أخبار العالم

مقتل 5 فلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي في الضفة



قُتل خمسة شبّان فلسطينيين في عمليتين عسكريتين منفصلتين للجيش الإسرائيلي في مدينتي طولكرم وجنين في شمال الضفة الغربية، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ومصادر إسرائيلية، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتزايدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة في مخيّم نور شمس للاجئين الفلسطينيين الواقع قرب مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية.

وفي منشور على «تلغرام»، قال الجيش الإسرائيلي ليل الثلاثاء إنّه قصف من الجوّ «خلية في منطقة نور شمس أثناء قيامها بتجهيز عبوة ناسفة».

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان إنّ «أربعة شبّان قضوا في قصف إسرائيلي لمخيّم نور شمس».

ونشرت الوزارة أسماء القتلى الأربعة وهم أربعة شبّان تراوح أعمارهم بين 20 و25 عاماً.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا»، فإنّ الشبّان الأربعة «قتلوا متأثّرين بإصاباتهم بعد استهدافهم بصاروخ من طائرة مسيّرة إسرائيلية، أثناء وجودهم وسط مخيّم نور شمس».

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) إن «ما لا يقل عن مائتي منزل أصيبت بأضرار خلال العملية التي نفذتها القوات الإسرائيلية في مخيم نور شمس للاجئين»، ما أدى أيضاً «إلى نزوح 11 عائلة تضم 47 فرداً».

وأضاف المكتب أن «الطريق الرئيسية التي تربط مدينة طولكرم بمحافظتي نابلس وجنين تعرضت أيضاً لأضرار كبيرة، مما تسبب بقطع إمداد المياه واضطراب مؤقت في خدمات الكهرباء والإنترنت في المخيم».

وفي مدينة جنين القريبة، قتلت قوات إسرائيلية بعد ظهر الأربعاء «الشاب نضال زياد العامر (23 عاماً)»، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب.

وقال مصدر أمني إسرائيلي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن العامر «قتل أثناء محاولة الجيش الإسرائيلي اعتقاله بسبب نشاطه العسكري».

وكان طفل وامرأة قتلا الاثنين شمال الضفّة الغربية خلال عملية توغّل نفّذها الجيش الإسرائيلي في نور شمس.

والأحد، أعلنت منظمة «الجهاد» الفلسطينية أنّ مقاتلاً من جناحها المسلّح قُتل في المخيّم في غارة نفّذتها طائرة مسيّرة إسرائيلية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة خمسة أشخاص بالهجوم، اثنان منهم إصابتهم خطرة.

وتشهد الضفة الغربية التي تحتلّها إسرائيل منذ عام 1967 تصاعداً في العنف منذ أكثر من عام، لكنّ الوضع تدهور منذ اندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وفي أبريل (نيسان) الماضي، قتل 14 شخصاً في عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم نور شمس استمرت نحو ثلاثة أيام.

ويؤكد الجيش الإسرائيلي أنّ عمليات التوغّل هذه تستهدف مجموعات فلسطينية مسلّحة، لكن غالباً ما يسقط فيها مدنيون أيضاً.

وقتل ما لا يقلّ عن 561 فلسطينياً على الأقلّ في الضفّة بأيدي القوات الإسرائيلية أو المستوطنين منذ اندلاع حرب غزة، بحسب مسؤولين فلسطينيين.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى