أخبار العالم

«منسيّو» ميرنا معلوف ينتشلون الذاكرة من المصير الحزين


تصطفّ أبوابٌ هجر أصحابُها المكان، وشبابيك عتيقة، في معرض «المنسيّون» (Les Oubliés) للبنانية ميرنا معلوف المُقام في غاليري «AT L’atelier لماهر عطّار» بمنطقة الجمّيزة البيروتية حتى 18 مايو (أيار) الحالي. اللوحات بطعم الحنين الحزين. موضوعاتها تُحاكي الأثر الباقي، وما لا يغادرنا وإنْ غادرناه. تأتي الفنانة بصور هامشية، تُجرّدها من لحظتها المُهمَلة، تمنحها حيّزاً داخل اللوحة، لتُبقيها على قيد الحياة.

الأبواب المنسيّة وروائح الحنين (صور الفنانة)

ميرنا معلوف متخصّصة في القانون الجنائي، ومن واقع اللاعدالة تمتهن الرسم. رسومها تحمل «قضية». لا تريد اللوحة أن تمرّ لمجرّد المرور. تُخبر «الشرق الأوسط» أنّ العمل على معرضها بدأ عام 2002. أكثر من عقدين وهي تُفكّر وتبحث عما نُسيَ. تجول في شوارع بيروت، وتلتقط أبواباً هجرها أصحابها، وزوايا لا تحظى بالتفاتة. يلتهمها الإهمال والتهميش، وتُحاط باليُتم الشديد. تُصوّرها، وتأتي بالصور إلى مشغلها لتضيف الألوان بواسطة تقنية فنية تعمل عليها، في محاولة لمنحها موقعاً في الذاكرة الجمعية. ذلك لأنها صمتت، أو مُحِيت، أو تعرّضت للاستغناء التام، حين تُركت في سبيلها؛ لا يزورها سوى الغبار، ونظرات الشفقة. تُنقذها من مصيرها، وتسألها أن تنبض بعد خفوت.

«بنك بانتر» بفستان أسود يحمل حذاء… بعضُ ذاكرتها (صور الفنانة)

كل تلك السنوات وهي تبحث عن المعنى خلف اللوحة. تقول الفنانة المتخصّصة أيضاً في علم النفس: «الجهد كان ذهنياً. تطلّب المعرض هذا الوقت لأُخبر من خلاله قصة. ليس الجهد اليدوي هو المُتعِب، بل الأفكار. طاردتُها وأتيتُ بها لتشكّل ثيمة. أعرضُ اليوم خلاصة أعوام من تقدير الفكرة».

المعرض الذي تُنسّقه فنياً موريال الأسمر، لا يقتصر على ردّ المكانة للأبواب، والشبابيك، وكل ما أُهمِل، فتترصّده الفنانة بينما تتجوّل بكاميرتها في الشوارع البيروتية والمنازل المُهدَّمة. يمتدّ ليشمل الفكرة من وجود الحشرة. ففي اللوحات حشرات بحجم مُكبَّر، بارزة الملامح، مُتّسعة الحضور، تمتاز بأدوار تعجز أمامها القدرة البشرية. أسوةً بالشباك العتيق، والغبار المعلَّق على تفاصيله، تبدو النحلة أو الذبابة بحجم «عملاق» يثير الدهشة، ويؤكد حقيقة أنّ العالم هائل؛ وكما الحشرات ضئيلة، كذلك الإنسان وهو أشبه بذرّة في فضاء عظيم.

تركيب لتفاصيل منزل مهجور (صور الفنانة)

الحزن المرافق للمادة المنسيّة، ليس وحده سيّدها، بل ثمة أيضاً رهبة الأشياء. كل قديم يُذكّر بزمن غابر، ويوقظ مواجع وحنيناً. تأتي ميرنا معلوف بمزيج الزعل والشوق، وتُدخلهما في تركيبة. فالباب المرسَل إلى النسيان، قد تشتاق إليه يدٌ واظبت إلى فتحه وإغلاقه، وربما كتفٌ سنَدَت عليه في لحظة ارتماء. «المنسيّون» يولّدون الحنين، ويُشعلون الرغبة في العودة إلى ما فات. من هذا الاشتعال، تتألّق اللوحة، وتثير الأسئلة المتعلّقة بما في متناول اليد وما تتعذّر استعادته بعد فقدان وظيفته، وتجريده من الوظيفة والدور.

حوض الاستحمام المنسيّ بعدما هجره المحتاجون إليه (صور الفنانة)

تتألّق اللوحات أيضاً بحسِّ العدالة. الفنانة آتية من عالم القانون، ودهاليزه، ووجهات نظره. تُدرك أنه عصيّ أحياناً عن إعطاء صاحب الحقّ حقَّه. توازي بين مهنتها وشغفها بالرسم لتنشد العدالة «المنسيّة». تقول: «أحارب من أجلها، وأهتمّ بموضوعات مثل حقوق المرأة والطفل وزواج القاصرات. اخترتُ قضية عدالة الأحداث المُخالِفين في القانونَيْن اللبناني والفرنسي لتكون موضوع رسالة الدكتوراه في القانون الجنائي. أراهم ضحايا يستحقّون الالتفات إليهم. بالرسم أيضاً أسعى إلى هذا الإنصاف. أوفّق بين المجالين لتحقيق قدر أكبر من العدالة الإنسانية».

لافتةٌ اللوحة المُركَّبة من مجموعة صور تُشكّل منزلاً مهجوراً، بدءاً من بابه، ودرجه، وشبابيكه، والصالون، وغرفة المعيشة. ملمسُها شفّاف، تستوقف الناظر إليها، وتُحرّك فضول اليد التي تقترب منها. بين اللوحات، يقف «بنك بانتر» مرتدياً فستاناً أسود مستوحى من فيلم فرنسي، وحاملاً حذاء باللون عينه. تقول الفنانة إنه جزء من ذاكرة جيلها، وتتأسّف لعدم تعرُّف جيل أولادها إليه. إنه «منسيّ» أيضاً، ترسمه لئلا تأفل مرحلته كلياً.

«غراندايزر» البطل المُنقِذ (صور الفنانة)

وبين المعروض رسمٌ لحوض استحمام هجرته الأجساد والماء المنعش. وحيدٌ بين الجدران المنسيّة بدورها. ذلك بجانب أعمال مُعدَّة للإسقاط على الواقع اللبناني المأزوم، فيُصوّر وجه «جوكر» الضاحك مرارة الأزمة الاقتصادية وهو يرتدي العملة المُغتَالة قيمتُها، ويقف على خلفية يؤلّفها حرفا الميم والنون، فيشكّلان سؤال «مَن؟» للاستفسار عن كل ما جرى، وسط غياب المحاسبة وعناد المرتكبين أمام تحمُّل المسؤولية.

يُصوّر وجه «جوكر» الضاحك مرارة الأزمة الاقتصادية (صور الفنانة)

لوحة مُشابهة بسياقها، يتصدّرها الوجه الشرير من سلسلة «ستار وورز»، حاملاً العبارة الشهيرة «دولتي فعلت هذا»، التي رفعها موجوعون بعد انفجار مرفأ بيروت، مع الخلفية عينها المؤلَّفة من حرفَي الميم والنون. «مَن؟»… لا جواب. أو «القضاء والقدر».

شرير «ستار وورز» يحمل عبارة «دولتي فعلت هذا» (صور الفنانة)

تتجوّل العين في الأرجاء، فتستميلها لوحة بطلتُها وردة ونحلة. فالوردة المرسومة على جدار في منطقة مار مخايل المحاذية للميناء المقتول، صوَّرتها ميرنا معلوف، وأضافت إليها رسم النحلة. أرادت من حرفها الأول بالإنجليزية (Bee) محاكاة بيروت عبر تشارُكهما في الحرف نفسه. فإذا بالمكتوب في الأسفل، «دعوني وشأني»، يُمثّل صرخة المدينة وهي تسأل القتلة كفَّ الشرّ عنها.

وسط هذا كلّه، تُطالِب اللوحة بمُنقِذ، فترسم الفنانة الشخصية «البطلة» بوصفها حاجة مُلحَّة للخلاص من الوحشية. يبُرز «غراندايزر»، مُحاطاً بالأضواء الدالّة على النور، ومُركَّباً من جميع الشبابيك المنسيّة، ومعه لوحة أخرى لبطل يشبه «سوبرمان» يقف على كورنيش المدينة استعداداً لإنقاذها من الغرق. «المنسيّون» انتشال للذاكرة من حزن المصير.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى