أخبار العالم

مياه القطاع غير آمنة وحياة السكان في خطر


حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، من أن سكان القطاع يشربون مياها غير آمنة، بسبب منع الاحتلال الإسرائيلي إدخال مادة الكلور أو أي بديل له لمعالجة المياه، مؤكدة أن حياة السكان “في خطر”.

كشفت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، السبت، أن جميع سكان القطاع يشربون مياها “غير آمنة” نتيجة عدم سماح الاحتلال الإسرائيلي بدخول المواد اللازمة لمعالجتها.

وأوضحت الوزارة، في منشور عبر منصة تليجرام، أنه “مع إغلاق مختبر الصحة العامة وعدم القدرة على فحص مياه الشرب، فإن جميع المواطنين في قطاع غزة يشربون مياهًا غير آمنة، مما يعرض حياتهم للخطر”.

وأشارت إلى أن ذلك يعود إلى عدم سماح الاحتلال الإسرائيلي بإدخال مادة “الكلور” (للتعقيم) أو أي بديل له لمعالجة مياه الشرب.

واصل الاحتلال عرقلة إيصال المساعدات الضرورية والمواد الأساسية إلى أهالي قطاع غزة المحاصر، رغم قرارات محكمة العدل الدولية، التي أمرتها بضمان تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة دون عوائق.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، الأربعاء، اكتشاف حالات إصابة بالتهاب السحايا والتهاب الكبد الوبائي بسبب فيضان مياه الصرف الصحي بين النازحين وانعدام مياه الشرب الآمنة.

وحذرت الوزارة، في بيان لها، اليوم السبت، من انتشار العديد من الأمراض والأوبئة نتيجة فيضان مياه الصرف الصحي، وتراكم النفايات في الشوارع وبين خيام النازحين، وانتشار الزواحف والحشرات. في ظل ارتفاع درجات الحرارة مما ينذر بحدوث كارثة صحية.

ويعيش قطاع غزة أوضاعا كارثية ناجمة عن الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر الماضي، والتي أسفرت عن سقوط أكثر من 112 ألف شهيد وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء، والمجاعة والدمار الهائل للبنية التحتية، بحسب البيانات الفلسطينية والأممية.

منذ بداية الحرب، قطعت إسرائيل إمدادات الكهرباء والمياه والوقود والغذاء والدواء عن سكان غزة، وقصفت المخابز والمصانع والمخازن ومحطات المياه والخزانات.

وحذرت بلديات قطاع غزة مراراً وتكراراً من غرق أجزاء واسعة من المناطق بالمياه العادمة (غير المعالجة)، نتيجة استهداف إسرائيل لخطوط وشبكات الصرف الصحي الرئيسية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى