أخبار العالم

موسكو وبكين تتشاطران الرغبة بتعاون على قدم المساواة


الصين تستقبل القادة المشاركين في منتدى «الحزام والطريق»

بدأت الصين، الاثنين، استقبال ممثلين لأكثر من 100 دولة لحضور المنتدى الثالث لمبادرتها «الحزام والطريق» الذي يتوقع أن تطغى عليه الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة «حماس».

ويتوقع أن يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبرز الحاضرين في أول زيارة خارجية له إلى قوة كبرى منذ بدء قواته غزو أوكرانيا العام الماضي، وما تلاه من عزلة غربية على موسكو.

وسيلتقي بوتين نظيره الصيني شي جينبينغ في بكين، الأربعاء، وفق ما أعلن الكرملين، الذي قال: «خلال المحادثات، سيتم إيلاء اهتمام خاص بالقضايا الدولية والإقليمية».

وزيارة بوتين للعاصمة الصينية هي الأولى التي يقوم بها لقوة كبرى منذ اندلاع النزاع في أوكرانيا في فبراير (شباط) العام الماضي.

الرئيسان الروسي والصيني خلال لقائهما في الكرملين في 5 يونيو 2019 (رويترز)

وبدأ الزعماء والمدعوون بالوصول إلى العاصمة الصينية لحضور المنتدى واحتفال رسمي لمرور 10 أعوام على المبادرة الاستثمارية الضخمة، التي أطلقها الرئيس الصيني شي جينبينغ، وتهدف لتعزيز النفوذ الدولي لبلاده.

وفي حين ترغب الصين في أن يكون المنتدى فرصة لدفع مكانتها بوصفها قوة عظمى على الساحة العالمية، يتوقع أن تكون الحرب الدامية بين إسرائيل و«حماس» وخطر اتساع نطاقها في منطقة الشرق الأوسط، مادة أساسية على طاولة البحث.

وتعرضت الصين لانتقادات غربية على خلفية عدم إدانتها الصريحة لـ«حماس» وعدم ذكرها بالاسم في بياناتها.وقالت الباحثة المتخصصة بالشأن الصيني في مركز «أتلانتيك كاونسل» البحثي الأميركي، نيفا ياو، إن منتدى الحزام والطريق قد يشكل فرصة للصين لتجديد أطر الدعم لمواقفها السياسية.

وأوضحت لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «حضور أي زعيم دولة لهذه القمة سيكون موافقة على مواقف بكين بشأن هذه القضايا الدولية».

وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره الروسي سيرغي لافروف في بكين الاثنين

اعتماد استراتيجي

ووصل عدد من المسؤولين إلى بكين استعداداً للمنتدى الذي يقام رسمياً الثلاثاء والأربعاء.

ومن هؤلاء رؤساء وزراء المجر فيكتور أوربان وإثيوبيا آبي أحمد وكمبوديا هون مانيه، إضافة إلى رؤساء تشيلي غابريال بوريك وكينيا ويليام روتو وإندونيسيا جوكو ويدودو.

والاثنين، وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الصين، وعقد مباحثات مع نظيره وانغ يي.

وشكر لافروف الصين على دعوتها بوتين ليكون «كبير الضيوف» في المنتدى، وفق نص للمحادثة نشرته موسكو، مشيرة إلى أن وزير الخارجية سيتوجّه إلى كوريا الشمالية بعد بكين.

وأضاف لافروف أن العلاقات بين الصين وروسيا «تتطور»، مؤكداً أن الزعيمين «سيناقشانها كلها عندما يجتمعان».

بدوره، أكد وانغ أن الصين «تقدّر» الدعم الروسي لمبادرة «الحزام والطريق».

مصافحة بين رئيسي وزراء الصين والمجر في بكين الاثنين (إ.ب.أ)

كما بحث الوزيران في النزاع بين إسرائيل و«حماس»، بينما شدد وانغ على أن بكين «تدين جميع الأعمال التي تلحق الأذى بالمدنيين وتعارض أي انتهاك للقانون الدولي».

وتابع: «يتعيّن على مجلس الأمن الدولي التحرّك وعلى البلدان الكبرى القيام بدور فاعل».

ويتوقع أن يصل بوتين خلال ليل الاثنين الثلاثاء إلى بكين.

وازداد في الأشهر الأخيرة اعتماد روسيا الاستراتيجي على الصين، في ظل العقوبات الغربية المفروضة على موسكو منذ غزو أوكرانيا.

وارتفع التبادل التجاري بين الصين وروسيا هذا العام إلى مستويات لم يسجلها منذ بدء حرب أوكرانيا مطلع 2022؛ خصوصاً لجهة استيراد بكين النفط من موسكو، ما يوفّر للأخيرة شريان حياة أساسياً في ظل العقوبات الغربية.

واعتمدت الصين، رسمياً، موقفاً محايداً في حرب أوكرانيا، لكنها امتنعت عن إدانة الغزو الروسي، ما عرّضها لانتقادات غربية. وشهدت علاقات الصين وروسيا تقارباً في الفترة الأخيرة، ووفرت بكين لموسكو دعماً اقتصادياً ودبلوماسياً.

وخلال زيارة قام بها الرئيس الصيني إلى روسيا في مارس (آذار)، رحّب بوتين بـ«الإمكانات والآفاق غير المحدودة» التي يوفّرها التعاون الروسي الصيني في مواجهة الكتلة الغربية.

وقبيل زيارته المرتقبة، رحّب بوتين في مقابلة مع القناة الصينية الرسمية بالعلاقات مع بكين و«الفوائد المشتركة» التي يجنيها البلدان من مبادرة «الحزام والطريق».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى