أخبار العالم

ممثلة أفلام إباحية أميركية تزور إيران في رحلة لم تقرّ بها السلطات

[ad_1]

سافرت ممثلة أفلام إباحية أميركية إلى إيران، وزارت مبنى السفارة الأميركية السابقة في طهران، الذي أصبح مركزاً لدائرة الدعاية والإعلام في «الحرس الثوري» بعد أزمة الرهائن عام 1979.

وأثارت زيارة ويتني رايت، في وقت تحتجز فيها إيران نرجس محمدي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام والناشطة في مجال حقوق المرأة، موجةً من الانتقادات اللاذعة لما تمارسه البلاد من تنكيل بالنساء منذ مقتل مهسا أميني أثناء احتجازها في قسم شرطة عام 2022، وما أثاره ذلك من اندلاع للاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، حسبما أوردت وكالة «أسوشيتد برس».

وصورت رايت نفسها في طهران، رغم أن عملها في مجال الأفلام الإباحية يعرّضها نظرياً إلى اتهامات جنائية تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وذكرت وكالة «أسوشيتد برس» أن الممثلة لم ترد على طلبات التعليق.

ووصفت رايت المبنى السابق للسفارة الأميركية، من خلال ملحوظات نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بأنه مكان «كان عليها زيارته». وتتولى دائرة الدعاية والإعلام في «الحرس الثوري» الإيراني حاليًا إدارة المكان كمتحف.

وكان متشددون إيرانيون قد اقتحموا مبنى السفارة بعد شهور من «ثورة 1979»، وتم احتجاز العاملين في السفارة رهائن لمدة 444 يوماً.

ولا تزال العلاقات بين البلدين مقطوعةً منذ تلك الأزمة، كما أنها تلخص مشهد التوترات بين إيران والولايات المتحدة.

وكتبت رايت على موقع «إنستغرام»: «أتشارك معروضات من متحف لم يراها أحد من قبل. وليس هذا دعماً للحكومة».

وكانت الممثلة شاركت من قبل منشورات مؤيدة للفلسطينيين على الإنترنت، من بينها مواد داعمة للهجوم المسلح ضد إسرائيل.

كمواطنة أميركية ولدت في مدينة أوكلاهوما، تحتاج رايت إلى تأشيرة لزيارة إيران. ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على أسئلة خاصة برحلة الممثلة.

وأجاب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني على سؤال خلال مؤتمره الصحافي، الاثنين، وقال إنه ليست لديه أي معلومات عنها.

ونقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»، عن مسؤول لم يتم ذكر اسمه، الزعم بأن الحكومة أصدرت تأشيرة لرايت «دون أن تعلم بطبيعة عملها غير الأخلاقي».

وقد جذب وجود ممثلة أداء تعمل في صناعة الأفلام الإباحية الأميركية الانتباه فوراً.

إيرانية تسير بجانب لوحة جدارية مناهضة للولايات المتحدة على جدار السفارة الأميركية السابقة في طهران (أ.ب)

وأشارت ستاره بسياني، الممثلة الإيرانية، إلى زيارة رايت في معرض انتقادها للحكومة الإيرانية المتشددة بسبب تشديد قانون الحجاب، التي أدت إلى القبض على أميني، وموتها على أثر ذلك.

وكتبت بسياني على موقع «إنستغرام»: «إنكم تعاقبون شعب هذا البلد بعدة طرق على خلع الحجاب، لكنكم تسمحون لممثلة أفلام إباحية بالقدوم إلى هنا من أجل السياحة».

كذلك أدانت مسيح علي نجاد، الناشطة المقيمة في الولايات المتحدة التي تعرضت لمحاولات اغتيال واختطاف من جانب إيران، زيارة رايت. وكتبت: «نحن نساء إيران نريد أن نكون مثل روزا باركس لا ويتني رايت»، في إشارة إلى أيقونة الحقوق المدنية الأميركية. وأضافت قائلة: «إن مشعلي الحروب الحقيقيين هم عملاء الجمهورية الإسلامية الذين سوف يعدمونك إذا كنت صادقاً مع ذاتك».

وسافر ممثل أفلام إباحية بريطاني، يُعرف باسم كاندي تشارمز، إلى إيران عام 2016، وهو ما أثار انتقادات فورية. مع ذلك لم تكن هناك تغطية إعلامية لزيارة رايت داخل إيران، ومن المرجح أن يكون ذلك مؤشراً على مدى تقييد حرية الصحافيين والتضييق عليهم بعد احتجاجات 2022.

وحين تم سؤال وزارة الخارجية الأميركية عن زيارة رايت، صرحت لوكالة أنباء «أسوشيتد برس» في بيان بأنها حذرت الأميركيين من السفر إلى إيران، و«نصحتهم بتوخي الحيطة والحذر بسبب خطر التعرض للاعتقال الجائر التعسفي».

وقالت «يمكن أن يجد الأميركيون، الذين لديهم علاقات مع الغرب، أنفسهم معتقلين ومدانين في محاكمات سرية يمكن استغلالها لاحقاً كأوراق ضغط وتفاوض خلال أي مفاوضات مع واشنطن».

وذكرت وزارة الخارجية: «الجمهورية الإسلامية الإيرانية قوى دافعة أساسية في حالة عدم الاستقرار في أنحاء منطقة الشرق الأوسط، ولطالما كانت كذلك منذ عام 1979. إذا كانت إيران تهتم حقاً بالسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، أو برخاء شعوب المنطقة، لتوقفت عن دعمها للمنظمات الإرهابية».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى