أخبار العالم

معادلة النجاح في الإعلام تتطلب فهماً لمعطيات الواقع


قال مارك غيتي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة ‏«غيتي إميجز» (‏Getty Images)، إن معادلة العمل والنجاح تتمثل في الربط الناجح بين الإعلام والتقنية، مع السعي المستمر للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة للمستهلكين، وأن الكثير من المستفيدين يتوجهون إلى جيتي ليس بسبب عدد الصور فقط، لكن بسبب نموذج العمل الذي يتمتع بمعايير عالية في حفظ حقوق الملكية الفكرية.

واستعرض مؤسس «غيتي إميجز» تجربته في بناء علامة إعلامية ناجحة، وقدرتها على توظيف التقنية في التوسع والانتشار، وذلك خلال أولى أمسيات “حديث المكتبة” التي نظمتها مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض، الاثنين، وقدمتها الهنوف الدباسي مدير إدارة حق المؤلف بالهيئة السعودية للملكية الفكرية.

وأشار مارك إلى أن ‏‏«غيتي إميجز» تمتلك قائمة من الشركاء الذين يتعاملون معها ويستفيدون من خدماتها، وقال: “واجهنا تحديات في رحلة بناء النجاح، وأنظر إلى الثلاثين عاماً من قصة الشركة كمغامرة شيقة فيها الكثير من التحديات الكبيرة، التي انتهت بتكوين مكتبة مليئة بالصور والأعمال التي التقطها أكثر من ألفي فوتغرافياً يعملون حصرياً لصالح الشركة، ونحاول باستمرار إرضاء الكثير من العملاء حول العالم”.

وقال مارك، إن ‏«غيتي إميجز» تقوم بالتقاط 8 ترليونات صورة سنوباً، لمنح العميل خيارات لا محدودة، مع الحفاظ على قيمة الوقت والمال والملكية الفكرية، لافتاً إلى أن الشركة تعمل باستمرار على تطوير تقنيات فائقة تحفظ الحقوق، وتحرر المبدعين للعمل في بيئة آمنة، مع ضمان سهولة وصول المستفيدين إلى المحتوى.

أولى أمسيات “حديث المكتبة” التي تنظمها مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض (الشرق الأوسط)

واستعرض مارك غيتي، بدايات عمله في مصرف، وقد تركت هذه التجربة أثراً في تزويده بمهارات في ريادة الأعمال، والحرص على النجاح، وبناء نموذج عمل فريد في مشروعه الناجح فيما بعد، وحكى في لمحات قصيرة التحولات التي شهدها المشروع، وذلك بالتزامن مع التحولات التقنية التي كان يمر بها العالم، مبيناً أن العمل كان بطيئاً، قبل أن يأتي الإنترنت ويساهم في خلق عملية انتقالية واسعة.

وتحدث عن التغيرات التي حدثت في القطاع منذ 1990، وحجم السوق وتبدلاته، مشيراً إلى أن ‏«غيتي إميجز» تملك نوعان من الصور، إحداهما الإبداعية التي تستخدم في الترويج ومجال الدعاية، والأخرى التحريرية المستخدمة في الأخبار والإعلام عموماً. ولفت إلى أن المشروع تمكّن من بناء علاقات مميزة مع الكثير من العلامات الناجحة التي حققت إنجازات دولية واسعة.

وحول توقعاته عن المستقبل، قال مارك غيتي: “لا يمكن التفكير في المستقبل دون وضع خطة استراتيجية لذلك، وبناء على المعطيات التي يوفرها الواقع، والسعي لرسم شكل المستقبل، وتحديد نوع الاستجابة الواعية لتحديات ومتطلبات المستقبل”.

استعرض غيتي في لمحات قصيرة التحولات التي شهدها المشروع بالتزامن مع التطورات التقنية (الشرق الأوسط)

وأضاف أن ‏«غيتي إميجز» قامت بمجموعة أبحاث مع 700 عميل، وخلصت إلى مجموعة نتائج لخلق صور فعالة، والعمل على تقديم الخدمات بشكل سلس، مشيراً إلى أهمية توسيع الأعمال من خلال تقديم خدمات مرضية مع الالتزام بقيم الملكية الفكرية، وتوظيف تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي في بناء شكل من المحتوى الفعّال والمؤثر.

وتُعد شركة ‏«غيتي إميجز» الأميركية، أحد أكبر مزودي خدمات المواد المصورة الإخبارية والمبتكرة عالمياً، وواحدة من أكبر شركات الوسائط المرئية من صور فوتوغرافية وفيديو، مع مكتبة تضم أكثر من 477 مليون مادة مخصصة للمهنيين المبدعين في أقسام الإعلان وتصميم الجرافيكس ووسائل الإعلام والشركات. وتمتلك الشركة مكاتب توزيع في مختلف دول العالم، وتستقبل أكثر من 2.3 مليار عملية بحث على مواقعها سنوياً.

ويشغل مارك حالياً، منصب رئيس مجلس إدارة ‏«غيتي إميجز»، الشركة الإعلامية الرائدة في العالم. وتلقى تعليمه بجامعتي ‏«أكسفورد» ‏و«كاليفورنيا» في بيركلي، وبدأ حياته المهنية أواخر الثمانينيات، مع كيدر بيبودي في نيويورك، ثم انضم إلى بنك هامبروس المحدود في لندن عام 1991، قبل أن يبدأ في بناء مشروعه الناجح «غيتي إميجز» وبناء أرشيف هائل مكون من ملايين الملفات المتنوعة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى