانتخابات فورية لأجل التخلص من حكومة نتنياهو، وصور نتنياهو، وكتب فوقها: «إنه المذنب»، و«تجب محاكمته وإسقاطه».

وكالعادة أقيمت مظاهرتان كبيرتان في تل أبيب، واحدة لعالات الأسرى وهي الأضخم، وتركزت شعاراتها على المطالبة بإطلاق سراح الأسرى، واتهام نتنياهو بالتقصير، وتغليب مصالحه الشخصية على المصلحة الوطنية، ومظاهرة أخرى لحملة الاحتجاج التي شارك فيها 5 آلاف وهم الذين حاولت الشرطة التضييق عليهم، وكانت شعاراتهم أشد حدة مثل: «نتنياهو يضحي بأرواح الرهائن»، و«(حماس) تهتم بأسراها، وإسرائيل لا تهتم بأسراها»، و«دماء أولادنا برقبتك نتنياهو».

وأقيمت مظاهرة ثالثة في القدس أمام مقر رؤساء إسرائيل، بمشاركة 1000 شخص، وفي بئر السبع 500 متظاهر، وفي حيفا 4 آلاف، وفي قيسارية تمكن المتظاهرون من تجاوز حواجز الشرطة والوصول إلى بيت نتنياهو، لكن القوات فرقتهم بالقوة.

عناصر من الشرطة الإسرائيلية (أرشيفية)

انتقادات لنتنياهو والشرطة

وقد هاجم رئيس المعارضة، لبيد، سلوك الشرطة العنيف في تل أبيب، وقال في بيان إن هذه هي المرة الأولى التي تعتدي فيها الشرطة، بأوامر من بن غفير ونتنياهو، على مظاهرات أُسر المخطوفين. وتابع: «فضلاً عن الطعن في الديمقراطية، فإن هذا الاعتداء يدل على تدهور خطير في الأخلاق، وانعدام تام للأحاسيس».

أما موشيه يعلون، الذي كان وزير أمن ورئيس أركان للجيش، ويعد من قوى اليمين، فقد ألقى كلمة في مظاهرة كابلان في تل أبيب تطرق فيها إلى قمع الشرطة قائلاً: «يبدو أن نتنياهو أدرك أنه بات مكشوفاً تماماً أمام الناس، فقرر أن يلعب على الخزينة كلها. يبث لنا رسالة مفادها أنه لا يوجد شيء يخسره. ولأنه فشل في تركيع (حماس) يشن الحرب علينا نحن بهدف تركيعنا نحن، الذين حاربنا وما زلنا نحارب ونضحي بأرواحنا في سبيل الدولة، التي أهدرها هو والعصابة التي يحكم بها ومعها».

وقال روتم شتهال، الذي فقد والدته في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، فتوجه إلى نتنياهو من فوق منصة المظاهرة في بئر السبع وقال: «طفولتي اتسمت بإطلاق صفارات الإنذار المخيفة، وأنت المذنب في ذلك. وصلت إلى جيل البلوغ ومشاعر الخوف والقلق تخيم فوق رؤوسنا وأنت المذنب في ذلك. أنظر حولي مثل أبناء وبنات جيلي وأرى أنك المذنب أيضاً في بث الكراهية والفرقة في البلاد، وفي غسل دماغ الناس بالأضاليل، وتخفيض مستوى الخطاب السياسي والإنساني، ورواج العنف وبث العنصرية، وأنت مذنب في إطلاق يد عصابات الإجرام. لقد حان وقتك لأن ترحل قبل أن تدمرنا».

مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

«قيادة مصابة بالبلبلة»

وتكلم أور شنايبيرغ، وهو ضابط في جيش الاحتياط حارب في غزة، وأصيب بجراح شديدة ما زال يعالج منها، وقال: «في السابع من أكتوبر، استيقظنا على واقع دولة منهارة، وقيادة مصابة بالبلبلة، وفقدنا الحقيقة. لقد انقلبت الدنيا فوق رؤوسنا. لقد انفرط العقد بين الشعب والدولة، وصرنا بحاجة إلى قيادة أخرى تعيد إلينا الأمل، وتجدد العقد على أسس أخرى، أهمها إعادة المخطوفين في أسرع وقت مهما يكن الثمن».

وقالت الطبيبة إيلاي حوجيج غولان، التي أصيبت هي أيضاً بجراح في 7 أكتوبر، إن «القتلة وصلوا إلينا وحاربناهم. أنا أصبت بجراح جعلتني مخدرة طيلة شهرين. وعندما أفقت وجدت نفسي في دولة أخرى، دولة تعاني الفقدان بصورة لم نعهدها من قبل. دولة فقدت ثقتها تماماً بالقيادة، وأدركنا معنى أن يكون رئيس حكومتنا داعماً طيلة سنين لحكم (حماس)، وساكتاً على صواريخها، وهذا الرئيس ينظر في عيوننا بوقاحة وفظاظة، ويرفض تحمُل المسؤولية عن الإخفاق. في نظره كلنا مسؤولون، ما عداه. لهذا نطلق صرختنا: يجب استبداله، ونريد انتخابات فوراً».

وقال النائب الأسبق لرئيس أركان الجيش يائير غولان، إن عنف الشُّرطة تجاه المتظاهرين في كابلان لن يرهبنا، بن غفير لن يخيفنا، وهذه الحكومة لن تثنينا عن الاحتجاج. لكن ما جرى سيشجع على تنظيم مظاهرات مماثلة، كل يوم سبت، بل كل يوم خلال الأسبوع، ما جرى اليوم في تل أبيب هو بداية النهاية لهذه الحكومة.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى