أخبار العالم

محامي ترامب السابق يعترف بالذنب في قضية انتخابات جورجيا


أقر سيدني باول، محامي دونالد ترامب السابق، بالذنب في ست تهم في قضية التدخل في الانتخابات بولاية جورجيا.

وتوصل باول، الذي دفع بادعاءات كاذبة بشأن نتائج انتخابات 2020، إلى اتفاق مع المدعين وسيشهد الآن في المحاكمة.

ويوجد 18 متهمًا في القضية، من بينهم الرئيس السابق.

وواجهت اتهامات بالتآمر لارتكاب التدخل المتعمد في واجبات الانتخابات.

في مقابل الحكم عليها بالسجن لمدة ست سنوات تحت المراقبة، يجب على باول أن تشهد بصدق في المحاكمات المستقبلية ــ وهو فوز كبير للمدعين العامين في قضية تزوير الانتخابات الشاملة، نظرا لتورطها الوثيق في معركة ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات في الولاية.

كما تطلبت الصفقة منها تسجيل عرض، وتقديم وصف شفهي لجميع أنشطتها في القضية، ودفع غرامة وكتابة خطاب اعتذار لمواطني جورجيا.

واعترفت باول بالذنب في قاعة محكمة بوسط مدينة أتلانتا يوم الخميس، قبل يوم واحد من بدء محاكمتها.

واتهمها ممثلو الادعاء بأنها كانت من بين مجموعة من مسؤولي ترامب وأنصاره الذين انتهكوا نظام الانتخابات في مقاطعة كوفي الريفية بجورجيا، في يناير 2021، بهدف إثبات تزوير الانتخابات ضد ترامب.

على وجه التحديد، اتُهم باول بتعيين فريق للطب الشرعي وإرساله إلى مقاطعة كوفي للوصول بشكل غير قانوني إلى أجهزة الكمبيوتر الحكومية للنظر في بيانات الناخبين.

وقال ممثلو الادعاء إنها تآمرت للتلاعب بآلات التصويت وبطاقات الاقتراع الإلكترونية وبيانات الناخبين، وأخذ بطاقات الاقتراع من أحد مراكز الاقتراع، ومنع موظفة الانتخابات من القيام بعملها.

كان محامي ترامب السابق أحد أكثر المؤيدين وضوحًا وصوتًا لمزاعم ترامب الكاذبة بشأن انتخابات 2020.

ظهرت بشكل خاص في مؤتمر صحفي مع محامين آخرين لترامب في نوفمبر 2020، حيث زعمت، دون دليل، أن آلات التصويت الأمريكية – التي تديرها شركة Dominion Voting Systems – يمكن اختراقها “لأخذ نسبة معينة من الأصوات من الرئيس ترامب وقلبها”. للرئيس (جو) بايدن”.

وقال ممثلو الادعاء، إن ترامب فكر في اجتماع بالبيت الأبيض في الشهر التالي، في تعيين باول كمستشار خاص “للتحقيق في مزاعم تزوير الناخبين في جورجيا وأماكن أخرى”.

وقد سلطت لجنة الكونجرس التي تحقق في أعمال الشغب التي وقعت في الكابيتول في 6 يناير الضوء عليها بشكل بارز في جلسات الاستماع المتلفزة العام الماضي، وأظهرت كيف عملت بشكل وثيق مع ترامب ومساعديه بشأن استراتيجيات لإبقائه في البيت الأبيض.

رفعت دومينيون دعوى قضائية ضد باول بتهمة التشهير، مطالبة بتعويض قدره 1.3 مليار دولار (1.7 مليار جنيه استرليني).

ودفع ترامب بأنه غير مذنب في قضية تزوير الانتخابات في جورجيا. في المجمل، يواجه الرئيس السابق 13 تهمة جنائية – بما في ذلك الابتزاز – بزعم الضغط على مسؤولي جورجيا لعكس نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في تلك الولاية.

وقد نفى مرارا ارتكاب أي مخالفات، ووصف القضية بأنها ذات دوافع سياسية.

باول هو الشخص الثاني من بين المتهمين الذي يعترف بالذنب في قضية التدخل في الانتخابات بجورجيا.

أبرم ضامن الكفالة سكوت هول صفقة إقرار بالذنب مع المدعين العامين في أواخر سبتمبر.

كما اتُهم مراقب الانتخابات الجمهوري السابق بمحاولة الوصول إلى معدات انتخابية حساسة في مقاطعة كوفي بولاية جورجيا.

كجزء من صفقة الإقرار بالذنب، حُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات تحت المراقبة. كما أنه مطلوب منه أن يشهد ضد الآخرين في المحاكمات المستقبلية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى