أخبار العالم

مصر تنسحب بسبب حرب 1967… والكونغو البطل



تواصل «الشرق الأوسط» في هذا التقرير سلسلتها المخصصة لرصد تاريخ البطولة الأعرق في القارة السمراء «كأس الأمم الأفريقية»، وهنا موعدنا مع النسخة الساسة والتي استضافتها إثيوبيا للمرة الثانية في تاريخها بعد نسخة 1962.

وقرر الاتحاد الأفريقي رفع عدد الفرق المشاركة في البطولة إلى 8 منتخبات، وهو العدد الذي ظل ثابتاً حتى نسخة 1990 بالجزائر، حيث تقام البطولة من مجموعتين كل مجموعة تضم 4 منتخبات، ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة للدور نصف النهائي.

ومع التأهل التلقائي لكل من غانا (حامل اللقب) وإثيوبيا (البلد المنظم)، قُسِّمت المنتخبات الأفريقية المتبقية إلى 6 مجموعات تمهيدية، يتأهل بطل كل مجموعة إلى النهائيات مباشرة.

وضمت المجموعة الأولى منتخبات السنغال وغينيا وليبيريا، وتصدرها المنتخب السنغالي بعد فوزه في مباراة فاصلة على غينيا (إثر تساويهما في النقاط وفارق الأهداف) لتتأهل السنغال للنهائيات، بينما ضمت المجموعة الثانية منتخبات الجزائر ومالي وبوركينا فاسو، وحسم المنتخب الجزائري بطاقة التأهل بسهولة بعد فوزه في كل مبارياته.

أما المجموعة الثالثة فضمت كوت ديفوار ونيجيريا وتوغو، وحسمها «أفيال» كوت ديفوار بثلاثة انتصارات وتعادل وحيد، بينما ضمت المجموعة الرابعة منتخبات مصر وأوغندا وليبيا وكينيا، وشهدت انسحاب المنتخب المصري قبل المباراة الأخيرة ضد أوغندا بسبب حرب 1967، ليتأهل المنتخب الأوغندي إلى النهائيات.

وضمت المجموعة الخامسة منتخبات تونس والكونغو برازافيل والكاميرون، وتصدرها منتخب الكونغو برازافيل بعد انسحاب منتخب تونس، بينما ضمت المجموعة السادسة والأخيرة منتخبات السودان وتنزانيا والكونغو كينشاسا وموريشيوس، وشهدت تصدر منتخب الكونغو كينشاسا للترتيب وتأهله للنهائيات.

وأقيمت البطولة بين 12 و21 يناير (كانون الثاني) 1968 في مدينتي أديس أبابا وأسمرة، حيث ضمت المجموعة الأولى منتخبات إثيوبيا وأوغندا والجزائر وكوت ديفوار، وشهدت تصدر منتخب إثيوبيا للترتيب بالفوز في مبارياته الثلاث، يليه منتخب كوت ديفوار، ليتأهل الفريقان للدور نصف النهائي، وتودع الجزائر وأوغندا البطولة.

أما المجموعة الثانية فضمت منتخبات غانا والكونغو كينشاسا والكونغو برازافيل والسنغال، وشهدت تصدر منتخب غانا الترتيب بفوزه على الكونغو برازافيل والكونغو كينشاسا وتعادله مع السنغال، بينما لحق به منتخب الكونغو كينشاسا للدور نصف النهائي باحتلاله المركز الثاني، بينما ودعت السنغال والكونغو برازافيل المنافسات.

وفجّر منتخب الكونغو كينشاسا أولى مفاجآت البطولة عندما أقصى نظيره الإثيوبي صاحب الأرض من الدور نصف النهائي بالفوز عليه 3 – 2 بعد وقت إضافي، ليتأهل الكونغو كينشاسا للنهائي للمرة الأولى في تاريخه.

أما في المباراة الثانية فأطاح منتخب غانا حامل اللقب نظيره منتخب كوت ديفوار بالفوز عليه 4 – 3 أيضاً بعد أوقات إضافية، لتتأهل غانا للمباراة النهائية الثالثة توالياً.

وفي مباراة تحديد المركز الثالث استطاع منتخب كوت ديفوار أن يفوز على نظيره الإثيوبي صاحب الأرض بهدف نظيف لمهاجمه وهدافه لوران بوكو، لتظفر أفيال كوت ديفوار بالميدالية البرونزية.

وبينما توقع الجميع أن يحرز المنتخب الغاني اللقب الثالث له توالياً، ويحتفظ بالكأس للأبد، فجَّر منتخب الكونغو كينشاسا ثاني وأكبر مفاجآته وحسم المباراة النهائية لمصلحته بالفوز بهدف نظيف للاعبه يير كالالا، حتى أطلق الحكم المصري محمد دياب العطار «الديبة» صفارته لينهى المباراة بفوز الكونغو كينشاسا بالبطولة لأول مرة في تاريخها على حساب حامل اللقب في آخر نسختين من البطولة.

وأحرز لقب هداف البطولة لاعب كوت ديفوار لوران بوكو برصيد 6 أهداف، يليه الغاني ويلبرفورس مفوم بـ5 أهداف، ثم مواطنه أوسي كوفي بـ4 أهداف.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى