أخبار العالم

مقتل باكستاني بأيدي حشد غاضب على خلفية مزاعم بالتجديف


قتل حشد غاضب من الناس في شمال غرب باكستان رجلاً، على خلفية مزاعم بتدنيس القرآن، في واقعة سلطت الأضواء مجدداً على ما يُسمى بـ«حراس التجديف» في البلاد.

نظر السكان المحليون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب الإسلام المقدس في ماديان وهي بلدة في مقاطعة خيبر باختونخوا الباكستانية الجمعة 21 يونيو 2024 (أ.ب)

ووقع الحادث في منطقة مدين الجبلية الشهيرة بإقليم خيبر باختونخوا في وقت متأخر من الخميس. واقتحم مئات الرجال قسم الشرطة؛ إذ جرى التحفظ على الرجل بعدما سلّمه المحليون.

وأظهرت مقاطع مصورة، نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، عشرات الرجال وهم يضربون الرجل، قبل أن يشعلوا النار في جثته. وقال واجد رسول، أحد المتحدثين باسم الشرطة، لـ«وكالة الأنباء الألمانية»: «إن الرجل المتهم بالتجديف كان سائحاً من منطقة سيالكوت في البنجاب». وأضاف: «ليس من الواضح بعد هل كان مسافراً بمفرده».

يشار إلى أن التجديف قضية حساسة في باكستان، إذ يصبح المتهمون هدفاً للجماعات الأهلية الإسلاموية المتشددة، والمتيقظة لتلك المسألة. وفي بعض الحالات، أطلقت الحشود النار عليهم أو أحرقتهم أحياء أو ضربتهم حتى الموت.

وقال مصدر في شرطة التدخل السريع لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» مساء 20 من الشهر الحالي: «قبض سكان محليون في منطقة مادي على رجل بدعوى أنه أحرق القرآن. وتدخلت الشرطة وأنقذته واقتادته إلى مركز الشرطة المحلي». وأكد المصدر أن الرجل لم يكن من المنطقة.

ضباط شرطة بملابس مدنية يفحصون الأثاث المحترق الذي أحرقه حشد مسلم في هجوم في ماديان بمقاطعة خيبر باختونخوا الباكستانية الجمعة 21 يونيو 2024 (أ.ب)

لكن الحشود، وبتحريض من مساجد محلية، توجّهت إلى مركز الشرطة ورشقوه بالحجارة.

وقال المصدر: «لتفريق الحشود الغاضبة، أطلقت الشرطة طلقات تحذيرية في الهواء، ما استفزت الحشود الذين تمكّنوا من التغلب على الشرطة، وسحبوا الرجل إلى الخارج وضربوه بالعصي حتى الموت».

وفي وقت لاحق، سكب بعض الأشخاص البنزين على جسمه وأحرقوه، وفق المصدر.

وأكد مسؤول محلي الحادثة، وقال: «بعد قتل الرجل بدأ المتظاهرون الغاضبون إلقاء الحجارة على الشرطة، التي أجبرتهم على مغادرة المركز». واستمر التوتر في المنطقة، وأغلق متظاهرون الطريق الرئيسي، وفق المسؤول.

والتجديف مسألة حسّاسة في باكستان ذات الغالبية المسلمة؛ إذ يمكن أن يواجه أيّ شخص يعد أنه أهان الإسلام أو شخصيات إسلامية، عقوبة الإعدام.

وفي أواخر مايو (أيار) هاجمت حشود غاضبة مسيحياً اتُّهم بحرق صفحات من القرآن في منطقة البنجاب شرق باكستان، قبل أن يتوفى متأثراً بجروحه مطلع يونيو (حزيران)، وفقاً للشرطة.

وفي البنجاب أيضاً في فبراير (شباط) 2023، ضرب حشد من الناس رجلاً مسلماً حتى الموت، بتهمة تدنيس القرآن.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى