أخبار العالم

مستقبل غزة يرسمه الفلسطينيون ولن يقبل أحد دخولها على دبابة إسرائيلية

[ad_1]

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، (الأحد)، أنه لن يستسلم أمام الضغوط لثنيه عن المضي قدماً في المطالبة بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وأشار إلى أن مجلس الأمن الدولي أخفق في التصويت على قرار بوقف الحرب التي يعاني منها المدنيون الفلسطينيون، بعد أن استخدمت الولايات المتحدة (الفيتو) لمنع إصدار قرار يلزم إسرائيل بوقف حربها على القطاع.

ووصف غوتيريش في كلمة أمام «منتدى الدوحة» الـ21 الذي بدأ أعماله (الأحد) في العاصمة القطرية، مجلس الأمن بـ«المشلول»، متعهداً بعدم الاستسلام للضغوط.

في حين قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن المطلوب حالياً هو وقف الحرب في غزة، متعهداً باستمرار جهود الوساطة القطرية للإفراج على الأسرى والرهائن، لكنه أكد أن مستقبل قطاع غزة يرسمه الفلسطينيون، وليس لأحد الحقّ في تقرير مصيرهم في غيابهم، وقال: «من يعطينا الحق لمناقشة قضية فلسطينية في غياب الشعب الفلسطيني»، كما رفض المشاركة في أي ترتيبات أمنية عربية في قطاع غزة، فيما تصر إسرائيل على تدمير «حركة حماس» التي تدير قطاع غزة وقال وزير الخارجية القطري: «لن يقبل أحد من المنطقة أن يدخل غزة على دبابة إسرائيلية».

غوتيريش: لن أستسلم

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن عدد الضحايا المدنيين في قطاع غزة في هذه الفترة القصيرة غير مسبوق، إضافة إلى أن منظومة الرعاية الصحية تشهد انهياراً كاملاً.

وتوقع «انهيار النظام العام في وقت قريب في قطاع غزة مع انتشار الأمراض المعدية واحتمال انتقال اللاجئين إلى مصر»، موضحا «أننا نواجه احتمال انهيار النظام الإنساني، وأن الوضع قد يتدهور إلى وضع كارثي مع مضامين وتبعات لا تحمد عقباها للفلسطينيين بشكل خاص وللأمن والسلم في المنطقة بشكل عام».

وقال إنه طلب من مجلس الأمن العمل لأجل تلافي هذه الكارثة والتوصل إلى اتفاق إنساني لوقف إطلاق النار «ولكن للأسف عجز مجلس الأمن عن اتخاذ قرار بهذا الشأن»، مضيفا «أعدكم بأنني لن أستسلم». وأشار إلى أن «مجلس الأمن مشلول بفعل الانقسامات الجيواستراتيجية ما أدى إلى عرقلة الحلول من أوكرانيا مرورا بميانمار والشرق الأوسط».

كما تحدث غوتيريش عن العجز الدولي في التعامل مع التهديد المناخي، مؤكدا أنه على الرغم من الوعود والتعهدات فإن المناخ ينهار والانبعاثات وصلت إلى مستوى غير مسبوق تاريخيا، وما زال الوقود الأحفوري السبب الرئيسي. وأشار إلى «وجود الطاقة المتجددة زهيدة الثمن، وهي متوفرة وقادرة على حل كثير من المشاكل التي تقلق عالمنا».

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني افتتح «منتدى الدوحة 2023» (قنا)

آل ثاني: الوساطة مستمرة

وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال افتتاح «منتدى الدوحة»، (الأحد)، إن الحرب والأزمة في قطاع غزة أظهرت حجم الفجوة بين الشرق والغرب، وازدواجية المعايير في المجتمع الدولي.

وقال وزير الخارجية القطري، إنه لا بدّ لنا من وقفة أمام من يريد إعادة صياغة الصراع على شكل حرب دينية، وأضاف «هذا الصراع كان وما زال قضية احتلال، ومطالبة بالحق المسلوب في تقرير المصير».

وفي جلسة بعنوان «الوضع في الشرق الأوسط»، شارك فيها الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري، ومحمد أشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، وأيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني، وفيليب لازاريني المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، قال وزير الخارجية القطري إن الخطوة الأهم حالياً بالنسبة للمجتمع الدولي هي الدفع من أجل وقف إطلاق النار في قطاع غزة. وقال إنه في الوقت الذي ندين قتل المدنيين الإسرائيليين، فإننا نتوقع أن تتم إدانة قتل الأبرياء الفلسطينيين.

وتحدث رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري عن جهود بلاده في إطلاق سراح الرهائن فقال إن قطر ملتزمة ببذل جهودها في هذه السبيل «رغم الانتقادات الموجهة إليها» في هذا الشأن. وأكد أن قطر ستواصل جهودها، وقال: «لن نستسلم في محاولة إطلاق سراح الرهائن رغم الانتقادات الغزيرة بحق قطر».

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: «ملتزمون بالعمل من أجل إطلاق الرهائن ووقف الحرب». وقال إن إسرائيل التي أسهمت في تعطيل جهود الوساطة، فشلت في تحرير الرهائن عبر العمليات الحربية، وأضاف «حتى الآن فشل العمل العسكري الإسرائيلي في إطلاق أكثر من رهينة واحدة».

لكنه أضاف أن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن يحتاج إلى طرفين راغبين، ولا يوجد حاليا هذان الطرفان. وتحدث عن مساعي الدول العربية لإقرار السلام في الشرق الأوسط، وقال: «دولنا مستعدة للسلام ولا ترى العنف حلا… المنطقة مدت يدها لإسرائيل لعقود من أجل السلام وحل الدولتين، ولكن للأسف لا يوجد شريك ولا جدية عند الإسرائيليين».

وقال الشيخ محمد آل ثاني إنه «على مر العقود كان خيار السلام مطروحا، ولكنه كان ضحية المماطلة والتسويف، وعلينا أن نسأل من هو الطرف الذي واجه كل مبادرات السلام بوضع العراقيل أمامها والتصعيد لإفشالها».

وأشار إلى أن «ما يحدث في غزة من كارثة إنسانية غير مسبوقة يدفع الشعوب الحرة حول العالم إلى توجيه أسئلة مشروعة حول ماهية النظام الدولي وفاعلية أدواته القانونية وصدق مبادئه، وهذه الأسئلة تزداد إلحاحا مع تزايد المشاهد المؤلمة التي ربما نشيح بوجوهنا عنها من فظاعتها».

وأضاف أنه «من المؤسف أن تكون الذرائع التي تصاغ حول استهداف المدنيين مقبولة لدى البعض». ورداً على سؤال بشأن بحث مستقبل غزة بعد الحرب… قال الشيخ محمد آل ثاني: «من يعطينا الحق لمناقشة القضية الفلسطينية في غياب الشعب الفلسطيني».

وبشأن إمكانية المساهمة في الترتيبات الإقليمية لإدارة غزة، قال: «لن يقبل أحد من المنطقة أن يدخل غزة على دبابة إسرائيلية».

رئيس الوزراء الفلسطيني: محاسبة الولايات المتحدة

من جانبه، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، خلال مشاركته في «منتدى الدوحة» (الأحد)، بفرض عقوبات على إسرائيل وعدم السماح لها بالاستمرار في انتهاك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وقرارات مجلس الأمن. مؤكداً أن الأمر لا يتعلق بإسرائيل وحدها، بل بالأطراف كافة التي أعطت إسرائيل الضوء الأخضر لمواصلة قتل الفلسطينيين.

وأضاف «لقد قامت الولايات المتحدة برفض قرار مجلس الأمن، وبالتالي علينا أن نحاسب الولايات المتحدة بصفتها جزءا من الهجوم الذي يشن ضد الفلسطينيين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية».

وتساءل أشتية عن عدد الفلسطينيين الذين يجب أن يفقدوا أرواحهم حتى ترى إسرائيل أنها انتقمت لما حصل؟ وقال إن الإسرائيليين لن يحققوا أهدافا سياسية وإنما يسعون للانتقام. مشيراً إلى «أن 16 ألف شهيد معظمهم من الأطفال والنساء قتلوا خلال 60 يوما في قطاع غزة، وبالتالي فإن حجم القتل غير مسبوق».

وأضاف أن السؤال الذي يتعين طرحه يتعلق بما يتعين القيام به لوضع حد لهذا الاعتداء، فالأمر لا ينحصر فقط في القتل، إذ يتعرض المواطنون في القطاع للتجويع، وهناك أكثر من 40 ألف مصاب بحاجة إلى الدواء والعلاج، بينما يعمل معبر واحد فقط في قطاع غزة من أصل 5 معابر، وهذا ليس كافيا.

وشدد أشتية على أن إسرائيل مسؤولة بصفتها قوة احتلال عن تأمين الكهرباء والماء والأغذية والأدوية لقطاع غزة، وفي الواقع فإن وزير الطاقة الإسرائيلي هو الذي قام بقطع الكهرباء والماء عن قطاع غزة، بما يشمل المستشفيات وغيرها من المرافق الحيوية، وهذا عمل إجرامي بحسب القوانين الدولية، ويجب وضع حد للإسرائيليين.

«الأونروا» على شفا الانهيار

وفي مداخلته، حذر فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أن الوكالة تقف على شفا الانهيار في قطاع غزة نتيجة الهجمات الإسرائيلية التي تشنها إسرائيل على القطاع المحاصر.

وأكد لازاريني أن تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم خول للمجتمع الدولي التسامح مع الهجمات الإسرائيلية المتواصلة في قطاع غزة. وأشار إلى الحاجة لإقرار وقف فوري لإطلاق النار لإنهاء «الجحيم على الأرض» في غزة.

ووصف الوضع في غزة بأنه لا يوصف، قائلاً: «لن نستسلم لوقف الجحيم الجاري حاليا في غزة»، وقال: «نحن على حافة الانهيار وقد تم دفعنا نحو حد التحمل الأقصى». وتحدث عن تفاقم معاناة الفلسطينيين، قائلاً إن «هناك فلسطينيين يستخدمون أحذيتهم وسائد. الناس محطمون نفسيا ويرون انعدام المستقبل في غزة بسبب تعدد الحروب».

الصفدي: إسرائيل تتحدى العالم

من جانبه، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أمام «منتدى الدوحة» (الأحد)، إن إسرائيل تنفذ سياسة ممنهجة لإبعاد الفلسطينيين من قطاع غزة من خلال الحرب الطاحنة التي أودت بحياة آلاف المدنيين في القطاع. مضيفاً أن إسرائيل «تتحدى العالم» خلال حربها المستمرة على قطاع غزة، منذ أكثر من شهرين.

وأضاف الصفدي أن إسرائيل خلقت قدراً من الكراهية سيطارد المنطقة، كما أضاف «إسرائيل تضرب بعرض الحائط جميع المبادرات وتتجاهل جميع القوانين الإنسانية»، واصفاً أعمالها في قطاع غزة بـ«البلطجة».

وأكدّ الصفدي، «لن تحصل إسرائيل على الأمن إلّا إذا حصل الفلسطينيون عليه، ولا يمكن تحقيق السلام إلا بإنهاء الاحتلال». ودعا لضرورة امتثال إسرائيل لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مطالباً الولايات المتحدة بالعمل على ممارسة ضغط أكبر عليها.

كما انتقد الموقف الدولي مما يجري في غزة، وقال «موقف العالم تجاه الفلسطينيين ليس في المكان الصحيح». وتحدث عن لقاء اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة، مع وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن في واشنطن، قائلاً إن النقاش مع وزير الخارجية الأميركي كان «صريحا»، مضيفاً أن «الأزمة الفلسطينية لم تبدأ في السابع من أكتوبر»، في إشارة لعملية «حماس» ضد إسرائيل.

وقال الصفدي إن «العرب على خلاف كبير مع واشنطن لإنهاء فظائع إسرائيل».

جائزة «منتدى الدوحة» إلى الأونروا

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني افتتح «منتدى الدوحة 2023»، تحت شعار «معاً نحو بناء مستقبل مشترك»، والذي يستمر لمدة يومين، بحضور أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، ودينيس فرنسيس رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجاسم البديوي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعدد من رؤساء ووفود الدول.

وقام الأمير تميم، بتسليم جائزة «منتدى الدوحة» إلى فيليب لازاريني وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال أمير قطر في تغريدة عبر منصة «إكس»: «افتتحت اليوم (منتدى الدوحة 2023) تحت شعار (معاً نحو بناء مستقبل مشترك)، ونأمل أن يسهم في إثراء النقاش بين القادة وصناع القرار من مختلف المشارب بما يقود إلى مقترحات وحلول ملموسة للتحديات المعقدة لعالمنا. مستقبل الإنسانية المشترك رهين بالاستقرار والأمن وحق الجميع في الوجود».



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى