أخبار العالم

«معرض الفن العربي»… بين الجنون والأمل

[ad_1]

مساحةٌ من الألوان يفردها «معرض الفن العربي» في بيروت، ما بين 2 و5 نوفمبر (تشرين الثاني). يصطحب المدينة في رحلةٍ إبداعيّة، بعيداً عن يوميّات القلق والخوف من حربٍ تلوح في الأفق، على ضوء التطوّرات الدامية في قطاع غزّة وفي الجنوب اللبناني. المعرض استراحةُ مسالمين لا يحملون سوى الريشة سلاحاً، ولا يصوّبون إلا باتّجاه اللوحة البيضاء.

لا ينكر مؤسس المعرض ومديره، فرحات فرحات، أن الاستمرار في النشاط أشبه بـ«ضرب جنون»، لكنه قرر أن يرفع شعار «لا للتشاؤم»، في حين أن شعار المعرض الرسمي لهذه السنة هو «إيماناً بلبنان وبأنّ الحياة لا بدّ أن تستمرّ».

يرفع المعرض شعار «إيماناً بلبنان وبأنّ الحياة لا بدّ أن تستمرّ» (إنستغرام)

«الفن للجميع»

في حديث مع «الشرق الأوسط»، يقول فرحات إنّ معرض «Arab Art Fair» في نسخته الثالثة لا يقتصر على الرسم، بل يضمّ فنون النحت، والتصوير، والخطّ العربي، والديجيتال، وفنّ التركيب أو التجميع.

يشارك في المعرض، الذي يقام في فندق «كورال بيتش» في بيروت، أكثر من 35 عارضاً آتين من مصر والعراق وقطر وسوريا ولبنان، في حين تعذّر حضور 7 فنانين من غزّة كان من المفترض أن ينضمّوا إلى الحدث الفنّي الجامع، غير أنّ الحرب حالت دون ذلك.

يتمسّك فرحات بأمل أن تتّسع دائرة الفنانين المشاركين في السنوات المقبلة، لتشمل الدول العربيّة كافةً. وبالانتظار، يحافظ المعرض على قضيّته الأساسية، وعنوانها «الفن للجميع». يوضح المؤسس أن الفكرة انطلقت عام 2019 من مبدأ أن «الفن ليس حِكراً على طبقة اجتماعية معيّنة، وأنه ليس محصوراً بالأشخاص القادرين مادياً على اقتناء أعمال فنية».

يشارك في المعرض أكثر من 35 فناناً وافدين من دول عربية عدة (فيسبوك)

من هذا المنطلق، يفتح «معرض الفن العربي» أبوابه للجميع، كباراً وصغاراً، دون رسوم دخول، خلافاً لما هو متعارف عليه في معارض الرسم حول العالم، كما أنّ المنظمين يحرصون على أن تكون أسعار الأعمال الفنية مقبولة، حتى يستطيع من لا يفكّر عادةً في شراء لوحة أو منحوتة، أن يفعل ذلك. غير أنّ تلك الأسعار المدروسة لا تعني أن الابتكارات دون المستوى.

يوضح فرحات، في هذا الإطار، أن ثمّة «لجنة متخصصة تقوم باختيار الأعمال المخوّلة أن تشارك في المعرض، بشرط أن تكون كلها جديدة ولم تُعرَض سابقاً». ويؤكد أن كل ما هو معروض ينضوي في خانة الاحتراف، سواء أكان اسم الفنان معروفاً أم من الجيل الصاعد. مع العلم بأن اللجنة تتأكد من أن الفنانين المستحقّين وأصحاب المواهب الاستثنائية هم وحدَهم مَن يجري اختيارهم لعرض ابتكاراتهم.

لا رسوم دخول للمعرض انطلاقاً من أن الفن يجب أن يكون متاحاً للجميع (فيسبوك)

بُعدٌ تربويّ تثقيفي

الرسالة الثانية التي يحملها المعرض تربويّة بامتياز؛ فَقاعات العرض مشرّعة أمام طلّاب المدارس والجامعات. وبما أنّ الجهة المنظّمة هي مؤسسة «Educity» المتخصصة في القضايا والمعارض والمنتديات التربوية منذ عام 2014، فكان أحد الأهداف الأساسية تقريب الفن من الطلّاب بهدف تثقيفهم. يلفت فرحات إلى أنه «يجري توجيه دعوات إلى طلّاب المدارس والجامعات للزيارة، ليس من منطلق تجاري، وإنما تثقيفي».

إلى جانب اللوحات التي تتنوّع بين معاصر وكلاسيكيّ، وسائر المعروضات الفنية، تتخلّل معرض الفن العربي مجموعة من ورش العمل والندوات التي يشارك فيها أهل الاختصاص. أما ندوات هذه النسخة من المعرض فهي أربع، تتناول الأولى العلاقة بين الفن والإعلام، وتطرح سؤال «أين الإعلام العربي من الثقافة والفنون؟»، وتستضيف الندوة صحافيين، وتناقشهم في المساحة التي يفردونها، والتي تخصصها وسائل الإعلام حيث يعملون، للشؤون الثقافية والفنية.

أما الندوة الثانية فتتمحور حول جمع الأعمال الفنية واقتنائها «art collection»، وهي تحاول استنباط الأسباب الكامنة وراء تلك الهواية التي غالباً ما تتحوّل إلى شغف. سيتحدّث ضيوف الندوة كذلك عن تجاربهم الخاصة في الاستثمار بالأعمال الفنية خلال فترات الأزمات الماليّة.

من بين فعاليات المعرض 4 ندوات تتناول ملفات ثقافية وفنية متنوّعة (فيسبوك)

وعن الرابط الوثيق بين الفن والتربية ودور الفنون في تطوير قدرات الطلاب، تتحدّث الندوة الثالثة. أما الندوة الرابعة فتتناول فن الأيقونة.

بين الألغام وعكس التيّار

منذ انطلاقته عام 2019، سار «معرض الفن العربي» بين الألغام، سَيّجتْهُ جائحة كورونا، ثم الانهيار الاقتصادي في لبنان، وتفجير مرفأ بيروت، وتُرافقه حالياً التوتّرات الأمنية الراهنة، ليجدَ نفسَه سائراً، هذه المرة، عكس التيّار. يقول القيّمون على المعرض: «في هذا الشرق، هناك خياران: إمّا الاستسلام أو المجابهة. ونحن في معرض الفن العربي، قررنا المجابهة بالفن والثقافة والإبداع، لتبقى الحياة مستمرّة».

لكن مَن يفكّر في شراء أعمال فنية في ظلّ مثل هذه الأوضاع؟ سؤالٌ بديهيّ يطرح نفسه على المنظّمين، لتأتي الإجابة على لسان فرحات: «خلال فترات الأزمات، الاستثمار في الفن فكرة ذكيّة جداً… الذي يشتري لوحة فنية كالذي يشتري ذهباً أو سجّادةً ثمينة. ووفق الدراسات، فإن عمليات الشراء تزداد في أوقات الأزمات». ويوضح فرحات أن «معرض الفن العربي يوفّر العمولة على المشتري، كما أنه يقدّم له ضمانة بأن العمل أصليّ».

وفق منظّمي المعرض، فإنّ الاستثمار في الفن يزداد خلال الأزمات الماليّة (فيسبوك)

أما على ضفّة الفنانين المستقلّين العارضين، فيشكّل المعرض، بالنسبة إليهم، فرصة لبناء علاقات مع أصحاب غاليريهات ومقتني فنون، ما يفتح أمامهم فرصاً كثيرة.

لا يريد مدير «معرض الفن العربي» أن ينظر إلا إلى ناحية الأمل، وهو يقول إنه «رغم الأزمات المتلاحقة في لبنان، فإنه ما زال يضمّ عدداً كبيراً من الدُّور الفنية النشيطة، هذا عدا ذوّاقة الفن الذين لا يُحصون. وهذا يكفي حتى لا ينقطع الأمل».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى