أخبار العالم

«منتدى الحدود الشمالية» يستعرض الآفاق الاستثمارية بالمنطقة في البيئة والمياه والزراعة



استعرض «منتدى الحدود الشمالية للاستثمار» 2023، يوم الأحد، الآفاق الاستثمارية الواعدة في المنطقة، إضافة إلى إبراز جهود وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية في تحديد لوائح وأنظمة ممكنة للاستثمار، وطرح فرص استثمارية وفق «رؤية 2030»، ودور الجهات ذات العلاقة في تنظيم أعمال الاستثمار في البيئة والمياه والزراعة، بما يخدم تحسين جودة الحياة والدور التكاملي والتشاوري بين هذه الجهات في جذب الاستثمارات إلى المملكة.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية بعنوان «آفاق استثمارية واعدة بمنطقة الحدود الشمالية»، بمشاركة رئيس المنظمة العربية للسياحة، الدكتور بندر آل فهيد، ووكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للشؤون الاقتصادية والتخصيص، المهندس عبد الرحمن الزغبي، ونائب الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للتنمية الصناعية للخدمات المشتركة المهندس خالد الحمود، ومساعد وكيل وكالة تطوير الاستثمار بوازرة الاستثمار عمار الطف.

وأكد المشاركون في الجلسة أهمية القطاع السياحي في منطقة الحدود الشمالية في زيادة النمو الاقتصادي، وخلق الفرص الاستثمارية، وتعزيز التنمية المستدامة والاجتماعية، ودعم الجهود التي تسهم في تطوير الصناعة السياحية، وتطبيق المبادئ المستدامة، إلى جانب تعزيز التعاون الدولي والجهود المشتركة لدعم القطاع السياحي.

من ناحيته، لفت الدكتور آل فهيد إلى وصول الناتج المحلي من السياحة في المملكة عام 2022 إلى 4 في المائة، مشدداً على خطة البلاد في زيادته إلى 10 في المائة بحلول 2030.

وأضاف أن المملكة من أغنى الدول على المستوى الإقليمي والعالمي في الإرث الحضاري والثقافي، مؤكداً أنه «لدينا الكثير من المقومات التي تجعلنا نتميز في قطاع السياحة».

من جانب آخر، ناقش المنتدى خلال جلسة حوارية بعنوان «جهود مجالس الأعمال في تنشيط الاستثمارات بمنطقة الحدود الشمالية»، جهود مجالس الأعمال في تنشيط الاستثمارات بالمنطقة، مشيراً إلى ما حققته السعودية من قفزات نوعية في مؤشر التبادل التجاري لتحتل المراتب المتقدمة عالميّاً، إضافة إلى ما سخرته البلاد من إمكانات لتسهيل التبادل التجاري بين الدول، سواءً كانت الفرص من داخل المملكة أو من خارجها.

وشارك في هذه الجلسة وكيل المحافظ لشؤون القطاع الخاص والتمثيل الدولي بالهيئة العامة للتجارة الخارجية فواز بن رافعة، وعضو اللجنة التنفيذية بمجلس الأعمال السعودي العراقي الدكتور عبيد السبيعي، وعضو اللجنة التنفيذية بمجلس الأعمال السعودي الأردني عبد الرحمن الثبيتي، ونائب رئيس مجلس الأعمال السعودي الصيني أنس الفدا. وتطرقت الجلسة إلى دور مجالس الأعمال التي تعمل تحت مظلة اتحاد الغرف السعودية في تنشيط الاستثمارات ودعم المستثمرين مع مراعاة المعايير الدولية.

وأشاد المشاركون في الجلسة الحوارية، بالدور الذي تضطلع به مجالس الأعمال في تحقيق الإنجازات والمشروعات الاستراتيجية وتعميق العلاقات وزيادة حجم التبادل التجاري وتنمية الاستثمارات البينية. وأكدوا أهمية مثل هذه اللقاءات التي تسهم بدورها في تعزيز روابط التعاون في ظل وجود إرادة قوية ونقلة نوعية في التبادل التجاري لتحقيق تطلعات «رؤية 2030»، وأهدافها في تنويع المداخيل وزيادة التبادلات التجارية والشراكات في مختلف القطاعات.

ودعا المشاركون، جميع المستثمرين، إلى تبادل المعلومات والخبرات من خلال المشاركة الفعالة في المشروعات المتاحة، وتفعيل الآليات التي تسهم في تنمية التبادل التجاري والاستثماري وتطوير آليات العمل المشترك، وتضافر الجهود لخلق بيئة استثمارية خصبة ومحفزة وتهيئة الظروف الاستثمارية المناسبة، إلى جانب عقد فعاليات استثمارية مشتركة بشكل دوري لبحث واستكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة وتحفيز المستثمرين.

يذكر أن المنتدى المقام في مدينة عرعر انطلق يوم السبت على مدار يومين متتاليين، بتنظيم إمارة منطقة الحدود الشمالية واتحاد الغرف السعودية، واستهدف طرح أكثر من 157 فرصة استثمارية بالمنطقة، بقيمة تقدر بنحو 22 مليار ريال (5.8 مليار دولار).



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى