أخبار العالم

مهما تقدمنا في علم الطهو تبقى لـ«النَّفَس» مكانته


الباذنجان، والمعروف باسمه في أميركا الشمالية وبعض أنحاء العالم، هو نوع من الخضراوات متعددة الاستعمالات التي تستخدم على نطاق واسع في مختلف المأكولات. إليكم بعض المعلومات عن الباذنجان، بما في ذلك أين ينمو، وكيفية اختيار الأنواع الجيدة منه، والبلدان التي تستخدمه أكثر من غيرها.

1. أين ينمو الباذنجان؟

الباذنجان هو نوع من الخضراوات ذات المواسم الدافئة التي تزدهر في المناطق ذات المناخ المتوسطي. ويتطلب ذلك الكثير من ضوء الشمس ودرجات الحرارة الدافئة للنمو بنجاح. وهو نبات دائم في مناطقه الأصلية، ولكن غالبا ما يُزرع سنوياً في المناخات المعتدلة.

2. كيفية اختيار الباذنجان الجيد:

عند اختيار الباذنجان في البقالة أو في سوق المزارعين، ابحث عن الصفات التالية لضمان نوعيته الجيدة:

اللون: اختر أنواع الباذنجان ذات القشرة الخارجية الملساء واللمعان والحيوية. ويجب أن يكون اللون عميقاً ومتسقاً، عادة أرجوانياً داكناً، ولكن هناك أيضاً اختلافات في اللون، بما في ذلك الأصناف البيضاء والمخططة.

القوام: اضغط برفق على القشرة بإبهامك؛ ويجب أن تعود إلى حالتها عندما يكون طازجاً. تجنب أنواع الباذنجان ذات القشرة المتجعدة أو الذابلة.

الموساكا (المسقعة) على الطريقة اليونانية (شاترستوك)

الحجم: اختر أنواع الباذنجان التي تكون صلبة ومتوسطة الحجم؛ حيث إن الأنواع الأكبر حجماً قد تكون ذات لحم أكثر صلابة، وأكثر بذوراً.

الوزن: يعد الباذنجان الثقيل علامة على النضارة والعصارة.

الجذع: يجب أن تكون الساق خضراء وأن يبدو طازجاً، وليس جافاً أو بنياً.

3. ما الدول التي تستخدم الباذنجان أكثر من غيرها؟

الباذنجان هو نوع شائع من الخضراوات في كثير من المطابخ حول العالم، ولكن استخدامه يختلف باختلاف المنطقة. تشمل بعض البلدان والمناطق التي يشيع فيها استخدام الباذنجان ما يلي:

منطقة البحر الأبيض المتوسط: يعد الباذنجان عنصراً أساسياً في المطبخ المتوسطي. يستخدم في أطباق مثل المسقعة (اليونان)، وبابا غنوج (الشرق الأوسط)، وراتاتوي (فرنسا).

طبق البابا غنوج… من أشهر الأطباق التي تعتمد على الباذنجان (شاترستوك)

جنوب آسيا: يستخدم الباذنجان على نطاق واسع في المأكولات في جنوب آسيا، لا سيما الهند، حيث يستخدم في الكاري والمخللات والبهارتا (الأطباق المهروسة). وفي بنغلاديش، هو مكون رئيسي في أطباق مثل البهارتا بيغون.

شرق آسيا: تستخدم الصين واليابان الباذنجان في كثير من الأطباق المقلية مثل باذنجان زيشوان، والباذنجان المزجج بالميسو.

أميركا الشمالية: في الولايات المتحدة، يستخدم الباذنجان غالبا في أطباق مثل الباذنجان بالبارميزان، وبوصفه بديلاً عن اللحوم في الوصفات النباتية.

الشرق الأوسط: يعد الباذنجان مكوناً أساسياً في المطبخ الشرق أوسطي، مع أطباق مثل: بابا غنوج والمسقعة الشعبية.

جنوب أوروبا: إضافة إلى البحر الأبيض المتوسط، يستخدم الباذنجان أيضا بشكل شائع في المطبخين الإسباني والإيطالي.

هذه مجرد أمثلة قليلة، ويحظى بتقدير كبير في كثير من تقاليد الطهي الأخرى في جميع أنحاء العالم. إنه نوع من الخضراوات متعددة الاستخدامات يمكن تحضيره بطرق كثيرة، ما يجعله مكوناً مفضلاً في أطباق مختلفة.

يمكن أن يختلف تفضيل الباذنجان أو عدمه بشكل كبير بين الأفراد، وليس هناك سبب واحد شائع لهذا الاختلاف في التذوق. بدلاً من ذلك، تسهم عدة عوامل في اختلاف آراء الناس حول الباذنجان.

فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي قد تجعل بعض الأشخاص لا يستمتعون بالباذنجان:

القوام: أحد الأسباب الرئيسية التي قد تجعل الناس لا يفضلون الباذنجان هو قوامه. عندما يُطهى، حيث يمكن أن يصبح طرياً ومُشحماً إلى حد ما، الأمر الذي يجده بعض الأشخاص مُنفراً لتناوله، يمكن أن يكون هذا القوام ملحوظاً بشكل خاص إذا كان الباذنجان مطبوخاً زيادة عن اللازم.

راتاتوي مع الكوسا والطماطم (شاترستوك)

المرارة: يمكن أن يكون للباذنجان أحياناً طعم مُر بعض الشيء، خاصة إذا لم يكن مجهزاً بشكل صحيح. يكون الإحساس بطعم المرارة أكثر وضوحاً في الباذنجان الأكبر سناً أو الأكبر حجماً، ويمكن الحد من المرارة بأساليب مثل التمليح والتصفية قبل الطهي.

التحضير للطهي: يمكن أن تؤثر طريقة تحضير وطهي أنواع الباذنجان تأثيراً كبيراً على مذاقه وقوامه. قد يكون لدى الأشخاص الذين تناولوا أطباق الباذنجان، غير المُعدة بطريقة جيدة أو زيتية بشكل مفرط، رأي سلبي عنها.

الاختلافات الثقافية والإقليمية: تلعب الخلفية الثقافية والمأكولات الإقليمية دوراً مهماً في تفضيلات التذوق. قد لا يكون بعض الأشخاص قد تربوا على تناول الباذنجان، وقد لا يكونون معتادين على مذاقه وقوامه.

الدمج بين النكهات: يتميز نبات الباذنجان بنكهة ترابية خفيفة إلى حد ما تتلاءم جيداً مع بعض المكونات والتوابل، قد يتكون لدى الأشخاص الذين جربوا استخدام الباذنجان في الأطباق التي لم يستمتعوا بها، أو بنكهات لا يحبونها، رأي سلبي.

الحساسية أو الحساسيات: قد يعاني بعض الأفراد من الحساسية أو الحساسيات تجاه الباذنجان، ما قد يؤدي إلى ردود فعل عكسية ونفور من الخضراوات.

الذوق الشخصي: في نهاية المطاف، الذوق هو جانب شخصي للغاية من تفضيل الطهي. بعض الناس ببساطة لا يستمتعون بنكهة وقوام الباذنجان، وهذا أمر شخصي تماماً.

من المهم أن نلاحظ أنه يمكن تحضير أنواع الباذنجان بطرق مختلفة، ويمكن أن تؤثر أساليب الطهي المختلفة ومجموعات النكهات بصورة كبيرة على المذاق العام وجاذبية الخضراوات. قد يجد الأشخاص الذين لم يستمتعوا بالباذنجان في الماضي أنهم يحبونه عندما يُجهز بشكل مختلف أو في وصفة جديدة. وعلى نحو ماثل، قد يُقدر محبو الباذنجان تنوع الخضراوات وقدرتها على امتصاص نكهة الأطباق التي تطهى فيها.

الباذنجان نوع من الخضراوات متعددة الاستعمالات، حيث يستخدم في كثير من المأكولات حول العالم. فيما يلي بعض أشهر أطباق الباذنجان في مختلف المناطق:

المسقعة (اليونان): المسقعة طبق يوناني كلاسيكي مصنوع من شرائح الباذنجان، واللحم المفروم (عادة لحم الغنم أو البقر)، والطماطم وصلصة البشاميل الكريمية. وغالباً ما يُخبز تماماً ويُقدم في طبق شهي ولذيذ.

بابا غنوج (الشرق الأوسط): بابا غنوج شرق أوسطي مصنوع من الباذنجان المشوي الممزوج بالطحينة وزيت الزيتون وعصير الليمون، ومختلف التوابل. ويقدم غموساً مع الخبز أو الخضراوات.

راتاتوي (فرنسا): راتاتوي هو حساء بروفنسي يحتوي على الباذنجان، جنباً إلى جنب مع الخضراوات الصيفية الأخرى مثل: الطماطم والكوسة والفلفل الحلو. ويُضاف إليه نكهة من الأعشاب مثل: الزعتر والريحان، وعادة ما يُقدم بوصفه طبقاً جانبياً.

باينغان بهارتا (الهند): طبق هندي مصنوع من تحميص أنواع الباذنجان، وهرسها، ثم طهيها مع التوابل والطماطم والبصل والثوم. إنه طبق نباتي شعبي غالباً ما يُقدم مع الأرز أو الخبز.

الباذنجان بارميزان (إيطاليا): يُعرف أيضا باسم «ميلانزان لا بارميغانا»، ويتكون هذا الطبق الإيطالي من شرائح الباذنجان المقطعة والمخبوزة مع صلصة الطماطم والجبن، ثم يُخبز حتى يصبح طرياً وذهبياً. إنه طعام تقليدي لذيذ.

باذنجان زيشوان (الصين): الباذنجان على طريقة زيشوان، هو طبق صيني يحتوي على الباذنجان المقلي مع صلصة التوابل الحارة واللذيذة المصنوعة من مكونات مثل: الثوم والزنجبيل وصلصة الصويا ومعجون الفلفل اللاذع. ويُقدم غالباً مع الأرز.

بيرينجناس ريليناس (إسبانيا): هو الباذنجان الإسباني المحشو. ويُفرغ الباذنجان المقسم إلى النصف ويُحشى بخليط من اللحم المفروم والخضراوات والتوابل. ثم يُطهى ويُغطى بصلصة الطماطم.

الإمام البيلدي (تركيا): طبق تركي يصنع من طبخ الباذنجان بالكامل في زيت الزيتون مع البصل والطماطم والثوم ومختلف الأعشاب والتوابل. غالبا ما يُقدم في درجة حرارة الغرفة، ويمكن أن يكون خياراً نباتياً.

الباذنجان روللاتيني (إيطاليا): نوع من أنواع الباذنجان المحشو في المطبخ الإيطالي. تُلف شرائح الباذنجان الرقيقة في جبن الريكوتا مع حشوة من الأعشاب، ثم يُطبخ في صلصة المارينارا ويوضع الجبن فوقها.

كابوناتا (صقلية): كابوناتا هو «يخني» صقلي حلو وحامض من الباذنجان أو الحساء. وهو يشمل قطع الباذنجان المكعبة المُضاف إليها الطماطم والكبر والزيتون والبصل والصلصة الحلوة والحامضة. ويُقدم كمقبلات أو كطبق جانبي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى