أخبار العالم

مقتل واختفاء أكثر من 63 ألف شخص أثناء الهجرة في آخر 10 سنوات

[ad_1]

لقي ما لا يقل عن 63285 شخصا حتفهم على طرق الهجرة حول العالم بين عامي 2014 و2023، معظمهم بسبب الغرق، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة. وأظهر تقرير نشرته المنظمة الثلاثاء ضمن مشروعها عن المهاجرين المفقودين أن غالبية الوفيات والمختفين، وعددهم 28854 شخصا، حدثت في البحر المتوسط تليها أفريقيا وآسيا.

نشرت في: آخر تحديث:

2 دقائق

قالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، الثلاثاء، إن ما لا يقل عن 63285 شخصا هلكوا أو اختفوا على طرق الهجرة حول العالم بين عامي 2014 و2023، معظمهم بسبب الغرق.

وأظهر تقرير نشرته المنظمة ضمن مشروعها عن المهاجرين المفقودين، أن غالبية الوفيات والمختفين، وعددهم 28854 شخص، حدثت في البحر المتوسط تليها أفريقيا وآسيا.

وكان ما يقرب من 60 بالمئة من الوفيات الموثقة مرتبطة بالغرق، وأكثر من ثلث تلك الوفيات التي تم تحديدها كانت من بلدان تشهد نزاعات، لا سيما أفغانستان وميانمار وسوريا وإثيوبيا.

وأظهرت بيانات المنظمة الدولية للهجرة، أن العام الأكثر دموية بالنسبة للمهاجرين في العقد الماضي كان عام 2023، عندما سجلت 8541 حالة وفاة، وهو ما يرجع جزئيا إلى الزيادة الحادة في الوفيات في البحر المتوسط.

وقال التقرير: “من المرجح أن تكون الزيادة في الوفيات مرتبطة بزيادة عدد المغادرين، وبالتالي تحطم السفن، قبالة سواحل تونس”، مضيفا أن 729 شخصا على الأقل لقوا حتفهم قبالة السواحل التونسية في عام 2023 مقارنة بنحو 462 في عام 2022.

وأوضح التقرير: “في جميع السنوات السابقة، تم توثيق معظم الوفيات في وسط البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا”.

ومع اكتساب الأحزاب المناهضة للهجرة نفوذا مطردا في جميع أنحاء أوروبا لسنوات، حاولت الحكومات الحد من تدفقات الهجرة إلى بلدانها من خلال التعهد بتقديم الأموال إلى البلدان الواقعة على البحر المتوسط مثل تونس ومصر.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم حزمة تمويل بقيمة 7.4 مليار يورو (ثمانية مليارات دولار) لمصر وصفتها رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني بأنها “أفضل طريقة لمعالجة تدفقات الهجرة”.

وجعلت حكومات العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا والمجر وبريطانيا، الحد من الهجرة أولوية قصوى، في حين اكتسبت الأحزاب اليمينية المتطرفة في أماكن أخرى، مثل حزب التجمع الوطني الفرنسي، بقيادة مارين لوبان، شعبية.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى