أخبار العالم

‫ من المسؤول عن إهدار «البريميرليغ» للبطاقة الخامسة في دوري أبطال أوروبا؟


هذه هي النقطة في موسم كرة القدم التي يجري فيها تأكيد الأخبار السيئة.

عادةً ما يكون ذلك هبوطاً أو فشلاً حسابياً في الوصول إلى التصفيات، أو ربما عدم وجود لاعب مفضل في القائمة المحتفظ بها لناديك.

كان هناك دخول جديد مثير إلى الساحة هذا الموسم: الانتظار الواثق ثم المؤلم لمعرفة ما إذا كان الدوري الإنجليزي الممتاز سيحصل على المركز الخامس في دوري أبطال أوروبا 2024 – 2025. وجاء هذا الأسبوع تأكيداً لما كنا نشك فيه منذ فترة: لا، لن يحدث ذلك.

من المعروف أن الشكل الجديد لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل سيحتوي على 4 مراكز إضافية، يجري منح اثنين منها بناءً على التصنيف الموسمي لكل دوري، والذي يجري تحديده بدوره من خلال أداء أنديته في الدوري. 3 مسابقات للأندية الأوروبية في موسم 2023 – 2024.

ومن المفهوم أن عشاق الدوري الإنجليزي الممتاز كانوا واثقين تماماً بأن دوريهم سيكون إحدى المسابقات التي ستستفيد. هذا هو الدوري الممتاز، رغم كل شيء.

في الموسم الماضي، فاز مانشستر سيتي بدوري أبطال أوروبا، وفاز وست هام يونايتد بدوري المؤتمر الأوروبي، وتمكن جميع ممثلي الدوري الإنجليزي الممتاز الأربعة في دوري أبطال أوروبا من تجاوز عيد الميلاد، ووصلوا إلى مراحل خروج المغلوب. وتعتمد أغلب حسابات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على تصنيف متجدد لخمس سنوات، والذي لا يزال الدوري الإنجليزي الممتاز على مسافة أميال منه في القمة.

ولكن يبدو أن هيمنة إنجلترا الحالية على التصنيف على المدى الطويل لم تؤدِّ إلا إلى إسقاط الدوري الإنجليزي الممتاز إلى وضع مفرط خلال معظم فترات 2023 – 2024.

فوز بايرن ميونيخ على آرسنال أسهم في نقل البطاقة الخامسة من «البريميرليغ» لـ«البوندسليغا» (غيتي)

من المفارقة أن رغبة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم – أو بالأحرى الأندية الكبرى في «يويفا» – في جعل المنافسة الرئيسية في القارة أقل عشوائية وأقل قابلية للتنبؤ بها في 2024 – 2025، حولت موسم 2023 – 2024 إلى معركة قصيرة المدى مقنعة بشكل غريب بين 3 من أبرز بطولات الدوري. وفي هذا العام على الأقل، تعرض الدوري الإنجليزي الممتاز لهزيمة ساحقة أمام الدوري الإيطالي والدوري الألماني.

من بين مزيج أجهزة الكمبيوتر العملاقة لدى شبكة «أوبتا» الإحصائية الشهيرة، هناك جهاز يتنبأ بمن سيحصل على المراكز الإضافية طوال هذا الموسم، استناداً إلى قوة الفريق والدوري والمحاكاة اللاحقة لبقية الحملات الأوروبية المختلفة. ومن الملاحظ أنه لم يكن حتى أواخر شهر فبراير (شباط) لدى النموذج التنبؤي لديه احتمال أكبر للحصول على المركز الخامس في دوري أبطال أوروبا لأي من المنافسين الآخرين. كان الدوري الإيطالي أول منافسة تتفوق على الدوري الإنجليزي الممتاز، في أواخر فبراير، ولكن في ذلك الوقت كان الدوري الإنجليزي الممتاز لا يزال يعد رهاناً آمناً.

ربما ينظر مؤرخو المستقبل إلى قرعة الدور ربع النهائي الأوروبية في منتصف شهر مارس (آذار) بوصفها نقطة التحول الرئيسية. لم يقتصر الأمر على مواجهة آرسنال مع بايرن فحسب، بل جرى وضع وست هام في مواجهة باير ليفركوزن بقيادة تشابي ألونسو، بينما كان على ليفربول مواجهة أتالانتا من الدوري الإيطالي. في سنوات عديدة، كان من الممكن وصف هذه المواجهات بأنها مثيرة للاهتمام.

في أبريل (نيسان) الكئيب الذي شهد خروج مانشستر سيتي وآرسنال ووست هام وليفربول من أوروبا في نفس الأسبوع تقريباً، وبالتالي بحلول 19 أبريل لم يكن لدى الدوري الإنجليزي الممتاز سوى فرصة واحد في المائة للانتهاء كواحدة من أكبر مسابقتين للاتحاد الأوروبي لكرة القدم هذا الموسم، وهذا الأسبوع، ضمنت مجموعة من بايرن ودورتموند وأستون فيلا انتهاء الأمر.

إذن على من يقع اللوم؟ إلى من يمكن للفريق الذي سينهى في المركز الخامس، توتنهام على الأرجح، أن يشير بأصابعه عندما يحصل على مكان في الدوري الأوروبي في 2024 – 2025 بدلاً من تذكرة لامعة لدوري أبطال أوروبا؟

ربما… الجميع؟

ربما كان ينبغي على نيوكاسل ومانشستر يونايتد تجنب احتلال المركز الأخير في مجموعتيهما (وهي المرة الأولى التي يفعل فيها فريقان من الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الأمر في نفس الموسم) في الخريف. وحتى المركز الثالث كان سيمنحهم الوصول إلى محافل كرة القدم الأوروبية في الربيع – حيث إنهم أسهموا بالكاد في إجمالي نقاط إنجلترا هذا الموسم، على الرغم من أن إيدي هاو سيشير بالتأكيد إلى المتأهلين من مجموعة نيوكاسل – ريال مدريد وبوروسيا دورتموند.

ربما كان ينبغي على برايتون أن يقدم أداءً أفضل تحت الأضواء التاريخية للملعب الأولمبي في أوائل مارس، على الرغم من أن هذه كانت مهمة شاقة بشكل مفهوم في أول مغامرة أوروبية للنادي على الإطلاق.

استهتار ليفربول بمواجهة أتالانتا في أنفيلد أدت للهزيمة بثلاثية (غيتي)

ربما كان ينبغي على ليفربول أن يحاول اتباع شكل من أشكال الدفاع في مباراته على أرضه أمام أتالانتا الشهر الماضي – تلك الهزيمة 3 – 0 على ملعب أنفيلد، لكن حكم على الفريق المرشح للدوري الأوروبي بالخروج المبكر.

ربما كان بإمكان آرسنال أن يظل أكثر هدوءاً بعض الشيء عندما كان في المقدمة ضد بايرن في ملعب الإمارات.

ربما لم يكن على توتنهام بيع هاري كين إلى بايرن ميونيخ!

لم يسجل أي لاعب أكثر من الأهداف الثمانية التي سجلها الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، ولا تزال لديه فرصة معقولة لقيادة فريقه الجديد إلى نهائي ألماني خالص في ويمبلي الشهر المقبل.

ربما لم يكن من المفترض أن ينضم جود بيلينغهام إلى ريال مدريد ويساعدهم على إخراج حامل اللقب مانشستر سيتي في ربع النهائي.

ربما كان بإمكان وست هام أن يفعل ما لم يفعله أي فريق آخر هذا الموسم، ويجد طريقة للتغلب على باير ليفركوزن، الذي يكاد يكون من المؤكد أنه أفضل فريق في الدوري الألماني في أحد أقوى مواسم الدوري على الإطلاق.

سيكون موسم 2023 – 2024 هو الموسم الثاني فقط في آخر 9 مواسم الذي لن يضم فريقاً واحداً على الأقل من الدوري الإنجليزي الممتاز في نهائي أوروبي، وذلك بافتراض أن أستون فيلا لن يقلب تأخره بهدفين أمام أولمبياكوس، الأسبوع المقبل.

ومن المحتمل أن يكون أستون فيلا هو الفريق الوحيد الذي سيستفيد قارياً من هذا الموسم، حتى لو خرج من كأس المؤتمر في الدور نصف النهائي. هزيمة توتنهام أمام تشيلسي يوم الخميس جعلت فريق أوناي إيمري يتفوق على المرشحين ليحتل المركز الرابع. كانت 5 مراكز في دوري أبطال أوروبا ستفتح دائماً باب التأهل أمام فرق جديدة، ويبدو الآن من المرجح أن يحصل فيلا، الذي لم يلعب في المسابقة الأولى في أوروبا منذ 1982 – 1983، على فرصة للقيام بذلك في الموسم المقبل.

ربما 4 مراكز في دوري أبطال أوروبا كانت كافية على كل حال.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى