أخبار العالم

من الآثار الجانبية الخطيرة لأدوية حرقة المعدة


أظهرت دراسة جديدة أن أدوية حرقة المعدة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالصداع النصفي المؤلم.

الأدوية المستخدمة لتخفيف أعراض حرقة المعدة، والمعروفة باسم مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، تشمل أوميبرازول، وإيسوميبرازول، وسيميتيدين، وفاموتيدين، والمكملات المضادة للحموضة.

وتتبع الباحثون الأمريكيون بيانات 11818 شخصا، حيث يعاني ربع الأشخاص الذين يتناولون مثبطات مضخة البروتون من الصداع النصفي أو الصداع الشديد.

22% ممن تناولوا مكملات مضادات الحموضة عانوا من صداع شديد، مقارنة بـ 20% ممن لم يتناولوا مضادات الحموضة.

وجد باحثون أمريكيون أن الأشخاص الذين يتناولون أدوية الارتجاع الحمضي (حرقة المعدة) هم أكثر عرضة للإصابة بالصداع الشديد، مقارنة بمن لا يتناولونها.

وقالت الدكتورة مارغريت سلافين، من جامعة ميريلاند: “بالنظر إلى الاستخدام الواسع النطاق للأدوية المضادة للحموضة وتأثيرات الصداع النصفي المحتملة، فإن النتائج تتطلب مزيدا من التحقيق”.

وتابعت: “يجب على الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أو الصداع الشديد، والذين يتناولون هذه الأدوية أو المكملات الغذائية، التحدث مع أطبائهم حول ما إذا كان ينبغي عليهم الاستمرار في تناولها”.

ونُشرت الدراسة في مجلة Neurology Clinical Practice.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى