أخبار العالم

مصر تراهن على «الطقوس الرمضانية» لاجتذاب السائحين العرب

[ad_1]

تراهن مصر على الطقوس الرمضانية لاجتذاب السائحين من الدول العربية، عبر حملة ترويجية أطلقتها وزارة السياحة والآثار المصرية، الجمعة، تحت عنوان «رمضان في مصر غير» تستهدف الأسواق العربية في عدة دول من بينها السعودية والإمارات والكويت والأردن.

وعدّ رئيس هيئة تنشيط السياحة في مصر، عمرو القاضي، أن مصر تتمتع بميزة تنافسية خلال شهر رمضان المبارك تستطيع جذب السياحة العربية، للأجواء المميزة التي تشتهر بها مصر في الشهر الكريم، وكذلك خلال عيد الفطر.

تمتلك مصر عدداً من المساجد الأثرية المميزة (عبد الفتاح فرج)

وأوضح القاضي، في بيان نشرته وزارة السياحة المصرية، الجمعة، أن الحملة الترويجية ستتضمن مقاطع فيديو وحلقات قصيرة، يقدمها مؤثرون ومدونون وصنّاع محتوى من العرب والمصريين عن الأجواء الرمضانية وأجواء عيد الفطر المبارك التي تتميز بها مصر.

وأشار البيان إلى بثّ هذه الفيديوهات والحلقات القصيرة على عدة منصات هي «فيسبوك» و«سنابشات» و«تيك توك» و«يوتيوب»، بالإضافة لمنصة الحجز الإلكتروني «ويجو».

ورأى الخبير السياحي المصري محمد كارم أن اهتمام وزارة السياحة بجذب السائح العربي خلال شهر رمضان والعيد «أمر مهم»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: إن «إطلاق مبادرات وحملات في الأسواق العربية، خصوصاً الخليجية منها، من شأنه أن يعزّز حضور المقصد المصري في الأسواق العربية». وأشار إلى أهمية وخصوصية الأجواء الرمضانية في مصر قائلاً: «تحديداً في الأحياء الشعبية والمناطق التي تحتوي على آثار إسلامية، وبعضها يقام فيه احتفالات متنوعة خلال الشهر الفضيل».

شوارع وسط القاهرة وجهة محببة للزوار (عبد الفتاح فرج)

وفي السياق، لفت كارم إلى «تطوير مناطق شعبية كثيرة مثل السيدة زينب والحسين والاهتمام بالآثار الإسلامية، والندوات والاحتفالات التي تقام خلال الشهر الفضيل في منطقة الأزهر أو غيرها»، وتابع أن ذلك يجذب السياحة العربية ودول الخليج للقدوم إلى مصر»، وقال: «أعتقد أنها ستؤتي ثمارها بشكل جيد خلال الفترة المقبلة».

وذكرت مديرة الترويج السياحي بهيئة تنشيط السياحة، سوزان مصطفى، أن الحملة تستهدف عرض عادات وتقاليد المصريين خلال الشهر الكريم والتركيز على المقاصد الموجودة في مدينة القاهرة بوصفها مدينة قائمة بذاتها، بما تتضمنه من ألوان الفنون والترفيه والثقافة التي تضمن للزائر تجربة سياحية مميزة وسط تنوع ثقافي وحضاري.

تتمتع مصر بأجواء رمضانية مميزة (عبد الفتاح فرج)

وأشارت مصطفى إلى تركيز الهيئة على حملات الترويج الإلكترونية مع الاستخدام المتزايد للإنترنت في البحث والحجوزات السياحية خلال الفترة الأخيرة.

وكانت وزارة السياحة أطلقت من قبل عدة حملات إلكترونية للترويج للمقصد السياحي المصري من بينها حملة «Follow the sun» عام 2022، استهدفت الوصول لعدد من الأسواق الخارجية المعروفة باهتمامها بالمقاصد السياحية المصرية في أسواق دول مثل بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية.

وعدّ تقرير لهيئة الاستعلامات المصرية أن الأسواق العربية من أهم الأسواق السياحية بالنسبة للمقصد السياحي المصري، وأن نسبتها وصلت إلى 20 في المائة من إجمالي السياحة الوافدة لمصر قبل جائحة «كورونا».

وتطمح مصر إلى الوصول بأعداد السائحين إلى 30 مليون سائح بحلول عام 2028. وأعلن وزير السياحة المصري أحمد عيسى في وقت سابق أن قطاع السياحة حقّق رقماً قياسياً العام الماضي 2023 بوصول عدد السائحين إلى 14.9 مليون سائح.

وفي مايو (أيار) عام 2022 أطلقت وزارة السياحة والآثار المصرية، حملة ترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي للترويج للمقصد السياحي المصري في السعودية، والإمارات، والكويت، والأردن، لموسم صيف 2022، تحت عنوان «إجازتك عندنا».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى