أخبار العالم

مقتل شخصين في «اشتباكات» مع الجيش الإسرائيلي في غزة

[ad_1]

كيف يبدو الوضع الإنساني في قطاع غزة المحاصر؟

بدأت هدنة لأربعة أيام بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، اليوم (الجمعة)، وتأمل وكالات إغاثة في استغلال فترة وقف القتال لتكثيف إيصال المساعدات للقطاع المحاصَر، حسبما أفادت به وكالة «رويترز» للأنباء.

وتفاقم نقص الغذاء والوقود ومياه الشرب والأدوية في الأسابيع القليلة الماضية، وحذرت وكالات تابعة للأمم المتحدة من تفشي الأمراض، وهو ما قد يزيد عدد الوفيات بشكل حاد.

ولم تصل أي مساعدات خارجية إلى أجزاء من شمال قطاع غزة منذ أسابيع، ووصف متحدث باسم الأمم المتحدة الوضع هناك بأنه «جحيم على الأرض».

هنا تفصيل للوضع الإنساني في القطاع:

نازحون فلسطينيون يركبون عربة يجرها حمار وهم يتطلعون إلى العودة إلى منازلهم خلال هدنة مؤقتة بين «حماس» وإسرائيل في خان يونس بجنوب قطاع غزة في 24 نوفمبر 2023 (رويترز)

نزوح

هناك نحو 1.7 مليون من سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة فرُّوا من منازلهم ونزحوا داخل القطاع. ويقول «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» إن قرابة مليون منهم يحتمون في مبانٍ تديرها «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)» وعدد تلك الملاجئ 156 على الأقل.

والملاجئ مكتظة للغاية بما يفوق طاقتها بأكثر من 4 أمثالها، بعد أن فر عشرات الآلاف من المدنيين إلى جنوب القطاع هرباً من وطأة القصف الإسرائيلي في الآونة الأخيرة، لكن الجنوب أيضاً تعرض لضربات جوية إسرائيلية شرسة قتلت وأصابت مدنيين.

وينام أغلب الرجال والشبان والفتية من النازحين في العراء قرب الجدران الخارجية للملاجئ. وقال «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» إن بعض الأسر نصبت خياماً خارج ملجأ في خان يونس.

المستشفيات

لا يعمل أي مستشفى في شمال قطاع غزة بشكل طبيعي، بسبب شدة القصف ونقص الوقود. ويقول «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» إن 8 من أصل 11 منشأة في الجنوب ما زالت تعمل، وواحدة فقط منها متاح فيها إجراء عمليات جراحية معقدة، وفقاً لما تقوله «منظمة الصحة العالمية».

وقالت المنظمة أيضاً إنها طلبت المساعدة لإخلاء 3 مستشفيات في الشمال، وإن الخطط جارية في هذا الصدد.

وتقول منظمة «أوكسفام» الخيرية إن عدد الولادات المبكرة ارتفع بنحو الثلث تقريباً على مدى الشهر الماضي في القطاع الذي تحاصره إسرائيل مع معاناة الحوامل من زيادة التوتر الشديد والصدمات النفسية.

سيارات إسعاف خارج المستشفى الإندونيسي على أطراف مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة بعد أن داهمت القوات الإسرائيلية المنشأة الطبية، في 24 نوفمبر 2023 (أ.ف.ب)

إيصال المساعدات

فُتح معبر رفح بين قطاع غزة ومصر والسماح بدخول مساعدات محدودة منذ 21 أكتوبر (تشرين الأول)، بينما ظلَّت بقية المعابر مع قطاع غزة مغلقة.

ودخلت من مصر، أمس (الخميس)، 80 شاحنة في المجمل محملة بإمدادات إنسانية.

وقالت مصر إن 130 ألف لتر من الوقود وأربع شاحنات غاز ستدخل يومياً قطاع غزة مع بدء الهدنة، وكذلك 200 شاحنة مساعدات.

المياه

سمحت عمليات إيصال للوقود في الأيام القليلة الماضية بإعادة تشغيل بعض آبار المياه ومحطات الضخ في جنوب قطاع غزة. لكن «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» يقول إن هناك مخاوف شديدة من الجفاف في شمال القطاع، حيث لا تعمل محطة تحلية المياه ولا خط المياه من إسرائيل.

وأضاف أن محطات معالجة مياه الصرف لا تعمل بكامل طاقتها بسبب أضرار لحقت بها ونقص الوقود، وتنتشر مياه الصرف في الشوارع قرب رفح منذ الأيام القليلة الماضية.

مرضى تم إجلاؤهم من مستشفى الشفاء يصلون إلى مستشفى غزة الأوروبي في خان يونس جنوب قطاع غزة، في هذه الصورة من مقطع فيديو تم الحصول عليه في 23 نوفمبر، 2023 (رويترز)

الوقود

تسمح إسرائيل بدخول كميات محدودة يومياً من الوقود لقطاع غزة من مصر. وتم إيصال 75 ألف لتر أمس الخميس.

وتوزع «الأونروا» الوقود لدعم توزيع الأغذية وتشغيل مولدات المستشفيات ومحطات المياه والصرف والملاجئ والخدمات الضرورية الأخرى.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى