أخبار العالم

«مذكرة تفاهم» تعزز التعاون بين «SRMG» و«SBA» في مجال التدريب


حزمة مبادرات إعلامية تُطلَق في السعودية لتعزيز القطاع ورفع مستوى الكفاءات

أكد وزير الإعلام السعودي سلمان الدوسري، أن الإعلام السعودي ينتظره مستقبل حافل بالمنجزات والتحوّلات المنشودة في مختلف قطاعاته، مبيّناً أبرز الملامح الاستراتيجية لمنظومة الإعلام للعام الحالي، التي ستُحقَّق بعدد من المبادرات والمشروعات والبرامج والأعمال، معلناً أن عام 2024 هو عام التحوّل الإعلامي في السعودية.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات المنتدى السعودي للإعلام في دورته الثالثة التي أعلن فيها استراتيجيات عام التحوّل الإعلامي في السعودية، التي تقوم على ركائز أربع هي: الأرقام، والمؤشرات، والشغف، والعمل، مضيفاً أنها «رؤية حكيمة يدعمها خادم الحرمين الشريفين، ويقودها ولي عهده الأمين».

زيادة الجاذبية الاستثمارية للقطاع

وأوضح الدوسري أن قطاع الإعلام في السعودية أسهم عام 2023 بما يعادل 14.5 مليار ريال (3.8 مليار دولار) على مستوى الناتج المحلي، كما يستهدف الوصول إلى نحو 16 مليار ريال (4.2 مليار دولار) خلال العام الحالي، مبيّناً أن استثمار قطاع الإعلام في رأس المال البشري أسهم في توفير فرص وظيفية بلغت حتى العام الماضي 56 ألف وظيفة، ويستهدف العام الحالي نحو 67 ألف وظيفة.

كما أعلن عن 3 استراتيجيات تسير عليها منظومة الإعلام وتمثل خريطة طريق نحو «إعلام المستقبل»، وتسهم في تعزيز القطاع الإعلامي، ورفع الجاذبية الاستثمارية، وتعزيز كفاءة الكوادر الوطنية، التي تتمثّل في تحديد التوجه الاستراتيجي الشامل لمنظومة الإعلام في السعودية، وتحسين حوكمة وكفاءة قطاع الإعلام، بالشراكة مع أكثر من 30 جهة حكومية، بالإضافة إلى القطاع الخاص والقطاع الثالث.

محتوى مميز يصل إلى العالم أجمع

وأشار وزير الإعلام، خلال كلمته، إلى بعض ملامح استراتيجية هيئة الإذاعة والتلفزيون، التي تسعى لتمكين الهيئة من النمو وتعزيز تنافسية الأعمال، وتطوير الكوادر والمواهب الإعلامية، إضافةً إلى صناعة محتوى متميّز يصل إلى المنصات الرقمية العالمية، ويستهدف تعزيز الصورة الذهنية للسعودية.

كما تطرق إلى العمل على إطلاق استراتيجية وكالة الأنباء السعودية (واس)، التي تهدف لزيادة فاعلية شبكتها ومكاتبها ومراسليها حول العالم، وتقديم محتوى إعلامي يتواءم مع تطلعات الجمهور والاتجاهات الحديثة في صناعة الإعلام.

مشاريع إعلامية تُبرز النهضة التنموية

وتطرق إلى أبرز المبادرات والمشاريع التي أطلقتها وعملت على تنفيذها وزارة الإعلام، ومنها «واحة الإعلام»، التي تقام بالتزامن مع استضافة السعودية ومشاركتها في القمم والمناسبات الكبرى، وقد استفاد منها أكثر من 2600 إعلامي، يمثلون أكثر من 455 وسيلة إعلامية محلية ودولية من 60 دولة، وتعرفوا من خلالها على أكثر من 30 مشروعاً وطنيّاً.

وأشار إلى استكمال العمل على المبادرات السابقة بنسخها الجديدة والمطورة، كمبادرة «ميديازون» التي أُعلن عنها في عدد من مناطق السعودية، لتوفر بيئة عمل مشتركة لممارسة مختلف فنون الإعلام، وإيجاد مكان متخصّص لتقديم المعارف الإعلامية، والوصول إلى المجتمعات الإبداعية ومواكبة تطوراتها.

وأكد خلال كلمته أهمية موسمي الحج والعمرة، إذ أُطلق مشروع «ميدياثون الحج والعمرة» قبل أيام، ليتسابق الإعلاميون والمهتمون من خلاله في ابتكار مبادرات ومشروعات إعلامية تعزز التغطية الإعلامية الإبداعية والمبتكرة.

معلناً عن تدشين مبادرة «حج ميديا هب»، التي تهدف لتسهيل مهام وسائل الإعلام خلال تغطيات موسم الحج، وإقامة معرض إعلامي تفاعلي يُبرز الخدمات المقدمة في موسم الحج، ويتوقع أن يصل عدد مستفيديها إلى أكثر من 2000 إعلامي وزائر دولي.

التمكين والتدريب واستقطاب الكفاءات

واختتم الدوسري كلمته بالحديث عن إطلاق الأكاديمية السعودية للإعلام، التي تهدف إلى التمكين والتطوير والتدريب في تخصصات المستقبل، إلى جانب عقد شراكات استراتيجية مبكرة ومبتكرة مع كبريات شركات التقنية ومنصات الإعلام العالمية، مثل: «غوغل»، و«هواوي»، و«علي بابا»، وغيرها.

قصة تستحق أن تُروى

من جانبه بيّن رئيس المنتدى السعودي للإعلام رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون محمد الحارثي، أن المنتدى يستضيف متخصصين من جميع أنحاء العالم «في الرياض عاصمة الإعلام العربي والتنمية التي تجمع من خلال هذا المنتدى نخبة من الإعلاميين والأكاديميين ليناقشوا ملامح التغيير والتطوير الإعلامي».

محمد الحارثي رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون (يزيد السمراني)

وأضاف الحارثي أن السعودية تشهد نهضة تنموية شاملة على الأصعدة كافة وجميع المجالات، لافتاً إلى أن الإعلام مرآة للتغيرات العالمية.

وتابع أن المنتدى يتضمن مجموعة من الجلسات التي تناقش مستقبل الإعلام في ظلّ التحولات التقنية الهائلة، وأُطلقت حزمة من المبادرات الإعلامية بالتعاون مع الشركاء لتطوير القطاع ورفع مستوى الكفاءات.

وتابع: «لدينا قصة تستحق أن تُروى، والأبواب مفتوحة للجميع، حيث نستقبل ملايين الزوار سنوياً، وبإمكاننا تحسين وتطوير وإكمال المسيرة معاً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى