أخبار العالم

منتدى عالمي في باريس لدعم إنتاج اللقاحات في أفريقيا


وقرر المجتمعون في المنتدى العالمي لسيادة اللقاحات وابتكار اللقاحات، الذي عقد في باريس، تخصيص أكثر من مليار دولار لتسريع إنتاج اللقاحات في أفريقيا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في افتتاح المنتدى إن هذا التمويل، الذي تبلغ قيمته نحو 1.2 مليار دولار، والذي تم تقديمه على أنه “دفعة لإنتاج اللقاحات في أفريقيا، سيكون لبنة أساسية لبناء سوق لقاحات أفريقية حقيقية”.

وأكد رئيس فرنسا، الدولة المضيفة لهذا المنتدى، الذي يشارك فيه أربعة رؤساء أفارقة (بوتسوانا، رواندا، السنغال، وغانا)، ونحو 30 وزيرا وممثلا لمنظمات دولية وشركات أدوية ومعاهد بحثية وبنوك، أن وستؤمن المفوضية الأوروبية “ثلاثة أرباع هذا المبلغ”.

وستساهم ألمانيا بمبلغ 318 مليون دولار في هذه الآلية، بحسب ما أوضحه المستشار الألماني أولاف شولتز عبر الاتصال المرئي. وتعهدت فرنسا بتقديم 100 مليون دولار، والمملكة المتحدة 60 مليون دولار، كما فعل مساهمون آخرون، مثل الولايات المتحدة، وكندا، والنرويج، واليابان، ومؤسسة بيل جيتس.

من جانبه، قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد، إن هذه الآلية “يمكن أن تصبح حافزا لتعزيز صناعة الأدوية في أفريقيا وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء”، فيما “تواصل القارة استيراد 99% من احتياجاتها من الأدوية”. اللقاحات بتكاليف باهظة”.

ويهدف “المنتدى العالمي حول سيادة اللقاحات وابتكار اللقاحات”، الذي تشارك في تنظيمه فرنسا والاتحاد الأفريقي والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، إلى إعطاء دفعة لمصنعي اللقاحات في أفريقيا.

سلطت جائحة كوفيد-19 الضوء على قضية عدم المساواة في الحصول على اللقاحات في القارة الأفريقية قبل أربع سنوات. وبالتالي، يُنظر إلى الإنتاج المحلي في جميع أنحاء العالم على أنه استجابة للأوبئة المستقبلية.

وحدد الاتحاد الأفريقي هدفا يتمثل في تغطية 60% من احتياجاته من اللقاحات من خلال الإنتاج المحلي بحلول عام 2040.

فقد قام التحالف العالمي للقاحات والتحصين (منظمة تساعد البلدان ذات الدخل المنخفض على توفير اللقاحات ضد العشرات من الأوبئة وتساهم في تعزيز سيادتها الصحية) بتطعيم مليار طفل منذ عام 2000.

-الكوليرا- قال رئيس التحالف العالمي للقاحات والتحصين خوسيه مانويل باروسو، الذي شارك في المنتدى، إنه «لا يزال هناك ملايين الأطفال لم يتم تطعيمهم ضد مرض واحد على الإطلاق»، في حين «مئات الملايين من الأطفال الآخرين» بحاجة إلى الوصول إلى المزيد من اللقاحات.

وسيحتاج التحالف العالمي للقاحات والتحصين إلى “9 مليارات دولار” لحملة التمويل الجديدة لبرامج التطعيم بين عامي 2026 و2030، بحسب ما قالت سانيا نيشتار، مديرة التحالف، للمانحين الحاضرين في المنتدى.

ويهدف التحالف إلى تطعيم مليار طفل إضافي بحلول عام 2030 بفضل دعم المانحين.

وقالت ماري أنج ساراكا ياو، رئيسة الشؤون المالية في التحالف العالمي للقاحات والتحصين: “يجب أن نواصل الاستثمار في التطعيم، الذي يمكن أن يكون أحد الحلول للتحديات العالمية، مثل تغير المناخ والحروب والهشاشة الاقتصادية”.

وأضاف المسؤول أن ذلك يشمل “تسريع عملية طرح لقاحات جديدة وتوسيع توزيع اللقاحات الروتينية” مثل اللقاحات ضد الملاريا، وهو مرض ينتقل عن طريق لدغات البعوض ويقتل 500 ألف طفل سنويا، معظمهم في أفريقيا، والتطعيم “. أكثر من 120 مليون فتاة خلال السنوات القليلة المقبلة.” ضد سرطان عنق الرحم.

وسيتم التركيز أيضًا على تمويل لقاحات الكوليرا، والتي يجب الاستمرار في زيادة إنتاجها لمعالجة النقص. كما تم إطلاق حملة وقائية ضد فيروس إيبولا مؤخرًا، بين مقدمي الرعاية في المقام الأول.

ودعا ماكرون إلى “جعل الكوليرا شيئا من الماضي” حيث ينتشر الوباء حاليا في “نصف دول أفريقيا”.

تتعرض فرنسا لانتقادات لعدم اتخاذها الإجراءات اللازمة لتجنب انتشار الكوليرا في مقاطعة مايوت.

وأعلن الرئيس الفرنسي أنه يمكن نشر “خط إنتاج لقاحات الكوليرا في أفريقيا” من قبل مختبر بيوفاك الجنوب أفريقي، الذي سيتم دعم استثماراته على “أساس الأولوية” من خلال الآلية المالية الجديدة.

أعلنت مجموعة سانوفي الفرنسية، الخميس، أنها دخلت في شراكة مع مختبرات بيوفاك الجنوب أفريقية، لتعزيز قدرات إنتاج اللقاحات المضادة لشلل الأطفال في أفريقيا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى