أخبار العالم

محاكمة نجل الرئيس الصومالي تنطلق غيابياً في 16 يناير


تركيا: تدمير 71 هدفاً ومقتل 59 مسلحاً كردياً في شمالي العراق وسوريا

أعلنت تركيا تنفيذ عمليات جوية، طالت 71 هدفاً لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في شمالي العراق وسوريا، ومقتل 59 مسلحاً كردياً في هذه الضربات وفي اشتباكات وبوسائل أخرى، رداً على مقتل 12 من جنودها في شمال العراق.

وقال وزير الدفاع التركي، يشار غولر، إنه «رداً على الهجمات التي استهدفت جنودنا يومي الجمعة والسبت الماضيين، تم تنفيذ عمليات جوية ضد 71 هدفاً في شمالي العراق وسوريا انتقاماً لشهدائنا».

وأضاف غولر، خلال مؤتمر عبر الفيديو مع قادة الوحدات العسكرية التركية داخل البلاد وعبر الحدود (في العراق وسوريا)، بمشاركة رئيس الأركان العامة الجنرال متين جوراك، وقادة القوات المسلحة، أنه تم تحييد (قتل) 59 «إرهابياً» من خلال العمليات الجوية والاشتباكات ووسائل أخرى.

وشدد الوزير التركي على استمرار العمليات العسكرية الانتقامية في شمالي العراق وسوريا، قائلاً: «لا ينبغي أن يشك أحد في أننا سنقوم بتحييد ما يكفي من الإرهابيين في أقرب وقت ممكن، وكما قلنا دائماً، فإن حربنا ضد الإرهاب ستستمر حتى يتم القضاء على آخر إرهابي».

استهدافات لـ«قسد»

وأعلنت المخابرات التركية، الثلاثاء، أنها دمرت 50 منشأة تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في عين العرب والقامشلي وعامودا في شمال وشمال شرقي سوريا.

دخان يتصاعد في القامشلي شمال شرقي سوريا بالقرب من الحدود التركية في 25 ديسمبر 2023 (أ.ف.ب)

وقالت مصادر أمنية، إن المخابرات تستهدف البنية التحتية للعمال الكردستاني و«قسد»، ورصدت قيام عناصرهما بإنتاج مستلزمات مختلفة داخل منشآت في سوريا، بدءاً من اللباس ومستلزمات الحياة اليومية وصولاً إلى الأسلحة والمتفجرات، ولاحظت من خلال متعاونين ميدانيين، أن «الكردستاني» كان يدير تحت غطاء مدني أنشطة منشآته العسكرية والاقتصادية واللوجيستية في عين العرب والقامشلي وعامودا بسوريا.

وأضافت المصادر أنه تم تدمير 50 منشأة بإصابات مباشرة بعد تحديدها بدقة، لمنع إلحاق الضرر بالمدنيين والتجمعات السكنية، مشيرة إلى أن المنشآت المستهدفة كان بداخلها بعض العناصر القيادية، وتم تدميرها بنجاح.

وأوضحت أن عمليات المخابرات ساهمت بشكل كبير في تحييد التهديدات المحيطة بأمن الحدود، وتعطيل أهداف العمليات وقدرة «العمال الكردستاني» و«قسد» على تنفيذ عمليات ضد تركيا.

ونفذ الجيش التركي، خلال اليومين الماضيين، غارات بطائرات مسيَّرة استهدفت أكثر من 20 موقعاً عسكرياً وحيوياً في مناطق في مدينتي القامشلي وعامودا بريف الحسكة، شمال شرقي سوريا.

دخان كثيف يتصاعد من حريق مشتعل في صهريج منشأة حقل العودة النفطي قرب القحطانية شمال شرقي سوريا في 24 ديسمبر بعد غارة تركية (أ.ف.ب)

ومن بين الأهداف التي تم قصفها المركز الرئيسي لتوزيع المحروقات والوقود (سادكوب) في مدينة القامشلي، مما أسفر عن تدمير موقعين في المنطقة واحتراق العديد من الصهاريج المحمّلة بالوقود. وطالت الضربات مستودعاً داخل أكبر شركات الإنشاءات والبناء التابعة لـ«الإدارة الذاتية» على الحزام الشمالي للمدينة، ومقرا أمنياً لـ«قسد» ومرأباً للسيارات العسكرية في عين العرب (كوباني) في شمال شرقي حلب.

كما استهدفت الضربات شركات تجارية ومصانع تدار من قبل كوادر العمال الكردستاني، بشكل مباشر، أو من قبل أشخاص يعملون لصالحه، التي تعد من مصادر تمويل «الإدارة الذاتية» لشمال وشرق سوريا و«قسد» و«العمال الكردستاني».

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء، القضاء على 4 من عناصر الوحدات الكردية في عملية نفذتها قوات النخبة في منطقتي عمليتي «غصن الزيتون» (عفرين) و«نبع السلام» في شمال شرقي سوريا، حاولوا تنفيذ هجوم لزعزعة مناخ السلام والأمن في المنطقتين.

عمليات في السليمانية

وفي إطار الرد المستمر على مقتل 12 جندياً تركياً، كشفت المخابرات التركية، الأربعاء، عن مقتل القيادية في «العمال الكردستاني» في شمال العراق، زينب أيفر، التي كانت تحمل الاسم الحركي (أرين أري) بعملية في السليمانية في شمال العراق.

وقالت مصادر أمنية لوكالة «الأناضول» إن أيفري كانت «مسؤولة الأنشطة النسائية الإرهابية» على الحدود الإيرانية العراقية، وتم رصد موقعها في منطقة «بنجيفين» بريف محافظة السليمانية، وكانت تستعدّ لشن هجوم على قواعد عسكرية تركية في شمال العراق.

صورة موزعة من المخابرات التركية للقيادية في العمال الكردستاني زينب أيفر التي قتلت بعملية في السيلمانية

وهذه هي العملية الثالثة التي تكشف المخابرات التركية عن تنفيذها في السليمانية في 3 أيام، حيث كشفت، الثلاثاء، عن مقتل القيادي «محمد شفا أكمان»، الذي كان يحمل الاسم الحركي «باهوز زاغروس»، ويوصف بـ«مسؤول السليمانية» في تنظيم «المجتمعات الكردستانية»، التابع لحزب العمال الكردستاني، بعد متابعة لتحركاته ورصد مكانه، إذ كان يعد لعملية ضد القوات التركية الموجودة في المنطقة.

تدريبات لمقاتلي «حزب العمال الكردستاني» في شمال العراق (أ.ف.ب – أرشيفية)

وسبق أن أعلنت المخابرات التركية، الاثنين، عن مقتل القيادي في التنظيم ذاته، إردينتش بولجال، المعروف بالاسم الحركي (علي خبات)، وكان مسؤولاً عن «أكاديمية شيلان جوي»، التى تتولى التدريب العسكري والآيديولوجي في التنظيم، وكان يخطط لتنفيذ عملية إرهابية تستهدف الوجود العسكري التركي بمدينة كركوك شمال العراق. وجرى قتله في السليمانية أيضاً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى