أخبار العالم

موجة شديدة الحرارة تضرب أستراليا الغربية



«الصحة العالمية»: مستشفيات غزة «تتدهور سريعاً»

وصف مسؤول في منظمة الصحة العالمية، أمس (الأربعاء)، «الأوضاع المزرية» في مستشفيات قطاع غزة التي لا تزال عاملة، حيث ينتظر المرضى «الموت» بسبب نقص شديد في عدد الموظفين والإمدادات.

وقال منسق فريق الطوارئ الطبي شون كيسي إنه خلال الأسابيع الخمسة التي قضاها في غزة، شاهد يومياً في المستشفيات «مصابين بحروق شديدة وكسور مضاعفة مفتوحة ينتظرون ساعات أو أياماً» لتلقي علاج.

وأضاف لصحافيين، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك: «كانوا يطلبون مني في كثير من الأحيان الطعام أو الماء (…) وهذا يُظهر مستوى اليأس».

ولفت إلى أنه تمكن من زيارة 6 من 16 مستشفى عاملاً في غزة، من أصل 36 مركزاً طبياً كانت تعمل في القطاع قبل اندلاع الحرب.

وقال: «ما رأيته شخصياً هو تدهور سريع في النظام الصحي إلى جانب ارتفاع سريع في مستوى المساعدات الإنسانية وتلاشي مستوى دخول المساعدات الإنسانية، خصوصاً إلى المناطق في شمال القطاع».

ووصف كيف رأى مرضى في الشمال «ينتظرون الموت في مستشفى يفتقر إلى الوقود والكهرباء والمياه».

وقال كيسي: «حاولنا كل يوم لمدة سبعة أيام إيصال وقود وإمدادات إلى شمال مدينة غزة»، مضيفاً: «كل يوم كانت هذه الطلبات لإجراء تنقّلات مُنسّقة تُواجَه بالرفض».

وتابع كيسي أن المستشفيات تواجه طوفاناً من المرضى بينما تعمل بالحد الأدنى من الموظفين، والعديد منهم، مثل الغالبية العظمى من سكان غزة، نزحوا من منازلهم.

وأضاف أن مديري المستشفيات كانوا يخبروه كيف أن جرّاحيهم لا يستطيعون إجراء جراحات لأنهم كانوا في الخارج يجمعون الحطب ليشعلوها ويطهوا لعائلاتهم.

وارتفعت حصيلة القتلى في قطاع غزة نتيجة العمليات العسكرية الإسرائيلية منذ بدء الحرب إلى 24448 قتيلاً غالبيتهم من النساء والفتية والأطفال، حسب آخر حصيلة لوزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

واندلعت الحرب بعد هجوم غير مسبوق شنّته «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) أدّى إلى مقتل نحو 1140 شخصاً، غالبيتهم مدنيون، حسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر إسرائيلية رسمية.

وفي تكرار لدعوات مماثلة أطلقها رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قال كيسي إن الحاجة الأكثر إلحاحاً في غزة «هي في الواقع وقف لإطلاق النار». وأضاف: «كل ما هو أقل من ذلك هو ببساطة تلبية الاحتياجات على أساس يومي».

وفي الجنوب، قال كيسي إنه زار مجمع ناصر الطبي، حيث «لم يتبقَ فيه سوى 30 في المائة من العاملين (…) والمرضى في كل مكان في الممرات على الأرض».

وأضاف: «ذهبت إلى وحدة الحروق حيث كان هناك طبيب واحد يعالج 100 مريض».

وقال كيسي إن «الكارثة الإنسانية التي تتكشف كل يوم تزداد سوءاً»، إضافة إلى «انهيار النظام الصحي يوماً بعد آخَر».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى