أخبار العالم

مرشحو الحزب الجمهوري وعلى رأسهم ترامب يعبرون عن دعمهم لإسرائيل

[ad_1]

سعيا منهم لحشد دعم الناخبين اليهود أظهر المرشحون الجمهوريون الساعون لنيل بطاقة ترشيح حزبهم لخوض السباق إلى البيت الأبيض، السبت دعمهم لإسرائيل أمام المانحين الذين حضروا اجتماع الائتلاف اليهودي الجمهوري في نهاية الأسبوع في لاس فيغاس، في خضم الحرب في غزة. ومن بين هؤلاء، الرئيس السابق دونالد ترامب الذي عبر بحزم عن دعمه لتل أبيب في وقت باتت تواجه فيه انتقادات متزايدة من جمعيات حقوق الإنسان بسبب قصفها المكثف على غزة المكتظة بالسكان.

نشرت في:

4 دقائق

عبر متنافسون لانتزاع بطاقة ترشيح الحزب الجمهوري بغية خوض انتخابات الرئاسة الأمريكية، وعلى رأسهم المرشح الأوفر حظا دونالد ترامب، عن دعمهم الراسخ لإسرائيل في القضاء على مسلحي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية(حماس) خلال كلماتهم السبت إلى كبار المتبرعين اليهود في لاس فيغاس في إطار حملاتهم الانتخابية.

ويحمل هذا الحدث السنوي الذي يسعى فيه المرشحون تقليديا للحصول على الدعم المالي، أهمية خاصّة هذا العام بالنسبة الى الجالية اليهودية الأمريكية التي صُدمت بعد هجوم حركة حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر الذي أسفر عن 1400 قتيل.

واكتسب تجمع المتبرعين الذي عقده الائتلاف اليهودي الجمهوري مطلع الأسبوع أهمية متزايدة في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لاجتياح بري لغزة ردا على هجوم مفاجئ شنته حماس في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول تقول السلطات الإسرائيلية إنه أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص. وتقول السلطات الصحية في غزة إن أكثر من 7000 فلسطيني قتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية الانتقامية.

ودعم إسرائيل سمة مميزة لسياسة الحزب الجمهوري الأمريكي، ورغم ذلك فإن نحو 1500 من المتبرعين المجتمعين في لاس فيغاس كانوا يتطلعون إلى تعبيرات بالالتزام أكثر حسما في وقت تواجه فيه إسرائيل

انتقادات متزايدة من جماعات حقوق الإنسان بسبب ضرباتها الجوية على غزة المكتظة بالسكان.

وقال ترامب وسط هتافات حاشدة: “الولايات المتحدة ستقف إلى جانب إسرائيل بنسبة 100 بالمئة – دون تردد ودون شروط ودون أي اعتذار. لن نعتذر” مضيفا بعد ذلك أنه سيفرض عقوبات على إيران ويكبح الاحتجاجات الداعمة لفلسطين في الجامعات الأمريكية.

وقال ترامب: “إذا أهدرتم قطرة دماء أمريكية، فسنريق جالونا من دماءكم”.

وانتقدت المرشحة نيكي هيلي، حاكمة ولاية ساوث كارولاينا السابقة والتي خاضت حملتها الانتخابية باعتبارها من الصقور في السياسة الخارجية، الاتجاه الانعزالي في الحزب الجمهوري. وأشارت إلى الدعم الباهت لأوكرانيا من البعض خلال حربها مع روسيا.

وقالت هيلي التي تتنافس مع حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس لتكون البديل الرئيسي لترامب “تذكروا كلماتي: أولئك الذين سيتخلون عن أوكرانيا اليوم هم عرضة لخطر التخلي عن إسرائيل غدا”.

كما صعدت هيلي بشكل ملحوظ من انتقاداتها لترامب الذي عملت في عهده سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.

وقالت: “نعلم جميعا ما فعله ترامب في الماضي. والسؤال هو: ماذا سيفعل في المستقبل؟”. لا يمكن أن نتحمل أربع سنوات من الفوضى والثأر والدراما”.

ولم يستهدف ديسانتيس بشكل مباشر ترامب لكن تعهد أيضا بدعم إسرائيل. وقال ديسانتيس إن “إسرائيل تقدر الحياة، وحماس تقدس الموت”.

وكان الحدث الأبرز إعلان نائب الرئيس السابق مايك بنس إنهاء حملته الرئاسية التي تعاني من ضائقة مالية. ولم يؤيد بنس أي من المرشحين الآخرين.

وبينما يعارض كثير من المتبرعين الجمهوريين ترامب ويبحثون عن بديل له، يواجه ديسانتيس وهيلي صعوبة في إقناعهم بتمويلهما. ويعد ترامب الذي يدعمه صغار الممولين هو المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الداخلية التي تبدأ في ولاية أيوا في 15 يناير كانون الثاني.

وقال مات بروكس، الرئيس التنفيذي للائتلاف اليهودي الجمهوري ومقره واشنطن، لرويترز في مقابلة “في عام 2020، جمعنا وأنفقنا ما يزيد عن عشرة ملايين دولار لمساعدة ترامب في الحصول على أكبر حصة من الأصوات اليهودية في التاريخ، ونحن نخطط لفعل الشيء نفسه، إن لم يكن أكثر، مع مرشحنا للمضي قدما”.

وقال بروكس إن متبرعي الائتلاف أنفقوا بشكل منفصل ما بين 50 إلى 60 مليون دولار على الدورة الانتخابية لعام 2020.

 

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى