أخبار العالم

محكمة إسبانية تقضي بسجن ألفيش نحو 4 سنوات بتهمة اغتصاب شابة



حُكم على البرازيلي داني ألفيش، النجم السابق لبرشلونة الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، الخميس، بالسجن لمدة 4 سنوات ونصف السنة بتهمة اغتصاب شابة في ملهى ليلي في برشلونة عام 2022، وفقاً لما أعلنت محكمة إسبانية.

وأفادت المحكمة في بيان: «الضحية لم توافق، وهناك أدلة، خارج نطاق شهادة المدعية، تسمح باعتبار الاغتصاب مثبتاً».

وكان الادعاء قد طالب بعقوبة السجن لمدة 9 سنوات للفائز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات تليها 10 سنوات من المراقبة.

وخضع ألفيش 40 عاماً أحد أكثر لاعبي كرة القدم تتويجاً في العالم خلال مسيرة حافلة بالإنجازات، للمحاكمة في وقت سابق من هذا الشهر بتهمة اغتصاب امرأة في ملهى ساتون الليلي في الساعات الأولى من 31 ديسمبر (كانون الأول) 2022.

وبإمكان ألفيش الذي شهد خلال محاكمته بأن ممارسة الجنس مع الشابة كانت بالتراضي، أن يستأنف الحكم.

وقالت المدعية، التي أدلت بشهادتها خلف ستار لحماية هويتها، إن ألفيش أجبرها بعنف على ممارسة الجنس في الحمام الخاص بالملهى الليلي على الرغم من توسلها إليه للسماح لها بالرحيل، مما تسبب لها بـ«الألم والرعب»، حسبما نقل عنها المدعون العامون.

وانهارت صديقة كانت معها في البكاء عندما أخبرت المحكمة كيف كانت الضحية «تبكي من دون توقف» بعد مغادرة الحمام، قائلة إن ألفيش «ألحق بها الأذى».

في المقابل، تحدث ضباط الشرطة للمحكمة عن حالة هياج و«صدمة» الضحية عندما وصلوا إلى الملهى الليلي، فضلاً عن قلقها من «أن أحداً لن يصدقها» إذا تقدمت بشكوى.

من ناحيته، شهد ألفيش الذي كان حاضراً طوال محاكمته التي استمرت 3 أيام، أن العلاقة الجنسية التي أقامها مع المرأة كانت بالتراضي ونفى ضربها والإمساك بشعرها.

وقال للمحكمة بعد أن سأله محامي الدفاع عما إذا كان قد أجبرها على ممارسة الجنس: «أنا لست هذا النوع من الرجال، أنا لست عنيفاً».

وتابع: «إذا أرادت المغادرة، كان بإمكانها المغادرة، ولم تكن ملزمة بالوجود هناك».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى