أخبار العالم

«معارك» الأطفال في دمشق للحصول على «رغيف العيش»


2000 جندي أميركي في حالة تأهب تحسباً لانتشار محتمل في الشرق الأوسط

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم (الثلاثاء)، وضع حوالى ألفي جندي أميركي في حالة تأهب تحسباً لانتشار محتمل في الشرق الأوسط دعماً لإسرائيل في حربها مع «حماس» منذ الهجوم الدموي الذي شنته الحركة على أراضي الدولة العبرية.

وجاء في بيان لـ «البنتاغون»: «وضع وزير الدفاع لويد أوستن اليوم حوالى ألفي جندي وسلسلة وحدات في حالة تأهب قصوى عبر أمر استعداد للانتشار، ما يزيد قدرة الدفاع الأميركي على الاستجابة سريعاً للوضع الأمني المتطور في الشرق الأوسط»، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية التي أشارت إلى أن البيان أوضح انه «لم يتّخذ أي قرار بشأن نشر قوات في الوقت الراهن».

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن أولئك الجنود سيتولون مهمات دعم مثل المساعدة الطبية والتعامل مع المتفجرات. ونقلت «واشنطن بوست» عن مسؤولين أميركيين إن مجموعة سفينة الإنزال «باتان» التي تضم أكثر من أربعة آلاف بحار وعنصر من المارينز، ستلتحق بمجموعة بحرية أميركية تزداد حجماً قبالة سواحل إسرائيل وتضم حاملتي طائرات ومجموعة قطع بحرية تابعة لهما. وسيشمل الانتشار الأميركي الجديد وحدة الاستطلاع 26 التابعة للمارينز ومقرها في كارولاينا الشمالية، وهي تضم وحدة مارينز مدربة على مهمات مختلفة بينها القيام بعمليات خاصة. وأوضحت الصحيفة أن الانتشار سيشمل إضافة إلى سفينة الإنزال«باتان»، السفينة «كارتر هول» الناقلة للجنود. وكانت السفينتان يوم الاثنين في خليج غُمان.

البحث عن ضحايا بعد غارة إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة اليوم الثلاثاء (أ.ب)

وتأتي هذه الخطوة في وقت سيتوجه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل الأربعاء لإظهار دعم واشنطن لحليفتها.

وسيكون بايدن في مهمة لمحاولة منع امتداد رقعة الصراع بين إسرائيل و«حماس» إلى الشرق الأوسط.

وجاء ذلك في وقت توجه الجنرال مايكل إريك كوريلا، المشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط، إلى إسرائيل في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً اليوم الثلاثاء، قائلاً إنه يأمل في ضمان حصول الجيش الإسرائيلي على ما يحتاجه في الوقت الذي يخوض فيه حربا متصاعدة ضد «حماس».

وزيارة كوريلا، قائد القيادة المركزية الأميركية، هي الأحدث التي يقوم بها مسؤول أميركي كبير إلى إسرائيل قبل الهجوم البري المتوقع للجيش الإسرائيلي على غزة. ويأتي ذلك قبل يوم من زيارة مقررة للرئيس جو بايدن للبلاد.

ويعمل الجيش الأمريكي على تعزيز قدرته القتالية في المنطقة لإثناء إيران والجماعات المدعومة منها عن الانخراط في الصراع في ظل تنامي المخاوف الدولية من حرب إقليمية أوسع، بحسب وكالة «رويترز». كما يعمل على إيصال سريع لأسلحة تتضمن دفاعات جوية وذخائر إلى إسرائيل.

قوات إسرائيلية في كيبوتس “بيري” قبالة قطاع غزة وسط توقعات بهجوم بري إسرائيلي على القطاع (أ.ف.ب)

وقال كوريلا لـ «رويترز» التي رافقته في الرحلة في تصريحات مقتضبة قبل الهبوط: «أنا هنا للتأكد من أن إسرائيل لديها ما تحتاجه للدفاع عن نفسها مع التركيز بشكل خاص على تجنب قيام أطراف أخرى بتوسيع الصراع».

وأوضح مسؤول أميركي لـ «رويترز» أن من المقرر أن يعقد كوريلا اجتماعات مهمة مع القيادة العسكرية الإسرائيلية لضمان بلورة فهم واضح للمتطلبات الدفاعية للحليف الوثيق للولايات المتحدة.

ومن المتوقع أيضاً أن يضع كوريلا الخطوط العريضة للدعم العسكري الأميركي الذي يهدف إلى تجنب اتساع نطاق الصراع بين إسرائيل و«حماس».

ونشرت واشنطن حاملة طائرات والمجموعة القتالية المصاحبة لها في شرق البحر المتوسط، وسترسل حاملة طائرات أخرى إلى المنطقة في الأيام المقبلة، وهي خطوات تقول إدارة الرئيس بايدن إنها تهدف إلى الردع وليس الاستفزاز.

ولدى الولايات المتحدة بالفعل شبكة من القواعد في الشرق الأوسط تنشر فيها قوات وطائرات مقاتلة وسفن حربية.

وقال مسؤول أميركي الاثنين إن الولايات المتحدة طلبت إعداد بعض القوات، قد يصل عددهم لألفي جندي، لتكون جاهزة للنشر في غضون 24 ساعة من صدور إخطار بذلك بدلاً من المدة المعتادة وهي 96 ساعة، وقد تضم القوات وحدات تقدم الدعم مثل المساعدة الطبية إذا لزم الأمر.

معلومات عن حاملة الطائرات الأميركية “فورد”

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على حركة «حماس» التي تحكم قطاع غزة بعد أن اقتحم مقاتلوها بلدات إسرائيلية قبل ثمانية أيام وقتلوا 1300 شخص واحتجزوا آخرين.

وردت إسرائيل بوضع قطاع غزة، الذي يسكنه 2.3 مليون فلسطيني، تحت حصار كامل، وتشن عليه ضربات جوية غير مسبوقة. ومن المتوقع بقدر كبير أن تشن هجوماً برياً.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت بعد وقوع هجوم «حماس» نشر حاملتي طائرات وسفن داعمة لهما في شرق البحر المتوسط. الحاملة الأولى هي «فورد» التي وصلت إلى شرق البحر المتوسط الأسبوع الماضي. وتعد هذه الحاملة التي تم تشغيلها في عام 2017، أحدث حاملة طائرات في الولايات المتحدة والأكبر في العالم، ويوجد على متنها ما يزيد على 5000 بحار.

ويمكن للحاملة، التي تضم مفاعلاً نووياً، استيعاب أكثر من 75 طائرة عسكرية مقاتلة، ومنها إف-18 سوبر هورنت وإي-2 هوك آي اللتين يمكن استخدامهما كنظام إنذار مبكر، بحسب «رويترز». كما تحمل ترسانة صواريخ من بينها الصاروخ إيفولفد سي سبارو، وهو صاروخ أرض جو متوسط المدى يستخدم للتصدي للطائرات ومنها المسيّرة.

يتم استخدام صاروخ آخر ذي هيكل دوار على متن فورد لاستهداف الصواريخ المضادة للسفن جنباً إلى جنب مع نظام الأسلحة إم.كيه-15 فالانكس كلوز-إن الذي يستخدم لإطلاق الرصاص الخارق للدروع.

طائرة استطلاع تابعة للحاملة “فورد” (البحرية الأميركية – أ.ف.ب)

والحاملة فورد مزودة كذلك بأنظمة رادار متطورة يمكنها المساعدة في التحكم في الحركة الجوية والملاحة.

ومن بين السفن الداعمة للحاملة فورد طراد الصواريخ الموجهة نورماندي من فئة تيكونديروجا ومدمرات الصواريخ الموجهة توماس هودنر وراماج وكارني وروزفلت وهي من فئة آرلي بيرك. والسفن مزودة بقدرات حربية أرض جو وأرض أرض ومضادة للغواصات.

كما وجّه «البنتاغون»مجموعة حاملة الطائرات القتالية «آيزنهاور» بالانتقال إلى شرق البحر المتوسط. وسيستغرق وصولها إلى المنطقة ما بين أسبوع وأسبوع ونصف.

ونفذت حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية، والتي تم تشغيلها عام 1977، أولى عملياتها في أثناء غزو العراق للكويت.

وعلى متن الحاملة 5000 بحار ويمكنها حمل ما يصل إلى تسعة من أسراب الطائرات ومنها المقاتلات والهليكوبتر والاستطلاع.

وكما هو الحال مع حاملة الطائرات فورد، ترافق آيزنهاور سفن أخرى مثل طراد الصواريخ الموجهة فلبين سي ومدمرتي الصواريخ الموجهة جريفلي وميسون.

تركز هذه السفن على حماية نفسها وحاملة الطائرات. وبينما يمكنها تنفيذ عمليات هجومية، فإنها غير مناسبة للعمل كنظام دفاع صاروخي لإسرائيل التي لديها بالفعل أنظمة متطورة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى