أخبار العالم

مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم على قرية بشمال وسط نيجيريا



في ظل الاشتباكات المستمرة بين الرعاة والمزارعين، قُتل 16 شخصا على الأقل في هجوم بشمال وسط نيجيريا، وفق ما أعلن الجيش الأحد. وأكد المتحدث باسم حاكم الولاية يانغ بيري للصحافيين إن حاكم الولاية كاليب موتفوانغ دان الهجوم الأخير ووصفه بأنه “همجي ووحشي ولا مبرر له”، وتعهد بتقديم الجناة إلى العدالة. 

نشرت في:

1 دقائق

أعلن الجيش النيجيري الأحد، أن 16 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم بشمال وسط نيجيريا حيث تتواصل الاشتباكات بين الرعاة والمزارعين.

   وأفاد الكابتن أويا جيمس بأن الهجوم وقع قرابة منتصف ليل السبت في قرية موشو بولاية بلاتو.

   وقال ماركوس أمورودو أحد سكان القرية “كنا نائمين عندما سمعنا فجأة أصوات طلقات نارية”. 

   وتابع “كنا خائفين لأننا لم نتوقع هجوما. اختبأ الناس لكن المهاجمين أسروا الكثير منا، قُتل البعض وأصيب البعض الآخر”. 

   وتقع المنطقة التي غالبا ما تشهد توترات عرقية ودينية على الخط الفاصل بين شمال نيجيريا الذي تسكنه غالبية مسلمة وجنوبها الذي تسكنه غالبية مسيحية. 

   ولم يتضح على الفور سبب الهجوم الأخير ومن المسؤول عنه. 

   وتم نشر أفراد الأمن لمنع حصول المزيد من الاشتباكات في المنطقة، حيث تؤدي عمليات القتل المتبادلة بين الرعاة المسلمين بغالبيتهم والمزارعين المسيحيين بشكل عام إلى هجمات على القرى. 

   وأوضح المتحدث باسم حاكم الولاية يانغ بيري للصحافيين إن حاكم الولاية كاليب موتفوانغ دان الهجوم الأخير ووصفه بأنه “همجي ووحشي ولا مبرر له”، وتعهد بتقديم الجناة إلى العدالة. 

   ونقل بيري عن الحاكم قوله “ستتخذ الحكومة إجراءات استباقية للحد من الهجمات المستمرة على المواطنين الأبرياء”.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى