أخبار العالم

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟


مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء. وكانت فيار البالغة من العمر 62 عاماً، خلفت المصمم كارل لاغرفيلد بعد وفاته في عام 2019، واستقبلت أوساط الموضة تعيينها كمسألة ضرورية لضمان الاستمرارية كونها عملت معه لمدة 20 عاماً. وقالت «شانيل» في بيانها إنه «سيتم الإعلان عن خليفة لها في الوقت المناسب». جُملة تم انتقاؤها بعناية وتُلمِح وفق تفسيرات البعض بأن خليفتها موجود وحاضر، ولا يُنتظر سوى الإعلان عن اسمه.

فيرجيني فيار تحيي الحضور بعد انتهاء عرضها لربيع وصيف 2024 (أ.ف.ب)

يا ترى ما هي أسباب الدار للاستغناء عن مصممة متشبعة بروح الدار وحققت لها مبيعات عالية في السنوات الأخيرة متحدية اضطرابات الأسواق العالمية، ورغم أنها رفعت أسعار حقائبها بطريقة صاروخية؟ سؤال يجيب عنه البعض بأنه بالرغم من مساهمتها في تحقيق أرباح بلغت مستوى قياسياً ناهز 20 مليار دولار في عام 2023، بزيادة قدرها 14.6 في المائة مقارنة بالعام السابق، فإنها من الناحية الإبداعية ظلت حذرة طوال سنواتها الخمس. لعبت على المضمون الذي تعرفه عوض أن تأخذ الدار إلى مرحلة جديدة ومختلفة عما تقدمه منذ سنوات، إن لم نقل عقود.

ظلت فيرجيني وفية لأسلوب الدار وتلعب على المضمون والجينات المتوارثة من دون أي محاولة لوضع بصماتها الخاصة (إ.ب.أ)

التحقت فيار بدار «شانيل» في عام 1987 وعملت مع الراحل لاغرفيلد بشكل مباشر. بعد وفاته في عام 2019 لم تجد الدار أفضل منها لضمان الاستمرارية. لمدة خمس سنوات لم تُخيب الآمال فيها من هذه الناحية. ظلت وفية لأسلوب وجينات الدار المتوارثة. لم تحاول، أو بالأحرى لم تتجرأ، على وضع بصمة شخصية خاصة بها في عالم يتطلب بعض الشجاعة الفنية بين الفينة والأخرى. في المقابل، ظلت تصاميمها ولمدة خمس سنوات تعكس شخصيتها الهادئة والكتومة، وهو ما انعكس على أسلوب يتوخى السلامة أكثر من أي شيء آخر. حتى عروض الأزياء الضخمة التي كانت تُثير الجدل والانبهار وتتداولها منصات التواصل الاجتماعي بنهم في عهد سلفها لاغرفيلد، خفّ وهجها في عهدها وأصابها البرود. أصبحت هادئة وعادية بالمقارنة بما كانت عليه قبل خمس سنوات وقبل جائحة «كورونا». فمن منا لا يتذكر عروض الدار التي كان يتحول فيها «لوغران باليه» إلى سوبر ماركت تارة، وإلى قاعدة لإطلاق صاروخ فضائي تارة أخرى وهلم جرا من الديكورات الضخمة.

كل هذا انتهى بوفاة كارل لاغرفيلد. كان اللعب على المضمون والاستمرارية طبيعياً ومنتظراً لموسمين أو ثلاث. لكن التكرار في ظل المنافسة الشديدة، والتغيرات الثقافية والاجتماعية وخرائط التسوق، لم يكن دائماً في صالح المصممة. في ظل التغيرات الجذرية التي شهدتها العديد من بيوت الأزياء في الآونة الأخيرة، نستشف أنها باتت تحتاج إلى إبداع يخض المتعارف عليه ويُحرِك المياه الراكدة. طبعاً من دون أي تبعات أو تأثيرات سلبية على المبيعات. الاستمرارية والمياه الراكدة في قاموس الموضة متناقضان لا يتلاقيان.

من خط الـ«هوت كوتور» لخريف وشتاء 2024 في باريس (إ.ب.أ)

السؤال الثاني والمهم حالياً هو من سيخلفها؟ فوظيفتها من أكثر الوظائف التي يحلم بها أي مصمم لما لاسم الدار من سحر ووهج. هل سيكون هادي سليمان الذي يشاع أن تفاوضه مع دار «سيلين» لتجديد عقده معقد وغير سلس منذ فترة. ربما تكون كفته أكثر ترجيحاً، من باب أنه كان المفضل لكارل لاغرفيلد، إلى حد أن هذا الأخير صرَح عندما نحَف جسمه بشكل درامي أن ما حفّزه على تحقيق «مقاسه المثالي» هو رغبته في ارتداء التصاميم الرشيقة التي كان يقدمها سليمان عندما كان مصمم القسم الرجالي في دار «ديور». قد تكون أيضاً سارة بيرتون، مصممة دار «ألكسندر ماكوين» السابقة والمصممة المفضلة لأميرة ويلز، كايت ميدلتون. هناك أيضاً من يميل إلى تغليب كفة بيير باولو بيكيولي الذي غادر دار «فالنتينو» منذ أشهر قليلة. هؤلاء متأكدون أنه سيضيف لـ«شانيل» شاعرية غابت عنها في المدة الأخيرة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى