أخبار العالم

مع تباطؤ الطلب المحلي، ستوفر الحكومة الصينية لأصحاب السيارات إعانة تجارية تبلغ حوالي 1400 دولار أمريكي: الصين


تخطط الصين لتزويد أصحاب السيارات بإعانات مالية لتجارة السيارات تصل إلى ما يقرب من 1400 دولار. وفقا لتقارير من صحيفة وول ستريت جورنال ووكالة فرانس برس يوم 27، قالت وزارة التجارة الصينية والإدارات الأخرى في بيان مشترك يوم الجمعة أنه منذ تاريخ إصدار التفاصيل ذات الصلة حتى نهاية هذا العام، تم استخدام الركاب السيارات التي تستوفي شروطًا معينة وشراء المستهلكين الأفراد المؤهلين لسيارات الركاب التي تعمل بالطاقة الجديدة يمكن أن يتمتعوا بإعانات حكومية تصل إلى 10000 يوان صيني (1381 دولارًا أمريكيًا)؛ أولئك الذين يقومون بإلغاء مركبات الركاب التي تعمل بالوقود والتي تستوفي شروطًا معينة ويشترون سيارات الركاب التي تعمل بالوقود بسعة 2.0 لتر أو أقل يمكنهم الحصول على إعانة قدرها 7000 يوان صيني.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الطلب المحلي في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، يتباطأ حاليًا، ويحاول صناع السياسة في البلاد تحفيز الاستهلاك. وأطلقت الحكومة الصينية برامج تجارية مماثلة في عامي 2009 و2010 لتحفيز الطلب المحلي.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن محللين في دويتشه بنك أنهم كتبوا في تقرير حديث أنهم يتوقعون أن يكون برنامج دعم التجارة هو أكبر المستفيدين من السيارات منخفضة السعر، مثل بعض سيارات BYD.

وكتب تومي شيه، الخبير الاقتصادي في شؤون الصين الكبرى في المؤسسة المصرفية الصينية الخارجية (OCBC)، في تقرير أن تحديث المعدات والمقايضة بالسلع الاستهلاكية لا يشكل علاجاً سحرياً للمشاكل الهيكلية في الصين. وقال إن هذا قد يكون حلا قصير الأجل أو يمنح الصين مزيدا من الوقت لإعادة التوازن لاقتصادها.

وبحسب تقرير لوكالة فرانس برس يوم 27، فإن الإجراء ساري حتى نهاية هذا العام وينطبق على شراء جميع السيارات الكهربائية أو الهجينة الجديدة. ويتزامن إعلانها مع معرض السيارات الصيني، حيث تسرق العلامات التجارية الصينية الأضواء بين الشركات المصنعة الأجنبية التي تكافح من أجل التحول إلى السيارات الكهربائية.

ويأتي هذا القرار في الوقت الذي تواجه فيه شركات صناعة السيارات الصينية تدقيقا متزايدا في العديد من الدول الغربية.

وتقول التقارير إنه تحت ضغط من فرنسا، التي تمتلك العديد من شركات صناعة السيارات العريقة، أطلقت المفوضية الأوروبية تحقيقًا في الدعم الحكومي لصناعة السيارات الكهربائية في الصين، وقالت إنه قد يتم فرض رسوم جمركية إضافية لحماية السوق الأوروبية.

وتعارض الولايات المتحدة بشكل عام الإعانات، معتقدة أن الإعانات ستؤدي إلى “قدرة فائضة” في الإنتاج وتضر بالمنافسة العالمية. وتشعر واشنطن بالقلق أيضًا بشأن المخاطر المحتملة على الأمن القومي التي تشكلها المركبات الصينية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى