أخبار العالم

“مهمة محفوفة بالمخاطر.” فريق من الأمم المتحدة يقوم بتقييم الأضرار التي لحقت بمرافق الأونروا نتيجة للحرب في غزة


وقالت الأونروا إنها تقوم بتقييم الأضرار التي لحقت بمنشآتها نتيجة الحرب الإسرائيلية على غزة، مؤكدة أن هدف البعثة الأممية هو تحديد أي شظايا وذخائر غير منفجرة حفاظا على سلامة سكان القطاع.

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أمس (الأحد)، عن تقييم للأضرار التي لحقت بمنشآتها نتيجة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت الأونروا، في منشور لها على حسابها على موقع الـ

وشددت على أن هدف البعثة الأممية هو “تحديد أي شظايا وذخائر غير منفجرة حفاظا على سلامة سكان غزة”.

وأوضحت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام أن “جعل غزة آمنة من الذخائر غير المنفجرة قد يستغرق 14 عامًا”، بحسب المنشور نفسه، مشيرة إلى أن “165 من منشآتها تضررت نتيجة الحرب”.

وبحسب بيانات سابقة للأونروا، فإن 180 من موظفيها استشهدوا منذ اندلاع الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إضافة إلى استخدام مباني الوكالة التي تم إخلاؤها لأغراض عسكرية، في وقت يقوم فيه جيش الاحتلال الإسرائيلي بالاعتقال والتعذيب. العاملين بالوكالة.

منذ 7 أكتوبر 2023، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل للبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية. بتهمة “الإبادة الجماعية”.

تواصل إسرائيل حربها المدمرة على غزة على الرغم من صدور قرار فوري لوقف إطلاق النار من قبل مجلس الأمن الدولي.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى