أخبار العالم

مقتل أسيرين وإصابة 8 جراء القصف الإسرائيلي على غزة في آخر 4 أيام


امرأة غزة الحديدية… أميرة العسولي طبيبة تتحدى نيران القناصة لنجدة مصاب

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر طبيبة تُهرع، مساء الجمعة، لإنقاذ جريح أصيب برصاصة في خيمة بساحة مستشفى ناصر بخان يونس.

وأظهر مقطع الفيديو الذي جرى تداوله، السبت، الطبيبة أميرة العسولي وهي تقطع المسافة بين باب المستشفى والخيمة التي يرقد بها المصاب جرياً خافضة رأسها لوجود قناص إسرائيلي، وتبعها مجموعة من الأطباء، واستطاعوا حمل المصاب على محفة، وعادوا به جرياً إلى مبنى المستشفى.

الطبيبة أميرة العسولي (صفحتها على فيسبوك)

وتقول طبيبة النساء والولادة، في مقطع فيديو آخر، إنها كانت تعمل في مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوب قطاع غزة، وإنها حالياً متطوعة في المستشفى رغم أنها تقاعدت مبكراً.

وتضيف: «رسالتنا معروفة» من وقت تخرجنا في الكلية، وأقسمنا على تقديم المساعدة لأي إنسان بحاجة إليها. وتابعت: «ربنا نزع الخوف من قلبي، إذا أحسست بأن هناك إنساناً بحاجة لمساعدة لن أفكر في نفسي».

كانت أميرة العسولي قد غادرت قطاع غزة إلى مصر لحضور مؤتمر وعدة دورات تدريبية في شهر أغسطس (آب) 2023، قبل هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وعادت العسولي إلى قطاع غزة بعد بدء الحرب للمشاركة في تقديم الرعاية الطبية لجرحى الهجوم والقصف الإسرائيلي. وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بما فعلته الطبيبة الفلسطينية، وأطلقوا عليها ألقاباً مثل: المرأة الحديدية، وبطلة خان يونس، والطبيبة الفدائية.

,وتنص اتفاقية جنيف بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب في مادتها الثامنة عشرة على أنه «لا يجوز بأي حال الهجوم على المستشفيات المدنية المنظمة لتقديم الرعاية للجرحى والمرضى، وعلى أطراف النزاع احترامها وحمايتها في جميع الأوقات»، بينما أكدت في المادة التالية على أنه لا يعتبر عملا ضارا وجود عسكريين جرحى أو مرضى تحت العلاج في هذه المستشفيات، أو وجود أسلحة صغيرة وذخيرة أخذت من هؤلاء العسكريين ولم تسلم بعد إلى الإدارة المختصة.

رغم ما نصت عليه الاتفاقية فقد تعرضت غالبية مستشفيات قطاع غزة للضرر نتيجة القصف الإسرائيلي، ما أخرج معظمها عن الخدمة، ومع وصول الحرب في القطاع إلى يومها المائة نستعرض بعض الأضرار التي لحقت بالمنظومة الطبية في القطاع.

مساء 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، تعرض المستشفى الأهلي العربي (المعمداني) في غزة إلى قصف أسفر عن مقتل 471 شخصا، وفق بيان لوزارة الصحة في غزة أصدرته في اليوم التالي. بينما قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إن «آثار المجزرة فوق الوصف».

استهداف مستشفى المعمداني كان بداية سلسلة من استهداف المنشآت الطبية، من المراكز الطبية الصغيرة والعيادات إلى مجمع الشفاء الطبي أكبر مستشفيات قطاع غزة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى