أخبار العالم

مصريون يصلون العيد في الساحات وسط انتشار أمني بالميادين


أدى المصريون صلاة عيد الأضحى في الساحات والميادين ومراكز الشباب بربوع البلاد، في أجواء غلبت عليها البهجة، في حين شهدت الميادين والشوارع انتشاراً أمنياً.

وقالت وزارة الشباب والرياضة في مصر، الأحد، إنه تم استقبال المصلين لأداء صلاة العيد بالساحات والملاعب في مراكز الشباب، بالتعاون مع وزارة الأوقاف، وعقب أداء الصلاة جرى توزيع الهدايا والحلوى على الأطفال. في حين أكدت «الأوقاف المصرية» أن غرفة عمليات الوزارة «لم ترصد أي مخالفات خلال أداء صلاة العيد».

ودعا وزير التنمية المحلية المصري، هشام آمنة، إلى «ضرورة الوجود الميداني للقيادات التنفيذية بالمحافظات المصرية، لسرعة الاستجابة لمشكلات وشكاوى المواطنين»، مشدداً على «أهمية التأكد من توافر جميع السلع الرئيسية للمواطنين بالأسواق خلال أيام العيد لتلبية احتياجاتهم». وطالب آمنة، المحافظين، بـ«ضرورة التعامل بكل حزم مع أي محاولة لاستغلال إجازة العيد للقيام بتعديات على الأراضي الزراعية وأملاك وأراضي الدولة، أو البناء المخالف، ومتابعة وحدات التغيرات المكانية بالمحافظات، لرصد أي متغيرات غير قانونية والتعامل الفوري معها في المهد، وإزالتها على الفور».

وتضع مصر كثيراً من الإجراءات لـ«مواجهة أي تعديات، سواء على أراضي الدولة، أو على الأراضي الزراعية في ربوع البلاد». وحذّر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق من «التعدي على أراضي الدولة في القاهرة ومحافظات مصر». وأكد الرئيس المصري حينها على «أهمية الحفاظ على المناطق المحيطة بالطرق، وخصوصاً في المناطق الزراعية».

مواطنون مصريون خلال صلاة عيد الأضحى (مجلس الوزراء المصري)

في سياق ذلك، قال مصدر أمني إنه «جرى تكثيف الانتشار الأمني بالشوارع والميادين الرئيسية في البلاد، والحدائق العامة، والمتنزهات، ودور السينما، والمراسي النيلية، التي يُقبل عليها المواطنون خلال الاحتفالات، وذلك عبر الانتشار المكثف للارتكازات الأمنية الثابتة والمتحركة، إضافة إلى تكثيف الحضور الأمني بمحيط المنشآت المهمة والحيوية كلها ودور العبادة».

ونقلت «وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية في مصر، عن المصدر الأمني قوله، الأحد، إنه جرى «نشر سيارات الإغاثة المرورية العاجلة على الطرق والمحاور السريعة كافة؛ لتقديم المساعدة للمواطنين والحفاظ على سلامتهم من مرتادي الطرق. وكذا الدفع بعناصر الشرطة النسائية في ميادين وسط القاهرة الكبرى، والميادين الكبرى بالمحافظات، إضافة إلى الدفع بقوات التدخل السريع بجميع المحاور الرئيسية؛ للحفاظ على الأمن العام والنظام، ومكافحة الجريمة بكل أشكالها وصورها، وتوفير مناخ آمن يستمتع فيه المواطنون بأجواء العيد».

كما أكد المصدر الأمني أنه «جرى شن حملات موسعة، استهدفت تكثيف الرقابة على الأسواق لمواجهة جرائم الغش التجاري، والتحقق من توافر مقومات الصلاحية للسلع، ورصد حركة تداولها خلال فترة العيد»، لافتاً إلى أنه «جرى رفع درجات الاستعداد بغرف عمليات النجدة على مستوى المحافظات المصرية لتلقي استغاثات وبلاغات المواطنين، والاستجابة لها، والتعامل معها بشكل فوري».

واستقبل المصريون عيد الأضحى هذا العام في ظل أعباء اقتصادية، بعد أن أرهق غلاء الأسعار مختلف فئات المصريين على مدار الأشهر الماضية، وبالتزامن مع ارتفاعات في أسعار اللحوم، والدواجن، والملابس الجاهزة، التي كان يقبل عليها المواطنون قبل العيد. وواجه الاقتصاد المصري خلال الشهور الأخيرة صعوبات بشأن توفير النقد الأجنبي، أدت إلى تراجع سعر العملة المحلية أمام الدولار، وارتفاع الأسعار في الأسواق، ما دفع إلى إجراءات بشأن تحرير سعر الصرف (الجنيه) في مارس (آذار) الماضي. (الدولار الأميركي يساوي 47.63 جنيه في البنوك المصرية).



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى