أخبار العالم

منتجع «كلينك لابريري» السويسري عينه على السعودية بعد قطر


ليس كل الناس يوافقون أوبرا وينفري الرأي، ويتبعون الطريق الذي سلكته للحصول على قدٍّ ممشوق. هناك من لا يزال يؤمن بأن عقاقير التخسيس ليست الحل الأمثل وأن الجسم السليم في العقل السليم. وهذا يعني أن الرشاقة بالنسبة لهم ترتبط بالعافية كأسلوب حياة يُحيي جذوة الحياة من الداخل. لكن لا بأس من بعض الرتوشات لتجديد البشرة وحتى شدَّها إنْ تطلَّب الأمر للحصول على مظهر شاب ونضر.

لكن عموماً فإن الجيل الصاعد يتفق على أن الصحة الجسدية والنفسية وجهان لعملة واحدة، لا تكتمل الواحدة من دون الأخرى. الجميل في الأمر أن عدداً لا يستهان به منهم، يعدّون العناية بأنفسهم أقصى أنواع الترف. على الأقل هذا ما تؤكده الشعارات التحفيزية المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي. الترف بالنسبة إلى هؤلاء لم يعد يقتصر على اقتنائهم حقائب يد عالمية بأسعار باهظة أو السفر إلى أماكن بعيدة، بل يشمل قضاء وقت ثمين في منتجع صحي يمارسون فيها رياضات التأمل لشحذ طاقتهم والحصول على توازن نفسي، أو يتّبعون فيه حميات صحية تدعمها فيتامينات تقوّي المناعة وتُنعش نضارة البشرة، على شرط أن تكون نتيجة أبحاث علمية طويلة قام بها أطباء متخصصون.

يجري في اليوم الأول تشخيص كل حالة على حدة حتى يتمكن الطبيب من تصميم برنامج ملائم (كلينك لابريري)

هذا ما يؤكده انتشار الكثير من هذه المنتجعات التي تدعو زوارها ممن يطلبون العافية أكثر مما يسعون إلى إنقاص أوزانهم بشكل سريع، لأسبوع أو أكثر يُجددون فيه طاقتهم وخلايا جسدهم، وفي الوقت ذاته يكتسبون فيه عادات صحية طويلة المدى. ما يزيد من ترف هذه التجربة أنها تكون مفصَّلة على مقاس الفرد، حسبما يجري في منتجع «كلينك لابريري» السويسري الشهير، الذي ظل على مدى 90 عاماً تقريباً عنوان النخبة والعارفين. يقصدونه لأسباب صحية وتجميلية بعيداً عن عيون الفضوليين واضعين ثقتهم في قدرات علماء وخبراء من الطراز العالي. نسبة عالية من زوار هذا المنتجع الواقع في مونترو، من منطقة الخليج العربي. نسبة الإقبال عليه من المنطقة شجع على التفكير في التوجه إليهم في عُقر دارهم.

يجري العمل حالياً لافتتاح فرع جديد بالشراكة مع شركة «ريد سي غلوبال» داخل «أمالا» الواقعة على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية (لابريري)

وهكذا افتُتح منتجع في الدوحة بقطر عام 2022، ويجري حالياً العمل لافتتاح فرع جديد في المملكة العربية السعودية بالشراكة مع شركة «ريد سي غلوبال». سيحتل المنتجع الجديد مساحة 36. ألفاً و115 متراً مربعاً داخل «أمالا»، الواقعة على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية. وسيضم 13 فيلا، بالإضافة إلى 52 غرفة وجناحاً، ومن المتوقع أن يستقبل أول دفعة من ضيوفه عام 2026، واحتراماً للثقافة السائدة حالياً، تشكّل الاستدامة حجر الزاوية في «أمالا»، إذ سيجري تشغيل المشروع بأكمله بالاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 100%. ومن المقرر أن يضم المنتجع كذلك مختبراً للتشخيص وورشة عمل وغرف تدريب ومساحة خاصة لتناول الطعام الصحي وحتى مدرسة للطهي، ما يضمن أن الزوار يمكنهم الشروع في رحلة لا مثيل لها من تجديد النشاط واكتشاف الذات.

تدعم بعض الفيتامينات الحالة الصحية كما تعزز نضارة البشرة وتُبطئ عجلة الزمن

المتفق عليه أن يستمد المنتجع السعودي الكثير من التجارب والخبرات من المنتجع الأم الواقع في مونترو بسويسرا، الذي منذ تأسيسه في عام 1931 لا يزال وجهة الأثرياء والنخبة ممن يتوقون لشحذ طاقتهم في أجواء هادئة وصحية في الوقت ذاته.

وبينما يتعامل البعض مع التجربة بوصفها سياحة ترفيهية لها أبعادها ومزاياها الصحية، فإن الأغلبية يتعاملون معها على أنها وسيلة وقائية تعتمد على البحث العلمي واستعمال طرق متطورة تُعزز الحيوية وتقوي جهاز المناعة كما تُبطئ عملية الشيخوخة من خلال عقاقير لتأخير عجلة الشيخوخة أو من خلال إجراءات جراحية متنوعة.

يرتكز البرنامج الخاص على أنواع مختلفة من الرياضات حسب إمكانات كل فرد (كلينك لابريري)

يشمل بعض هذه البرامج ما يُعرف بـ«ماستر ديتوكس» و«إعادة التوازن» و«الوزن المثالي» و«الخلايا الجذعية التجميلية» وغيرها من البرامج التي تُفصل على مقاس الضيف واحتياجاته. فعلى مدى أسبوع أو أسبوعين يخضع فيها لفحوص طبية دقيقة تشمل فحصاً جينياً يتأكد من تأثير الوراثة في هذه الجينات قبل تصميم برنامج تغذية وتحديد التمارين الرياضية المناسبة لكل فرد على حدة. برنامج «سي إل بي» مثلاً يستهدف الالتهابات المرتبطة بالجينات الوراثية، والعمل على إبطاء الشيخوخة بتعزيز المناعة مرتكزاً على 4 ركائز هي: الطب والتغذية والتعافي والحركة. بالنسبة للتغذية التي تعد محوراً أساسياً، فإن الفكرة ليست تجويع الجسد والخضوع لحسابات السعرات الحرارية، بل اتباع نظام صحي سهل حسبما يُمليه أسلوب حياة صاحبه ونتائج الفحص الطبي الشامل الذي يخضع له في اليوم الأول من وصوله.

كل إجراء صحي أو تجميلي يجري تحت إشراف متخصصين (كلينك لابريري)

إلى جانب العناية بالصحة والعافية، فإن الراغبين في إجراء عمليات تجميل بعيداً عن عيون الفضوليين يجدون هم أيضاً بُغيتهم. كل شيء متوفر، من علاجات الخلايا الجذعية لتجديد الشباب، وهي عملية تعتمد على اقتطاع جزء صغير من الخلايا الدهنية من المناطق غير الحساسة، لإعادة حقنها بطريقة مستهدفة في الخطوط الدقيقة وغيرها من عيوب الجلد المرتبطة بالتقدم في العمر، إلى علاجات تعزيز الخلايا لشد الوجه مروراً بعلاجات الليزر المختلفة والحقن (الميزوثيرابي، وميزوثيرابي الجسم، والبلازما الغنية بالصفائح الدموية، وحمض الهيالورونيك، ومرخيات الأعصاب – بروتين البوتولينوم) وغيرها.

هناك أيضا تقنية «مورفيوس 8» وهي الأحدث في السوق وتعتمد على الترددات الراديوية لتحفيز إنتاج الكولاجين لشد التجاعيد وتنعيمها. المهم أنه سواء كانت الفترة 5 أيام أو 14 يوماً، فإن الزائر سيخرج إلى العالم مفعماً بالعافية والثقة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى