أخبار العالم

من السيناريوهات والفرضيات المرعبة… الهجوم الإسرائيلي البري على قطاع غزة



من بين السيناريوهات المحتملة للحرب في إسرائيل شن هجوم بري على قطاع غزة، وهو احتمال مروع في قلب مدينة ذات كثافة سكانية عالية وسط شبكة أنفاق سرية وفي ظل احتجاز رهائن معظمهم إسرائيليون.

نشرت في:

5 دقائق

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت الإثنين إنه أمر بفرض “حصار كامل” على قطاع غزة الذي تديره حركة حماس بعد هجوم الحركة الإسلامية غير المسبوق على إسرائيل، والذي خلف إلى غاية الساعة أكثر من 1100 قتيل لدى الجانبين.

وكانت قد أعلنت الوزارة الإسرائيلية أنها أمرت بقطع “فوري” لإمدادات المياه إلى غزة.

وتبدو سلسلة الأحداث التالية واضحة، بحسب رئيس قسم دراسات الحرب الحضرية في “معهد الحرب الحديثة” جون سبينسر الذي توقع على منصة “إكس” الإثنين أن “تشن إسرائيل أكبر عملية مشتركة لها (جو/بر/بحر/فضاء) في التاريخ ضد غزة”.

ومن جهته، توقع ألكسندر غرينبرغ من “معهد القدس للاستراتيجية والأمن” أن “تستهدف الضربات أولا مراكز قيادة حماس وقواتها، ستأتي النيران من كل مكان”. وأضاف “بالتوازي مع ذلك، سيستعد الجيش للدخول إلى غزة”.

قتال بالأيدي تفرضه حرب عصابات حضرية

تفرض حرب العصابات في المناطق الحضرية قتالا بالأيدي وتقلل من الرؤية وتزيد الفخاخ وتطمس القدرة على التمييز بين المدنيين والجنود.

ووصف أندرو غالر، وهو ضابط بريطاني سابق أصبح اليوم محللا لدى مجموعة “جاينز” المعلوماتية، “ساحة معركة بزاوية 360 درجة حيث التهديد في كل مكان”، من المجاري إلى الأسطح ومن الطوابق السفلية إلى الأسقف الزائفة.

ويوضح أن تأمين كل مبنى يحتمل أن يكون محاصرا يعني تعبئة خبراء لإزالة الألغام ونشر سلالم وحبال ومتفجرات وكل ذلك “ربما خلال تعرضه لضربات” قد تكون ليلية.

بالإضافة إلى ذلك، “هناك مخاطر من النيران الصديقة”، مرتبطة بانتشار المقاتلين وتنقّلاتهم حسب قوله.

وأضاف “كما أظهرت عدة نزاعات منذ قرن، يمكن لاستخدام المدفعية أن يفاقم الأمور” حين تصبح الأنقاض غطاء.

“المدينة الأرضية”

يعيش نحو 2,3 مليون فلسطيني في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس الإسلامية وتحاصره إسرائيل منذ العام 2007. 

ويطلق أهالي القطاع على شبكة الأنفاق السرية التي قامت بحفرها حركتا حماس والجهاد الإسلامي اسم “المدينة الأرضية”، في حين تسميها إسرائيل “مترو حماس” أو “مترو غزة” وقد استهدفتها مرارا بالقصف والتدمير.

هذا، وقد ظهرت الأنفاق للمرة الأولى بالقطاع في العام 2006 عندما استخدمت حماس أحدها لأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط خلال هجوم على موقع حدودي في رفح جنوب القطاع. وأفرجت الحركة عن شاليط في العام 2011.

وتكثف حفرها بعد بدء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة إثر سيطرة حركة حماس عليه في 2007، وإقفال مصر معبر رفح المؤدي إليه. وأقام الفلسطينيون أنفاقا على الحدود مع مصر تم استخدامها لتهريب مقاتلين وأسلحة. ودمرت القوات المصرية العديد منها.

لكن ومنذ العام 2014، حفرت حركة حماس أنفاقا داخل القطاع نفسه.

ويتمركز المقاتلون على عمق يصل إلى 30 أو 40 مترا تحت الأرض، وينتشرون بعيدا عن نطاق الضربات. يمكن لبطاريات قاذفات الصواريخ المخبأة على عمق بضعة أمتار أن تخرج من خلال نظام الباب المسحور لتطلق النار وتختفي مرة أخرى.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قصفها بشكل مكثف في العام 2021. ولكن إن كان جزء من هذه الشبكة معروفا بلا شك لإسرائيل، يبقى البعض الآخر سريا وينذر بتعقيد عملياتها.

حماس “تعرف أنفاقها عن ظهر قلب”

ومن جانبه، جزم مدير الأبحاث في مركز صوفان في نيويورك كولين كلارك أن حركة حماس “تعرف أنفاقها عن ظهر قلب”.

وأضاف “بعضها تحتوي على فخاخ. الاستعداد للقتال في مثل هذه الأماكن (…) سيتطلب معلومات استخباراتية واسعة النطاق (…) والتي قد لا يمتلكها الإسرائيليون”. وتتمتع حركة حماس بميزة تكتيكية كبيرة.

وأقر ألكسندر غرينبرغ لوكالة الأنباء الفرنسية بأن “الجميع يعلم أن (العملية) ستكون طويلة وصعبة مع الكثير من الخسائر”، مضيفا أن هناك “روبوتات ووسائل خاصة أخرى تسمح بالدخول في الأنفاق”.

وبالنسبة لحماس، “إنها ميزة يمكن أن تشكل أيضا فخا. فعندما يتم تحديد مواقع الأنفاق، يمكن حبس من بداخلها. في هذه الحالة، ستكون التعليمات -لا رحمة-“.

ما وزن الرهائن في المعادلة؟

وسينطوي على العملية تعقيد إضافي، يكمن في أن حركة حماس احتجزت عشرات المدنيين كرهائن، معظمهم من الإٍسرائيليين، لكن أيضا عمالا أجانب وجنودا ربما، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

إذ قالت الباحثة في علم الاجتماع في المجلس الوطني للبحوث العلمية في فرنسا سيلفين بول المتخصصة في الشؤون الإسرائيلية “لن يغفر المجتمع الإسرائيلي إذا لم تكن حياة الرهائن أولوية. فالضغط الذي يمارسه الرأي العام كبير و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو يعرف ذلك تماما”.

وأضافت “في الحسابات التي سيطالب بها المجتمع الإسرائيلي، سيكون هناك -أنتم لم تضمنوا أمننا، أعدوا الرهائن إلينا-“، متوقعة “بلا شك صراعات بين الجيش والسياسيين”.

أما الواقع، فيظهر أن إسرائيل ليست في موقع تفاوض حاليا، بحسب الباحث في “معهد دراسات الأمن القومي” في تل أبيب كوبي مايكل، الذي أضاف “مع كل الحزن والألم، لا يمكن لمشكلة الرهائن أن تكون الأولوية الرئيسية لإسرائيل”.

وتابع “إسرائيل لن تحل مشكلة الرهائن (…) إلا عندما تهزم حماس وتضعف. ليس قبل ثانية واحدة من ذلك”.

وإلى ذلك، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس الإسلامية حسام بدران الإثنين أن “لا مكان حاليا” للتفاوض مع إسرائيل حول تبادل للأسرى في ظل استمرار “العملية العسكرية” ضد الدولة العبرية.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى