أخبار العالم

من يجب أن يتجنب تناول البازلاء؟!

[ad_1]

كشفت الدكتورة يلينا باريتسكايا، أخصائية المناعة والحساسية، عن فئات الأشخاص الذين يجب عليهم تجنب تناول البازلاء.

ووفقا لها، تحتوي البازلاء على كمية كبيرة من مادة البيورينات، التي تزيد من مستوى حمض البوليك في الجسم، والذي يؤدي ارتفاع مستواه إلى آلام المفاصل، ونوبات النقرس، وتكوين حصوات الكلى.

وتقول: “لذلك يجب الحد من تناول البازلاء في سن الشيخوخة بسبب اضطراب في عملية استقلاب البيورين. أي أنه يجب على كبار السن عدم الإكثار من تناول البازلاء، خاصة أولئك الذين يعانون من التهاب الكلى وتفاقم أمراض الجهاز الهضمي – التهاب المرارة، وقرحة المعدة، وكذلك الالتهابات. التهاب الوريد الخثاري.

ويشير الطبيب إلى أنه يجب التقليل من تناول البازلاء في حالة التهاب القولون، ومتلازمة القولون العصبي، والبواسير، وكذلك أثناء فترة الحمل. لأنه أثناء عملية هضم البازلاء يتم إنتاج غازات تسبب الانتفاخ.

من ناحية أخرى، وفقا لها، البازلاء لديها العديد من الخصائص المفيدة. على سبيل المثال، تحتوي على فيتامين أ وبيتا كاروتين، مما يساعد على تسريع شفاء الأنسجة التالفة وكذلك تصحيح عمل النظام الهرموني. فيتامين C يقوي جدران الأوعية الدموية ويحمي جهاز المناعة. وتعمل مجموعة فيتامين ب على تحسين عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.

دراسة: رحلات الفضاء تزيد من خطر الإصابة بضعف الانتصاب!

يثير السفر إلى الفضاء عددًا كبيرًا من القضايا المتعلقة بالجنس، بما في ذلك ما قد يحدث للطفل إذا ولد في الفضاء.

وفي تجارب أجريت على الفئران، وجد باحثون في الولايات المتحدة أن التعرض لظروف الفضاء القاسية يمكن أن يؤدي إلى ضعف الانتصاب، حيث أن المستويات العالية من الجاذبية الصغرى والإشعاع، كما تظهر عادة خارج الغلاف الجوي الواقي للأرض، “تؤثر سلبا على أنسجة الأوعية الدموية” و إضعاف تدفق الدم إلى القضيب.

علاوة على ذلك، تستمر المشكلة لفترة طويلة بعد انتهاء التعرض لظروف الفضاء.

وأجرى البحث خبراء في جامعة ولاية فلوريدا وكلية الطب بجامعة ويك فورست في ولاية كارولينا الشمالية، الذين قالوا إن آثار رحلات الفضاء على وظيفة الانتصاب لم يتم استكشافها بعد.

وأوضحوا في ورقتهم البحثية المنشورة في مجلة FASEB: “كان هناك اهتمام متزايد داخل صناعة الفضاء بالبعثات المأهولة طويلة المدى إلى القمر والمريخ”. “تشير هذه النتائج إلى أن محاكاة رحلات الفضاء تؤدي إلى ضعف طويل الأمد في وظيفة الانتصاب الوعائية العصبية، مما يكشف عن مخاطر صحية جديدة.” “يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند استكشاف الفضاء السحيق.”

استخدم الفريق 86 فأرًا ذكرًا في تجاربهم التي أجريت في مختبر الإشعاع الفضائي التابع لناسا في نيويورك.

تم وضع نصف القوارض مع توجيه أطرافها الخلفية للأعلى (لمحاكاة انعدام الوزن الناجم عن الجاذبية الصغرى في الفضاء) لمدة أربعة أسابيع، بينما تمكن النصف الآخر من التجول في أقفاصها كالمعتاد.

في كلا المجموعتين، تم تعريض فئران مختلفة لمستويات مختلفة من الإشعاع الكوني: التعرض العالي، أو التعرض المنخفض، أو عدم التعرض.

وكشفت تقييمات المتابعة بعد حوالي عام عن مشكلتين تتعلقان بضعف الانتصاب لدى الفئران: الإجهاد التأكسدي وخلل بطانة الأوعية الدموية، مما قد يضعف تدفق الدم إلى القضيب.

يصف الإجهاد التأكسدي التأثيرات الضارة التي تحدثها الجذور الحرة (الجزيئات غير المستقرة) على الجسم، ويرتبط أيضًا بضعف إنتاج الحيوانات المنوية.

الخلل البطاني هو عدم قدرة البطانة، وهي الطبقة الرقيقة من الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية، على العمل بشكل صحيح.

وأوضح الباحثون أن “الإجهاد التأكسدي والخلل البطاني هما عاملان يسببان ضعف الانتصاب”.

وعلى الرغم من أن التجارب استخدمت الفئران، إلا أن الباحثين يشعرون بالقلق من إمكانية رؤية تأثيرات مماثلة على البشر.

يقضي رواد الفضاء أشهرًا في محطة الفضاء الدولية (ISS)، ويمارسون أنظمة تمارين صارمة للتعويض عن انعدام الوزن.

ويأمل الفريق أن تكون العلاجات متاحة لرواد الفضاء الذكور، سواء قبل أو بعد عودتهم أو أثناء مهمتهم الفضائية.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى