أخبار العالم

مصر والسعودية لتعزيز التعاون بشأن خطط البرامج السياحية التكاملية

[ad_1]

ناقش مسؤولون مصريون وسعوديون أهمية وضع برامج سياحية تكاملية بين مصر والمملكة، بالإضافة إلى الاهتمام بالترويج المشترك للمنتج السياحي الإقليمي العربي. وذلك خلال اللقاء الذي جمع أحمد عيسى وزير السياحة والآثار المصري بالدكتور ماجد القصبي وزير التجارة السعودي، ووفد من المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين، في القاهرة، بحضور سفير المملكة لدى مصر أسامة بن أحمد نقلي.

جانب من اجتماع مسؤولي مصر والسعودية بالقاهرة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ووفق بيان صحافي نشرته وزارة السياحة والآثار المصرية أمس الثلاثاء، فقد ناقش الجانبان التحديات التي قد تواجه المستثمرين السعوديين في مصر، ومعرفة آرائهم ومقترحاتهم لتعزيز التعاون السياحي بين البلدين، وسبل دفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر من السعودية.

وقال وزير التجارة السعودي: إن «الكثير من السائحين السعوديين بصفة خاصة، والخليجيين عامة يحرصون على زيارة مصر، لا سيما خلال إجازاتهم للاستمتاع بمقوماتها السياحية المتميزة»، لافتاً إلى أن «صناعة السياحة في مصر واعدة ومهمة»؛ وأشار إلى حرص الجانب السعودي على العمل على زيادة الاستثمارات السعودية في السوق المصرية، لا سيما في مجال الاستثمار السياحي والفندقي.

وقد تم خلال لقاء الجانبين التعرف على إمكانية الاستفادة من فرص الاستثمار السياحي الموجودة في مصر، لا سيما في ظل أحد محاور الاستراتيجية الوطنية، الذي يرتكز على تحسين مناخ الاستثمار السياحي بها وزيادة عدد الغرف الفندقية الموجودة بما يحقق مستهدفات الدولة المصرية من هذه الصناعة.

مصر تمتلك مقومات تاريخية مميزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وثمّن الخبير السياحي المصري محمد كارم تفكير الجانب السعودي والمصري في تعزيز «السياحة التكاملية» والترويج المشترك للمقومات السياحية للبلدين. وقال في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تمتلك كل من مصر والسعودية مقاصد سياحية مميزة، بإمكانها جذب آلاف السائحين من كل أنحاء العالم».

وقال إن المحادثات المقبلة بين الجانبين لا بدّ أن تتضمن وضع آليات وضوابط محددة للبرامج المتكاملة بين البلدين بجانب توحيد حوافز وتسهيلات التأشيرة والإقامة والطيران.

وتتميز بلاد الحرمين الشريفين بتاريخ إسلامي عريق ومقدسات دينية لا توجد في دولة أخرى، كما تتمتع بمقومات سياحة تاريخية فريدة، على غرار مدائن صالح والصخور المنحوتة بحائل، ومدينة الدرعية، بجانب القصور والمعابد المتنوعة ومدافن الصحابة. بالإضافة إلى امتلاك المملكة مقومات سياحية عصرية تتمثل في المنتجعات السياحية والمدن الترفيهية وسياحة الطبيعة.

السعودية لديها معالم تاريخية وثقافية مهمة (وزارة السياحة السعودية)

وعلى الرغم من تأثر مدن سياحية مصرية بشكل مباشر بالحرب على غرار طابا المتاخمة لمدينة إيلات الإسرائيلية، فإن مدناً أخرى مثل الأقصر وأسوان والغردقة لم تتأثر بنفس الدرجة، وفق تصريحات مسؤولين مصريين.

وكانت القاهرة تتوقع أن يصل عدد السياح خلال العام الحالي إلى 15 مليون سائح، وفق تصريحات سابقة لوزير السياحة والآثار المصري أحمد عيسى، لكن يرى البعض أنه يصعب الوصول إلى هذا الرقم في ظل حرب غزة الجارية.

وتطرق اللقاء لأهمية التوسع أيضاً في الاستثمار في مجال الشقق الفندقية في مصر التي تشهد نمواً عالمياً، وهو ما علق عليه عيسى قائلاً: إن «العمل على هذا الملف يجري لوضع ضوابط ومعايير ذكية وعادلة لتنظيم عمل هذه الشقق الفندقية».

وحرص عيسى، خلال اللقاء على الاستماع إلى التحديات التي قد تواجه هؤلاء المستثمرين في مصر، ومعرفة آرائهم ومقترحاتهم لتعزيز التعاون السياحي بين البلدين، وسبل دفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر من السعودية.

متحدثاً عن ارتفاع متوسط حجم الإشغالات الفندقية في مصر، حيث تشهد الآن أعلى مستوياتها، وهو ما انعكس أيضاً على ارتفاع متوسط سعر الإقامة بالغرفة الفندقية العام الحالي، الذي يعد الأعلى في تاريخ مصر.

وقال عيسى: إن «أبرز محاور الاستراتيجية الوطنية المصرية السياحية ترتكز على إتاحة الوصول للمقصد السياحي المصري بصورة أكبر ومضاعفة عدد مقاعد الطيران القادمة لمصر بالتعاون مع وزارة الطيران المدني، وكذلك زيادة أعداد الغرف الفندقية بها»، مشيراً إلى أن «مصر كان بها 212 ألف غرفة فندقية فقط حتى العام الماضي، وأنه بنهاية عام 2024 من المتوقع أن تصل أعداد الغرف الفندقية إلى 250 ألف غرفة، إذ إن هناك 25 ألف غرفة من المتوقع افتتاحها خلال الأشهر القليلة المقبلة».

ونوّه عيسى بأنه من المقرر أن يُعلن خلال الأسابيع المقبلة بالتعاون والتنسيق مع وزير المالية عن حزمة من الحوافز والتسهيلات الخاصة بالاستثمار في مصر.

ويخشى مسؤولون مصريون من تأثر قطاع السياحة بحرب غزة الجارية، وقالت وكالة «ستاندرد أند بورز» للتصنيف، في تقرير نشرته أخيراً، إن «مصر ولبنان والأردن قد تخسر ما بين 10 و70 في المائة من عائدات السياحة إذا استمرت الحرب في غزة أو اتسعت رقعتها».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى