أخبار العالم

ملاحقات جديدة لمسرِّبي امتحانات «الثانوية» في مصر



واصلت السلطات المصرية ملاحقة مُسربي امتحانات الثانوية العامة عبر التطبيقات الإلكترونية، في إطار جهود الحكومة المصرية لمنع «الغش وتسريب» الامتحانات.

وذكرت وزارة الداخلية المصرية، الاثنين، أنه «تم توقيف أحد الأشخاص، روَّج عبر (فيسبوك) لأنه يدير مجموعات على (واتساب)، وادَّعى قدرته على تسريب أسئلة امتحانات الثانوية العامة بمقابل مادي». وقالت إن «هذا الشخص عقب ضبطه في محافظة قنا (صعيد مصر) عُثر معه على هاتفي محمول، وبفحصهما فنياً تبين وجود دلائل تؤكد نشاطه الإجرامي». وأضافت «الداخلية» أن «المتهم اعترف بارتكاب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتولت النيابة العامة التحقيق».

ويستكمل طلاب الثانوية العامة امتحاناتهم السبت المقبل، عقب عطلة عيد الأضحى، على أن تستمر حتى 20 يوليو (تموز) المقبل، إذ يبلغ عدد الطلاب المتقدمين لأداء الامتحانات في «الثانوية» هذا العام 745086 طالباً وطالبة، موزعين على الشعبتين العلمية والأدبية.

وانطلقت امتحانات «الثانوية»، الأسبوع الماضي، في المواد غير المضافة للمجموع، والتي استبقتها وزارة التربية والتعليم المصرية، بالتشديد من إجراءاتها لمنع تسريب الامتحانات، ووضع عقوبات صارمة للحد من وقائع «الغش»، مؤكدةً «اتخاذ الإجراءات القانونية حيال أي مخالفات تحدث في الامتحانات».

وشهدت مصر خلال السنوات الماضية محاولات «غش وتسريب» للامتحانات بطرق عديدة، أبرزها عبر تطبيقات التواصل مثل «واتساب»، و«تلغرام».

وأعلنت وزارة الداخلية، الأحد، واقعتين مماثلتين، حيث روَّج المتهم الأول عبر «فيسبوك» لـ«قدرته على توفير أسئلة امتحانات الثانوية العامة بمقابل مادي، بقصد النصب على المواطنين في محافظة الإسكندرية، لتحقيق مكاسب مالية». في حين اختار المتهم الثاني، الذي يقيم في محافظة الجيزة، إحدى مجموعات «واتساب»، زاعماً قدرته على تسريب الامتحانات في أثناء انعقاد لجان الامتحانات، إذ «اعترف بإدارته المجموعة المشار إليها».

فيما أعلنت «الداخلية المصرية»، الخميس الماضي، «ضبط مجموعتين على (واتساب) تدَّعيان قدرتهما على تسريب امتحانات الثانوية». وأشارت إلى أنه بالفحص أمكن تحديد القائمَين على إدارة المجموعتين في محافظة سوهاج (صعيد مصر)، وعقب تقنين الإجراءات، ضُبطا وبحوزتهما هاتفان محمولان، وبفحصهما فنياً تبين احتواؤهما على آثار ودلائل على إدارتهما المجموعتين، وبمواجهتهما أقرا بارتكابهما الواقعة بقصد النصب وتحقيق أرباح مادية.

ورأى الخبير التربوي المصري، الدكتور حسن شحاتة، أستاذ علم المناهج في جامعة عين شمس، أن «هذه الملاحقات تعكس أن هناك اهتماماً واضحاً وقوياً للغاية من الدولة المصرية لمنع حدوث أي اختراق لامتحانات الثانوية»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «الملاحقات الأمنية المتتالية تؤكد أيضاً أن وزارة التربية والتعليم ليست وحدها، فهناك متابعة بدقة من الجهات المعنية كافة لمحاسبة كل من يحاول التلاعب بالامتحانات».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى