أخبار العالم

مواجهة نارية بين ألكاراس وسينر في نصف النهائي



ضرب كل من الإسباني كارلوس ألكاراس الثاني عالمياً وحامل اللقب، والإيطالي يانيك سينر الثالث وبطل «أستراليا المفتوحة» موعداً مرتقباً بينهما في نصف نهائي دورة «إنديان ويلز» الأميركية لماسترز الألف نقطة في كرة المضرب، إثر تجاوزهما السهل لمواجهتي الدور ربع النهائي (الخميس).

وحقق سينر المصنف ثالثاً عالمياً (الخميس) انتصاره الـ19 توالياً، وبلغ الدور نصف النهائي بفوزه السهل على التشيكي ييري ليهيتشكا 6 – 3 و6 – 3.

واستهل سينر (22 عاماً) المتوج هذا العام بلقب بطولة «أستراليا المفتوحة»، أولى البطولات الأربع الكبرى، سلسلة انتصاراته في كأس ديفيس العام الماضي، وأتبعها بـ16 فوزاً توالياً في العام الحالي.

ومنذ فوزه بباكورة ألقابه الكبرى في ملبورن، حيث أسقط الصربي نوفاك ديوكوفيتش في نصف النهائي في طريقه لرفع الكأس، توّج سينر أيضاً بلقب دورة روتردام الهولندية.

وهيمن الإيطالي على مباراته مع ليهيتشكا، وكسر باكراً إرسال منافسه في المجموعتين كلتيهما، ودافع بنجاح عن فرصة كسر إرساله الوحيدة في المباراة.

قال سينر: «أنا سعيد جداً لأن الظروف المناخية في الملعب كانت مختلفة. في الصباح كان الجو عاصفاً وفي المجموعة الأولى كان من الصعب التعامل مع الموقف».

وتابع مثنياً على منافسه: «هو لاعب مذهل ويتمتع بإمكانات هائلة، لذلك كنت على علم بكل نقطة ذكرتها».

في المباراة الثانية، تعرّض ألكاراس (20 عاماً) للدغة على الجبين، وأجبر على ترك الملعب بشكل مؤقت بسبب «غزو النحل» خلال مواجهته في الدور ربع النهائي أمام زفيريف، بعد شوطين فقط من انطلاق المباراة.

وتوقفت المباراة لنحو ساعتين، لكنه لم يواجه أي عقبة لتحقيق فوز سهل على حساب الألماني 6 – 3 و6 – 1 بعد استئنافها، ليثأر من خسارته أمام زفيريف في ربع نهائي بطولة «أستراليا المفتوحة».

وقال ألكاراس بعد المباراة: «بالتأكيد هي المباراة الأكثر غرابة التي خضتها في مسيرتي».

وتابع: «اعتقدت بأنه كان مجرد عدد قليل، وليس كثيراً».

وأردف: «لكنني رأيت السماء وكان هناك الآلاف والآلاف يطيرون، وعلق بعضهم في شعري، وكانوا يتجهون صوبي. كان الأمر جنونياً».

وأضاف: «حاولت الابتعاد عنهم، لكن ذلك كان مستحيلاً».

وعاد اللاعبان بعد فترة توقف للإحماء، على الرغم من أنّ ألكاراس أصرّ على أن يقوم النحال بإزالة النحل المتجمع حول كرسي اللاعب وأغراضه.

وأوضح ألكاراس: «لن أكذب، أخاف قليلاً من النحل».

وأبدى النجم الإسباني سعادته بالأداء الذي قدمه بمواجهة زفيريف صاحب الإرسالات القوية: «لقد أعدت كل كرة. أعتقد بأنّها كانت من أفضل مبارياتي في هذا المجال خلال مسيرتي في التنس».

ويلتقي في المواجهة الأخرى من الدور نصف النهائي، الروسي دانييل مدفيديف الرابع، والأميركي تومي بول الـ17.

وكان مدفيديف حجز مكاناً لنفسه في دور الـ4 بفوزه على الدنماركي هولغر رونه السابع 7 – 5 و6 – 4، بينما تخطى بول النرويجي كاسبر رود 6 – 2 و1 – 6 و6 – 3.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى