أخبار العالم

مسلحون يخرجون الدكتاتور السابق داديس كمارا من السجن وإطلاق نار وسط العاصمة


جيش بوركينا فاسو يحبط هجوماً… والإرهاب يقترب من العاصمة

أعلن الجيش في بوركينا فاسو، أنه أحبط هجوماً إرهابياً «كبيراً» كانت تخطط له مجموعة إرهابية تتمركز في غابة تقع في أقصى شمال البلاد، غير بعيدة عن الحدود مع دولة مالي، وهي المنطقة التي تنشط فيها تنظيمات مسلحة تتبع جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التي تبايع تنظيم «القاعدة».

أسلحة ودراجات صادرها الجيش خلال عملية عسكرية لتدمير قاعدة إرهابية (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

الجيش قال، في تصريحات نشرتها اليوم (الأحد) وكالة الأنباء الرسمية في بوركينا فاسو، إن «الاستخبارات في بوركينا فاسو حصلت على معلومات تفيد بأن إرهابيين يخططون لعملية من الحجم الكبير في بوركينا فاسو، لذا بدأت عملية بحث مكّنت في النهاية من اكتشاف قاعدة إرهابية في أقصى شمال البلاد، حيث كان يتم التخطيط لشن الهجوم».

وأضاف المصدر نفسه، أن القاعدة اللوجيستية التي يرجح أنها تتبع جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، تقع في منطقة لوروم، شمال بوركينا فاسو، على الحدود مع دولة مالي. وقال المصدر: «في حين كانت مجموعة إرهابية تخطط لشن هجوم في منطقة لوروم، تمكّن الجيشُ من مباغتتهم، وقصف قواعدهم الخلفية بسلاح الجو».

مروحية تابعة لسلاح الجو في بوركينا فاسو (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

وأوضح الجيشُ أن القصف استهدف قواعد لوجيستية تابعة للإرهابيين في غابة كبيرة تعرف باسم «غابة ميهيتي»، غير بعيدة عن قرية تدعى بانه، وكل ذلك لا يبعد سوى كيلومترات عدة عن الحدود مع دولة مالي.

جنود بوركينا فاسو يحرسون مدخل محطة التلفزيون الوطنية في العاصمة واغادوغو… الاثنين 24 يناير 2022 (أ.ب)

وأضاف الجيشُ أن إرهابيين عدة «وصلوا إلى القاعدة اللوجيستية على متن دراجات نارية، من أجل التخطيط لمشروعهم الكارثي، ولحُسن الحظ تمكّن سلاح الجو من التدخل في الوقت المناسب ليقصفهم ويدمر القاعدة ويقضي على الإرهابيين».

متظاهرون يؤيدون الجيش في عملياته لتحرير مناطق تحت سيطرة الإرهابيين (وكالة بوركينا فاسو للأنباء)

وحسب المصدر نفسه، فإن «سلاح الجو تمكّن من التعرف على مجموعة إرهابية أخرى، حاولت الاختباء في عمق الغابة، وبعد ضربات جوية عدة، تم القضاء عليهم بشكل نهائي»، في حين لم يتحدث المصدر عن أي نشاط عسكري على الأرض، أو تنسيق مع جيش مالي المجاورة.

وتأتي هذه العمليات العسكرية التي يعلنها الجيش في بوركينا فاسو، في سياق محاولته لاستعادة السيطرة على أكثر من 40 في المائة من مساحة البلد، أصبحت منذ سنوات تحت سيطرة جماعات إرهابية، أغلبها يتبع تنظيم «القاعدة»، وبعضها يبايع تنظيم «داعش».

وتعيش بوركينا فاسو على وقع أزمة أمنية خانقة منذ بداية الهجمات الإرهابية عام 2015، ولكنها تُوّجت بأزمة سياسية منذ 2022 حين وقع انقلابان عسكريان فيها، كان آخرهما في سبتمبر (أيلول) 2022، وأسفر عن إنهاء العلاقات مع فرنسا، والتوجه نحو التحالف مع روسيا.

ورغم النجاحات التي يعلنها الجيش، منذ التعاون مع روسيا، فإن تقارير عدة تتحدث عن صعوبة الوضع في البلد، مثل «المركز الأفريقي للدراسات الاستراتيجية»، الذي قال في تقرير منشور حديثاً، «إن الجماعات المسلحة أصبحت قريبة من أن تحاصر العاصمة واغادوغو».

وتوقّع المركز أن يصل عدد القتلى في عمليات إرهابية في بوركينا فاسو، هذا العام، إلى أكثر من 8600 شخص، وهو ما يعني زيادة بنسبة 137 في المائة بالمقارنة مع العام الماضي، مشيراً في السياق ذاته إلى أن المساحة التي كانت تقع فيها الهجمات الإرهابية ازدادت منذ 2022 بنسبة 46 في المائة.

وقال المركز المختص في قضايا الأمن بالقارة الأفريقية، إن المسلحين أصبحوا يحاصرون العاصمة واغادوغو، مشيراً إلى أن ما يحمي العاصمة من وصول الإرهابيين إليها هو كونها موجودة على هضبة، وتحميها التضاريس.

في غضون ذلك، تعاني بقية المدن من هجمات إرهابية شبه يومية، إذ تعرّضت مدينة دجيبو، أكبر مدن الشمال، قبل يومين لقصف بقذائف الهاون، وهي التي تقع تحت حصار محكم تقيمه تنظيمات مسلحة منذ سنوات عدة.

وقال الجيش إنه تمكّن من القضاء على منفذي الهجوم بالقذائف. وأوضح أنه «بعد تحديد موقع إطلاق قذائف الهاون، على بعد أكثر من 10 كيلومترات من المدينة، تدخل سلاح الجو، ووجه ضربات دقيقة للهدف، قبل أن تتحرك على الأرض الوحدة الرابعة عشرة من القوات المختصة في محاربة الإرهاب، التي أكملت المهمة بتدمير وتفكيك القاعدة الإرهابية».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى